Please click on one of the flags to reset Reading-Direction if you consider the current setting invalid

قياس نسبة الاشعاع لمناطق تعرضت للقصف في محافظة بابل

Views  5807
Rating  0

 بهاء حسين صالح ربيع الحسيني
22/04/2013 10:33:23
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper

 

قياس نسبة الإشعاع لمناطق تعرضت للقصف في محافظة بابل

 

 

 

د.إيناس محمد الربيعي      جامعة بابل// كلية العلوم للبنات//قسم فيزياء الليزر

 

د.بهاء حسين صالح ربيع              جامعة بابل//كلية التربية//قسم الفيزياء

 

د.حسن علوان بيعي         جامعة بابل//كلية الطب//قسم الطب المجتمعي

 

 

                                              الخلاص

 

 

  أن الإشعاع موجود كونياً، وفي كل البيئات بنسب مختلفة، وكلما زادت نسبته في بيئة ما ازداد أثره التخريبي للحياة في تلك البيئة، حتى إذا ما بلغت تلك النسبة حداً معيناً صار يتسبب في ضرر منظور كبير، ينجم إما عن تجمع بقاياه في الجسم ليخرب التصميم البنائي الكيماوي للحامض النووي، أو إنها بذاتها جرعة قاتلة أكيدة. تم حساب النشاط الإشعاعي لمناطق تعرضت للقصف في محافظة بابل باستخدام جهاز(   Giger-Molle ) حيث تم اختيار ثلاثة مناطق داخل المحافظة وثلاثة أقضية منتخبة بالاستعانة بإحصائيات الإصابة بالإمراض السرطانية الموثقة من قبل دائرة صحة بابل للأعوام 2005, 2006 , 2007 ووجد من خلال الدراسة بالرغم من مرور عدة سنوات على العدوان مازال هناك نشاط إشعاعي في محافظة بابل ولها علاقة بازدياد الإمراض السرطانية والتشوهات وإمراض الدم وإمراض أخرى.     
مقدمة

 

  توجد الإشعاعات في كل جزء من حياتنا. والإشعاعات قد تحدث بطريقة طبيعية في الأرض ويمكن أن تصل إلينا من الإشعاعات القادمة من الفضاء المحيط بنا. وكذلك يمكن أن تحدث الإشعاعات طبيعيا في الماء الذي نشربه أو في التربة وفي مواد البناء (عنصر الرادون من الأرض والعناصر المشعة الموجودة في الأرض).

 

   ويعرف الإشعاع بأنه العملية التي ينتج عنها انطلاق طاقة على شكل جسيمات (Particles) أو موجات (Waves) ,وقد تحدث الإشعاعات نتيجة صناعتها بواسطة الإنسان مثل الأشعة السينية X-Rays ، محطات توليد الكهرباء بالطاقة الذرية أيضا في كاشفات الدخان Ionization Smoke Detector.   كما توجد في الطبيعة حوالي 340 نظيرا للعناصر المختلفة, 20% من هذه النظائر ذات نشاط إشعاعي ومعظم النظائر المشعة هي من العناصر الثقيلة فكل عنصر عدده الذري يزيد على 80 له نظائر مشعة, وتصف المصادر الطبيعية للأشعة النووية على الأرض إلى نوعين : الأول مصدره من خارج الأرض والثاني من أصل تكون قشرة الأرض, وتسمى الأشعة الطبيعية[1].

 

[1] G.F.Knoll "Radiation Detection and Measurement" 2nd , John Wiley and Sons, New York,(1989).

 

 


أنواع الإشعاع TYPES OF RADIATION

 

 

ينبعث الإشعاع المؤين بإشكال مختلفة, تعتمد مديات الأشعة المؤينة على طاقتها ولهذه الأشعة قابليات اختراق مختلفة للمواد, ولطاقاتها قابليات مختلفة لإحداث تغير في الخواص الفيزيائية والكيميائية البيولوجية للمادة غير الحية او المادة الحية يوجد نوعان أساسيان للإشعاع هما[2]:

 

[2]G. C. Messenger and M. S. Ash " The effects of radiation on electronic systems" 2nd edition, Van Nostrand Reinhold , NY(1992)

 

         إشعاع مؤين (Ionizing Radiation) مثل أشعة إكس وأشعة جاما والأشعة الكونية وجسيمات بيتا وألفا.

