انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الموقع والمساحة لقارة اوروبا

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم الجغرافية     المرحلة 2
أستاذ المادة سماح ابراهيم شمخي الحلاوي       06/06/2021 18:50:00
الموقع والمساحة
تمتاز قارة أوروبا بعدة خصائص طبيعية وبشرية تجعلها ذات طابع مميزا خاص بها فقد لعبت دورا مهما في تاريخ البشرية المعاصر:-
1- تمتاز القارة بالسبق في النهضة العلمية الصناعية التي ظهرت فيها ومنها أنتقلت الى بقية جهات العالم مصحوبة بالسيطرة الاستعمارية بحثا عن المواد الأولية وعن أسواق لتصريف المنتجات الصناعية .

2- تعد قارة أوربا ثاني أصغر قارة بعد أستراليا أذ تبلغ مساحتها 10 مليون كم2 ، فهي تمتد بين دائرتي عرض (36- 71 ) شمالا وهذا يعني أن معظم مساحتها تقريبا تقع ضمن المنطقة المعتدلة الشمالية ، مما له الدور الكبير في الخصائص المناخية للقارة ، كما تمتد بين خطي طول (10) غربا حتى خط طول (60) شرقا عند مرتفعات الأورال ، وقد اعطاها موقعا فريدا بالنسبة للتوزيع العام للكتل اليابسة والمسطحات المائية على سطح الكرة الأرضية فهي تقع في وسط النصف القاري مما جعلها تحتل مكان القلب في نصف الكرة العامر بالسكان .

3- لا تعد قارة أوربا في الدراسات الجغرافية الا امتدادا شبه جزري لقارة أسيا بأتجاه الغرب حيث تعرف كلتا القارتين بأوراسيا وذلك لأن مرتفعات الأورال ونهر الاورال في الشرق لا يعتبران حدود واضحة المعالم بين القارتين وذلك لقلة أرتفاعها وتقطع أمتدادها وجود مساحات من الأرض ينقطع فيها أمتدادها ممثلة عى وجه الخصوص في سهول الآورال التي يمكن أختراقها من أجزائها الوسطى التي تقع في الجزء الشمالي من منطقة بحر قزوين حيث تقطع المناطق السهلية ليصل أمتدادها الى (480)كم ، حيث كانت تلك السهول عبر التاريخ معبرا سهلا للموجات البشرية بين القارتين .

4- تمتاز أوربا بكثرة تعرج سواحها مما زاد في أطوالها وبالشكل الذي جعلها في مقدمة القارات من حيث طول سواحلها مقارنة الى مساحتها حيث تبلغ أطوال سواحها أكثر من (40) ألف كم ، وقد أدى ذلك الى كثرة خلجانها وبحارها الهامشية وهي في الأغلب صالحة لأنشاء الموانئ مما كان له الدور المؤثر في التوجه البحري للقارة، كما أن كثرة تعرج السواحل قد ساعد على توغل البحر في اليابس الأوربي مما جعل جميع جهات القارة ضمن تأثير البحار المجاورة فلا توجد في القارة منطقة تبعد أكثر من (800) كم عن البحر كما لاتوجد في القارة سوى خمس دول ليس لها حدود بحرية وهي ( لكسمبورك ،سويسرة ، النمسا ، التشيك وسلوفاكيا والمجر ) وقد ادى ذلك الى انعدام المناخ الجاف فيها تقريبا .



5- وتمتاز القارة بكثرة أشباه الجزر فيها ممثلة بشبة جزيرة ( اسكندنافيا والبلقان في أيطاليا وأيبريا وغيرها وتختلف أشباه الجزر فيما بينها من حيث مدى سهولة أتصالها بالقارة فهناك على سبيل المثال سلاسل جبلية تفصل شبه جزيرة أيطاليا عن القارة وأن كانت تلك الجبال سهلة العبور لوجود الممرات فيها ، بينما شبه جزيرة أيبريا تمتاز بنوع من العزلة لآن الجبال التي تفصلها عن القارة صعبة الأختراق خاصة في اجزائها الوسطى وكذلك الحال في شبه جزية البلقان .


6- تمتاز قارة أوربا ايضا بوحدة أنثربولوجية وذلك لأن الغالبية العظمى من سكانها تنتمي الى جنس بشري واحد وهو الجنس القوقازي مع وجود أجناس أخرى وقد ساعد هذا مع صغر حجم القارة على التقرب بين شعوبها وأزدياد أتصالهم ببعضهم مما كان له الأثر الواضح في التطور الحديث للقارة .



المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .