مدينة الحضر أصالة تاريخ العراق العظيم



Rating  0
Views   2686
ايناس محمد راضي
04/11/2013 06:47:19

 كفردوس يتوسد ضلع الصحراء، تطل بوجهها المشرق البهي على بادية الجزيرة الغربية ،تعتصر الامها، تلوذ بصمت طال رباها 18 قرناً، وهي ما تزل في حالة انتظار وترقب!!
انها الحضر، المدينة الصحراوية السمراء، او كما تسمى مدينة الشمس. وقد قيل عنها ( روما الشرق - روما العراق )
 

 
هي مدينة اثرية كان يحكمها سلالة من الملوك اولهم(( سنطرق الاول))و(سنطرق الثاني)( وسنطرق الثالث )(وسنطرق الرابع) والملك الخامس( لكش) ملك العرب وكانت على مستوى عالي من الحضارة والتقدم وتبرز في المدينة دقة الاتقان في فن البناء والنظم الاداريه والعسكرية حيث بنيت المدينة علي شكل تحصينات عسكرية بحيث احيطت المدينة بعدت اسوار وابراج من ضمن هذه الابراج ابراج استطلاع لا ستكشاف العدو بمسافة بعيدة قبل وصول العدو .وحيث اسست قبل ميلاد المسيح عيسى علية السلام بمائتي سنه(200)ق م وتبعد مدينة الحضر الاثرية عن مدينة الموصل 70كم جنوب غرب مدينة الموصل .وومدينة الحضر مدينه عربيه في وادي الرافدين بنيت بين امبراطوريتين الرومانية والفارسية وشنت هاتان الإمبراطوريتان عدة حروب ضد مدينة الحضر لتتتفدى تعاظم هذه المدينة العربية واستقطاب العرب فحاصرها الرومان عدة اشهر ولم تسقط وحاصرها القائد الفارسي( سابورذو) الاكتاف مدة سنتين وبعدها سقطت المدينه بيد الفرس .. 

حيث تعتبر مدينة الحضر من اجمل المدن الاثريه والتراثيه تقع في صحراء بارزه عن بعد (كم) وتراها قلعه عاليه تشابه القصور الحديثه ومن الداخل تصميمها تصميم هندسي صعب الشرح عنه من التصاميم التي تركت على جدرانها وارتفاع بنايتها . ومدينة الحضر مدينه سياحيه ياتيها الزوار من كل دول العالم فيها فندق خاص للزوار ولكن أُهملت بسبب الاوضاع الامنيه , مدينة الحضر يسكنها حاليا قبائل متعدده واكثرها قبيلة (البوحمد) وهم مرجعهم إلى القبيلة الكبرى وهي قبيلة العبيد. مدينة الحضر مدينه ريفيه تشتهر حاليا في بزراعة القمح والشعير على مياه الامطار فيها ثروات حيوانية جيده وفيها ابار ارتوازية في كل صحرائها ويسكن فيها اصحاب الاغنام ،مدينة الحضر تبعد عن نهر دجلة (40)كم وعليها مشاريع مياة ترسل المياه للمدينة بواسطة مشاريع ضخمه مدينة الحضر فيها من الناس الملمين في العلم والثقافه العاليه فيها عدد كبير من المدارس التعليميه حتى في الصحراء في جميع القرى .. 

الحضر
وهي مدينة عربية تاريخية تقع على بعد 80 كم جنوب الموصل. يعتقد أن المدينة أسست في بداية القرن الثاني قبل الميلاد. عرفت مملكة الحضر بهندستها المعمارية وفنونها وأسلحتها وصناعاتها,الحضر كانت في مستوى روما من حيث التقدم حيث وجد فيها حمامات ذات نظام تسخين متطور وأبراج مراقبة ومحكمة ونقوش منحوته وفسيفساء وعملات معدنية وتماثيل .
 
شعارها
شعار المدينة هو الصقر, وهو يمثل قوة وهيبة المدينة التي يحكمها آل نصر الأقوياء. اشتهرت الحضر في زمن جذيمة الوضّاح الأبرش والذي اغتالته الزباء ملكة تدمر.

  

سكانها
كان سكان الحضر وثنيون يعبدون آلهه منها اللات و شمش "الشمس" ثم تنصرو وغدت دولتهم دولة دينية تحكم بحكم ديمقراطي حيث يحق للكل إبداء رأيه. وقد حكمت الحضر عدت ملكات وجدت تماثيلهم وهذا يدل على المساواة بين الرجل والمرأة في مجتمعهم.

الموقع
كانت الحضر عاصمة عربية ورد اسمها في عدد من الكتابات الارامية المكتشفة في الحضر باسم (عربايا)، اي بلاد العرب ولهذه المملكة حدود طبيعية هي دجلة من الشرق والفرات من الغرب ومقتربات جبال طوروس من الشمال ومشارف المدائن من الجنوب، الا ان نفوذها امتد الى ما وراء سنجار ثم الى الخابور ونصيبين. يمتاز موقع الحضر بصفات خاصة، منها الموقع الجغرافي والسوقي الذي يهيمن على الطرق والمسالك البرية التجارية والعسكرية على طريق دجلة والفرات، كما تربط وادي الرافدين والخليج العربي عن طريق البر .  

وصف المدينة الآثرية
مدينة الحضر مستديرة الشكل تقريبا قطرها نحو كيلومترين يحيط بها سوران الاول ترابي وقد اقامه الحضريون لاعاقة الجيوش الغازية، والثاني الذي يطلق عليه السور الرئيس فهوشبه دائري، كما يحيط بهذا السور خندق.

 

ميزتها
وكان للحضر ميزة تجارية حيث ان موقعها يعتبر ملتقى القوافل حيث يربط بين الجزيرة العربيةوالخليج العربي إلى الشام والبحر الأحمر. 
 
وجدت كتابة على أحد المباني تقول:"سنطروق هو ملك العرب".وسنطروق يسمى في التاريخ العربي بالساطرون المشهور بقصة خيانة ابنته له.حاول الفرس والرومان غزوها مرارا حيث فشل الإمبراطور الروماني تراجان وكذلك الإمبراطورالروماني سيبتيموس سيفيروس عام 199م بعد ان احتل كلاً من بابل وسلوقية و تيسفون أن سكانها دافعوا عنها دفاعاً عنيداً, و أنهم استخدموا أقواساً مركبة ترمي سهمين مرة واحدة و أنهم قتلوا بها بعضاً من الحرس الوطني الخاص بالامبراطور. وهزمت جيش الإمبراطور الفارسي أردشير الأول الذي سيطرة على منطقة الجزيرة كلها حتى سقطت بيد الفرس و العرب عام 241م ودمرت تدميرا شديد ومنع أهلها من حمل السلاح. وكانت تلك نهايتها.
 
 نقل للفائدة


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   مدينة الحضر أصالة تاريخ العراق العظيم