 

    إشعاع غير مؤين (Non-Ionizing Radiation) مثل الإشعاعات الكهرومغناطيسية ومنها موجات الراديو والتليفزيون وموجات الرادار والموجات الحرارية ذات الأطوال الموجية القصيرة (ميكروويف) والموجات دون الحمراء والأشعة فوق البنفسجية والضوء العادي. 

 

ا- جسيمات ألفا    Alpha Particles

 

    قوة الاختراق لجسيمات ألفا ضعيفة جدا حيث أنها تفقد طاقتها بمجرد خروجها من العنصر المشع. ومن الممكن أن تسبب أذي وضرر صحي في الأنسجة خلال المسار البسيط ويتم امتصاص هذه الأشعة بالجزء الخارجي من جلد الإنسان ولذلك لا تعتبر جسيمات ألفا ذات ضرر خارج الجسم ولكن من الممكن أن تسبب ضرر كبير إذا تم استنشاقها أو بلعها (ابتلاع المادة المشعة التي تخرج منها أشعة ألفا).

 

ب- جسيمات بيتا    Beta Particles

 

   قوة الاختراق والنفاذ لدقائق بيتا أكبر من قوة النفاذ لأشعة ألفا. وبعض دقائق بيتا يمكنها اختراق الجلد وإحداث تلف به وهي شديدة الخطورة إذا تم استنشاق أبخرة أو بلع المادة التي تنبعث منها أشعة بيتا.ويمكن إيقاف انبعاثها برقائق بسيطة من الألومنيوم أو الخشب.

 

ج- أشعة جاما      Gamma Ray

 

    ذات قوة اختراق عالية جدا ويمكنها بسهولة اختراق جسم الإنسان أو امتصاصها بواسطة الأنسجة ولذلك تشكل خطرا إشعاعيا عاليا علي الإنسان.يمكن إيقاف انبعاثها بواسطة الكونكريت أو الرصاص.

 


 

د- أشعة إكس      X - Rays

 

    خواصها شبيهة بخواص أشعة جاما ولكن تختلف في المصدر حيث تنبعث أشعة إكس من عمليات خارج نواة الذرة بينما تنبعث أشعة جاما من داخل نواة الذرة.

 

     قوة الاختراق والنفاذية لأشعة إكس أقل من أشعة جاما وتعتبر أشعة إكس من أكثر مصادر تعرض الإنسان للإشعاع حيث يتم استخدامها في عديد من العمليات الصناعية – الطبية.

 

     يمكن إيقاف قدرتها علي الاختراق بواسطة شريحة من الرصاص سمكها مليمترات قليلة.

 

    يمكن أي يؤدي الإشعاع المؤين (إدخال طاقة إلي خلايا الجسم) إلي إحداث تغييرات في التوازن الكيميائي لخلايا الجسم وبعض هذه التغيرات قد يؤدي الى خلل في السائل الذري للإنسان (DNA) وبالتالي يؤدي إلي تحولات جينية خطيرة قد تنتقل أيضا إلي الأطفال بعد ولادتهم.

 

    التعرض لكميات كبيرة من الإشعاع قد يؤدي إلي حدوث أمراض خلال ساعات أو أيام وقد يؤدي للوفاة خلال 60 يوما من التعرض  وفي حالات التعرض لكميات كبيرة جدا من الممكن أن تحدث الوفاة خلال ساعات قليلة .

 

    وأعراض الإصابة بالإشعاع المؤين قد تحدث خلال فترة طويلة ، علي سبيل المثال في سرطان الدم Leukemia خلال سنتان. نتيجة لتراكم المواد المشعة بالجسم.

 

     معظم المعلومات عن تأثير الإشعاع علي الإنسان تم الحصول عليها من الدراسات التي أجريت علي الناجين من القنابل الذرية التي ألقيت علي ناجازاكي وهيروشيما

 

  ( حوالي 100.000 شخص).

 


 


جدول (1)  أقصي جرعات مسموح بها من الإشعاع

 

1C;(curie)=3.7* 1010 disintegration   per second

 

Rem = QF* Dose (rad)

 

1Gy (gray)=1 J / Kg =100 rad

 

Sievert (sv )= dose (Gy)*QF

 

1(rem)=0.01(sv)

 

 

Max .permissible dose (m sv/y)

 

Type of exposure

 

 

50

 

Radiation Workers

 

Whole body , lens faces(Gonads)

 

300

 

Skin of whole body

 

750

 

Hands and feet

 

 

5

 

General population:

 

Whole body

 

1.7

 

Gonads

 

 

 

 


 

 

الأضرار الصحية للإشعاع المؤين:

 

الأضرار الصحية للإشعاع تعتمد علي مستوي الإشعاع الذي يتعرض له الإنسان ، ويؤثر الإشعاع علي خلايا الجسم ويزيد من احتمالات حدوث السرطان والتحولات الجينية الأخرى التي قد تنتقل إلي الأطفال ، وفي حالة ما يتعرض الإنسان إلي كمية كبيرة من الإشعاع قد تؤدي للوفاة.

 

الأضرار الصحية للإشعاع غير المؤين:

 

أن الإشعاع غير المؤين أدنى ضررا من الإشعاع المؤين الذي يكون خطرا إذا كان التعرض له مباشرا ، رغم أن درجة الخطر هي أساس التهديد للبشر والحيوانات لأنه  يمكن أن يتعرضوا للإشعاع المؤين داخليا : بسبب النظائر المشعة الموجودة في البيئة ، فعلى سبيل المثال ، اليود المشع نتعامل معه على أنها أشعة طبيعية (اليود تستخدمها الغدة الدرقية) ؛ وان التراكم الكثير له يؤدي إلى سرطان الغدة الدرقية.

 


 

 

أنواع المخاطر

 

يمكن تقسيم المخاطر الناجمة عن تعرض الإنسان إلى الإشعاعات المؤينة إلى قسمين :-

 

أ- مخاطر جسدية ( أثار ذاتية )

 

وهي المخاطر أو الآثار التي تصيب كافة أنواع الخلايا الجسمية عدا الخلايا التناسلية إي أن أعراضها أو أثارها في نفس الكائن الحي الذي تعرض  للإشعاع  .

 

ب – مخاطر وراثية

 

وهي الآثار التي تظهر أعراضها في ذرية الكائن المتعرض للإشعاعات نتيجة تلف أعضائه التناسلية  .

 

أ- الآثار الجسدية للإشعاعات

 

وتقسم إلى نوعين

 

الأول :- الآثار المبكرة .

 

الثاني :- الآثار المتأخرة . 

 

الآثار المبكرة :-

 

وهي التي تحدث خلال فترة تتراوح بين عدة ساعات وعدة أسابيع من وقت التعرض لجرعة كبيرة من الإشعاعات  . وتحدث هذه الآثار نتيجة موت عدد كبير من خلايا الجسم أو نتيجة منع أو تأخر انقسامها . وتعود الآثار المبكرة الرئيسية إلى تلف خلايا النخاع العظمي أو الخلايا العصبية أو الخلايا المعوية تبعا للجرعة الممتصة .ولا يوجد حد فاصل بين الجرعات المميتة  والجرعات غير المميتة .والجدول التالي يوضح التأثيرات المحتملة للجرع الإشعاعية الحادة على عموم الجسم .

 

ومن أهم الأمراض المبكرة الناتجة عن التعرض للجرعات الكبيرة ما يلي :-

 

1/ المرض الإشعاعي

 

وينتج عن الجرعات التي تصل إلى حوالي 100راد (وفي الوحدات الحديثة   كري والراد وحدة تعبر عن الجرعة الممتصة للإشعاع ) ومن أهم أعراضه الشعور بالغثيان وحدوث القيء ويحدث عادة بعد عدة ساعات من التعرض .

 

ويعود سببه إلى تلف الخلايا المبطنة للأمعاء  ويزيد احتمال الشفاء كلما قلت الجرعة ويقل بزيادتها .

 

 

 

الجرعة =معدل الجرعة x الزمن

 

D1r12 = D2r22                       

 

معدل الجرعة على مسافةr12               

 

           

الوقاية

 

من الإشعاع

 

معالجة طبية

 

المسافة

 

الزمن

 

الحاجز

 

معالجة كيميائية

 

ملابس وقائية

 

قناع أو كمام      وقاية

 

تهوية

 

التعرض الخارجي

 

التعرض الداخلي

 

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                         

 

 

 

 

شكل(1):  يوضح سبل الوقاية من مخاطر التعرض الخارجي و الداخلي للإشعاع

 

 


 

                                                                                                                                                         

 

Dx = D° e-µx        

 

معدل الجرعة قبل الحاجز الوقائي : D°  

 

معدل الجرعة بعد مرور الإشعاع :Dx

 

خلال الحاجز الوقائي

 

معامل الامتصاص الخطي للحاجز الوقائي : µ                                                   

 

                                     

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                                    

 

          e- µ X =0.5   =  /              DX                                                                             /2                       1X  µ = 0.5 Log

 

             

 

 

 

1/2    

 

X1/2

 

2X1/2

 

3X1/2

 

4X1/2

 

سمك المادة الممتصة

 

 

           X1/2 µ - = -0.693                                                                     

 

1/16

 

1/8

 

1/4  

          µ/0.693 = X1/2 (طبقة النصف )                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

 

 

 

 

 

شكل(2)  العلاقة بين معدل جرعة أشعة كاما وسمك المادة الممتصة

 

 

   جدول(2) : يوضح التأثيرات المحتملة للجرع الإشعاعية الحادة على الجسم

 

مقدار جرعة التعرض بالسيفرت

 

 

التأثيرات المحتملة

 

0 – 25. 0

 

 

1600لايمكن استقصاؤها بالفحوص الطبية ومن المحتمل أن لا تظهر تأثيرات متأخرة .

 

 

25. 0 – 1

 

 

 

تغيرات طفيفة في الدم يعود إلى حالته الطبيعية فيما بعد .

 

 

1 – 2

 

 

غثيان وإعياء يصاحبها قيء واختزال في عدد بعض خلايا الدم مع تأخر الشفاء .

 

 

2 – 3

 

 

 

غثيان يصاحبه قيء في اليوم الأول ، فترة خمول (كمون) لمدة أسبوعين ثم توعك مع فقدان للشهية وإسهال ونحول قليل واحتمال الوفاة بعد أسبوعين إلى ستة أسابيع ولكن احتمال الشفاء ممكن لمعظم الأشخاص الأصحاء .

 

 

 

3 – 6

 

 

 

غثيان يصاحبه قيء وإسهال في الساعات الأولى تكون فترة خمول (الكمون)  قصيرة يعقبها تساقط الشعر وفقدان الشهية ، توعك عام نزيف دموي ، إسهال نحول، تقرح في البلعوم ، يمكن أن تحصل الوفاة في الأسبوع الأول ، وتحدث الوفيات ل 50% من الأفراد عند تعرضهم بحدود (5 – 4) سيفرت.

 

 

 


2/ نقص كريات الدم البيضاء

 

إذا كانت الجرعة الإشعاعية التي تعرض لها الإنسان في حدود 300  - 1000 راد (3 – 10 )  تحدث الوفاة عادة بسبب التعرض للعدوى الثانوية (Secondary infection) حيث إن مثل الجرعات تؤدي إلى استنزاف كريات الدم البيض وهي المسؤولة عن وقاية الجسم من العدوى لذا تعرف هذه المنطقة بمنطقة الموت بالعدوى .

 

وعند التعرض لمثل هذه الجرعات يمكن زيادة الشفاء وذلك بعزل المريض ووضعه في جو كامل التعقيم ونقل النخاع إليه لتنشيط عملية إنتاج كرات الدم البيضاء .

 

3/ الالتهابات المعوية

 

إذا زادت الجرعة الإشعاعية عن حوالي 1000 راد (10 كراي) ينخفض الزمن المحتمل لبقاء الإنسان حي إلى حوالي 3-5  أيام ، ويبقى هذا الزمن في نفس هذه الحدود حتى قيم عالية من الجرعات .ويرجع سبب المرض في هذه الحالة إلى حدوث استنزاف هائل للخلايا المعوية وخاصة الخلايا المبطنة للأمعاء فتهاجمها البكتريا بوحشية . لذا تعرف هذه الحدود من الجرعات بحدود الوفاة الناتجة عن الالتهابات المعوية (Gastrointestinal death ) .

 

4/ إصابة الجهاز العصبي المركزي (CNS )

 

أثبتت التجارب على الحيوانات انه إذا زادت الجرعة إلى حدود عالية تظهر بعض الإعراض التي تدل على حدوث بعض التلف في الجهاز العصبي المركزي .

 

5/ احمرار الجلد Erethema

 

الجلد معرض للإشعاعات أكثر من إي نسيج أخر خصوصا بالنسبة للأشعة  السينية والكترونات ذات الطاقة المنخفضة (لان قدرتها على الاختراق صغيرة ) لذا فعند التعرض لجرعة في حدود 300 راد (3 كراي ) من هذه الإشعاعات يصاب الإنسان بمرض احمرار الجلد . وعند زيادة الجرعة عن هذه الحدود يمكن أن تظهر أعراض أخرى كالحروق والتقيحات .

 

وتجدر الإشارة إلى أن مناسيب الجرعات الإشعاعية التي يمكن إن يتعرض لها العاملون في المحطات النووية أو في المصانع والمستشفيات التي تستخدم الإشعاعات لأغراض تطبيقية تكون عادة اقل بكثير من تلك المناسيب الإشعاعية المؤدية للوفاة المبكرة . ولكن يمكن الحصول على الجرعات الخطرة نتيجة وقوع حادث نووي .

 

ومع ذلك فان الجرعات الصغيرة التي يمكن ان يحصل عليها العاملون إثناء عمليات التشغيل العادي يمكن أن تؤدي إلى إثارة ضارة على المدى البعيد وهذا ما يعرف بالآثار المتأخرة .

 

 

 

 

الآثار المتأخرة :-

 

1- الإصابة بالسرطان :-

 

لقد اعتبرت اللجنة الدولية للوقاية من الإشعاع (IERP ) بان الإشعاع يساعد في نشوء مرض سرطان الدم .

 

لقد أصبح معلوما ان فني الأشعة بالمستشفيات أو المرضى الذين تم علاجهم أو تشخيص إمراضهم بجرعات كبيرة من الإشعاعات معرضون للإصابة ببعض أنواع السرطان أكثر من غيرهم من لم يتعرضوا للإشعاعات .وقد أثبتت الدراسات الحديثة للمجموعات البشرية التي تعرضت للإشعاعات (دون الجرعات الخطيرة )الناتجة عن التفجيرات النووية أو البشر الذين تم علاجهم بالإشعاعات أو عمال المناجم اليورانيوم إلى تأكيد قدرة الإشعاعات على تكوين السرطان .

 

إن تقدير فرص احتمال الإصابة بالسرطان بسبب التعرض للإشعاعات عملية معقدة للغاية نظرا لعدم إمكانية فصل السرطان الناتج عن الإشعاعات عن مثيله الناتج ذاتيا .ولكن يبدو من بعض الإحصائيات انه قد يظهر خلال مدة تتراوح 5-30 سنة من وقت التعرض للإشعاعات ومهما قلت فإنها تحمل معها احتمالية الإصابة بالسرطان . ويبين الجدول التالي بعض البيانات الصادرة عن مجلس البحوث الطبية للمملكة المتحدة UKMedical ResearhCouncil والذي يوضح عدد الإصابات المميتة بأنواع مختلفة من السرطان لكل مليون نسمة عند التعرض لجرعة مكافئة صغيرة مقدارها ملي سيفرت فهذا (يعني إصابة 10 منهم (او 15 بالنسبة للنساء )بالسرطان المميت وعموما فانه بزيادة الجرعة المكافئة تزداد نسبة الإصابات ولمقارنة هذه الأعداد بالسرطان الناتج ذاتيا فانه تجدر الإشارة إلى انه يموت سنويا حوالي 2000 شخص بين كل مليون بالسرطان الذاتي .

 

اسم المرض

 

العضو المصاب

 

عدد حالات الإصابة لكل ملين شخص لكل

 

 1ملي سيفرت

 

 

 

ذكور

 

إناث

 

اللوكيميا

 

سرطان الثدي

 

سرطان الرئة

 

سرطان الغدد

 

سرطان الكبد

 

أنوع أخرى

 

النخاع العظمي

 

الثدي

 

الرئة

 

الغدد

 

الكبد

 

باقي أعضاء الجسم

 

3

 

-

 

2

 

1

 

1

 

3.5

 

3

 

5

 

2

 

1

 

1

 

3.5

 

الإجمالي

 

 

10.5

 

15.5

 

 


تفاعل الإشعاعات مع الخلية الحية :-

 

عند سقوط الإشعاعات على الخلية الحية تتأين بعض مكونات الخلية خاصة جزيئات الماء الذي يمثل الجزء الأكبر من أي خلية .ويؤدي تأين جزيئات الماء الى حدوث تغيرات كيميائية تؤدي بدورها الى إحداث تغيير في تركيب ووظيفة الخلية أي الى إتلافها .ويتم ذلك من خلال عدة مراحل هي :-

 

أولا :- المرحلة الفيزيائية

 

وتتم خلال زمن قصير للغاية (حوالي 10-16 ثانية ) وخلال هذه المرحلة تنتقل الطاقة من الإشعاع إلى جزئ الماء ويحدث التأين أي

 

            H2O +      إشعاع             (H2O)+             +e-

 

ثانيا:- المرحلة الفيزوكيميائية

 

وتتم هذه المرحلة خلال زمن قصير (حوالي ميكرو ثانية )بعد حدوث التأين وخلال هذا الزمن تتفاعل الايونات الموجبة والالكترونات السالبة مع جزيئات الماء الأخرى فينتج عن هذه التفاعلات عدة مركبات جديدة . فعلى سبيل المثال يمكن ان يتحلل ايون الماء الموجب الى ايون هيدروجين موجب وهيدروكسيد كالأتي :-

 

 (H2O)+                            OH +H+

 

إما الإلكترون فيمكن أن يتحد مع جزئي ماء مكونا بذلك ايون ماء سالب أي :-

 

H2O +e-                           (H2O)-

 

ثم يتحلل هذا الايون السالب مكونا هيدروجين وايون هيدروكسيد سالب أي :-

 

 )H2O )-                            (OH)- +H

 

كذلك يمكن ان يتحد الهيدروكسيد مع بعضه مكونا فوق اوكسيد الهيدروجين أي :-

 

OH+OH                     H2O2

 

ثالثا:- المراحل الكيميائية

 

يتميز كل من الهيدروجين H والهيدروكسيد OH بنشاطهما الكيميائي الشديد كذلك يعتبر فوق اوكسيد الهيدروجين عاملا مؤكسدا قويا وعند تكون هذه المركبات في الخلية تتفاعل مع المركبات العضوية الأخرى في الخلية مثل الكروموسومات فتؤدي الى تكسير تراكيبها السلسلية الطويلة وتستغرق هذه المرحلة عدة ثوان.

 


 

 

رابعا:- المرحلة البيولوجية

 

ويتراوح زمن هذه المرحلة بين عدة دقائق وعدة عشرات من السنوات وتبدأ في هذه المرحلة ظهور آثار التغيرات الكيميائية التي حدثت في الخلية وبعض هذه الآثار هي :-

 

§                                                       موت الخلية الحية

 

§                                                       منع أو تأخر انقسام الخلية أو زيادة معدل نموها وانقسامها

 

§                                                       حدوث تغيرات مستديمة في الخلية تنتقل وراثيا عند انقسام الخلية 

 

 


النتائج والحسابات

 

 

 

ملامح الواقع البيئي

 

 

إن ما مر على العراق من حروب متتابعة ترك آثارا لايمكن أن تمحى ولا حتى بمئات السنين , فتلوث الهواء والتربة والمياه قد وصل مستويات قياسية بحسب تقارير دولية ومع ذلك لم يتم  حتى الآن التصريح بهذه النتائج رسميا لتدارك نتائجها ومحاسبة المتسببين بها "لاعتبارات معلومة " ليس أقلها ضعف الإرادة الدولية الضاغطة نتيجة لسيطرة القوى المتحكمة "المحتلة "" في العراق على القرار الدولي والتي ليس من مصلحتها بالتأكيد انكشاف حجم الكارثة يضاف لذلك غياب دور الدولة العراقية الكامل جراء الوضع الراهن المحكوم بالفوضى واستمرار الاحتلال و الحرب  , مما لا يساعد حاليا في وضع إستراتيجية جدية لحصر الكارثة وتحديد أبعادها ووضع آليات ورسم استراتيجيات لاحتواء نتائجها  على العراق والمنطقة عموما  وفيما يلي النتائج لمحافظة بابل:

 

جدول(1) : عدد الحالات السرطانية بموجب استمارات وإحصائيات المقدمة مركز الفرات الاوسط للسيطرة على السرطان

 

السنة

 

عدد حالات المركز

 

النسبة المئوية

 

المسيب

 

 

النسبة المئوية

 

 

الهاشمية

 

 

النسبة المئوية

 

 

المحاويل

 

النسبة المئوية

 

 

2005

 

213

 

 

56%

 

57

 

15%

 

80

 

21%

 

32

 

8%

 

2006

 

250

 

 

53%

 

59

 

12%

 

109

 

23%

 

57

 

12%

 

2007

 

250

 

 

53%

 

75

 

15%

 

86

 

18%

 

79

 

16%

 

 

 

 


جدول(2) : عدد حالات الوفيات بالإمراض السرطانية بموجب استمارات وإحصائيات المقدمة مركز الفرات الأوسط للسيطرة على السرطان.

 

السنة

 

عدد حالات المركز

 

النسبة المئوية

 

المسيب

 

 

النسبة المئوية

 

 

الهاشمية

 

 

النسبة المئوية

 

 

المحاويل

 

النسبة المئوية

 

 

2005

 

223

 

 

44%

 

59

 

19%

 

109

 

21%

 

59

 

12%

 

2006

 

233

 

 

41%

 

102

 

20%

 

119

 

20%

 

77

 

14%

 

2007

 

249

 

 

43%

 

119

 

21%

 

120

 

21%

 

89

 

15%

 

 


جدول رقم  (3):  قياس نسبة الإشعاع بوحدات ملي راد بالساعة ونسبة العد بالثانية

 

Area

 

mR/h

 

cpm

 

Total

 

Tim

 

1

 

(سيطرة الاثار)

 

0.025

 

0.028

 

0.027

 

142

 

152

 

148

 

289

 

302

 

354

 

 

30    min.

 

 

2

 

(الفدائيين-طريق كربلاء)

 

0.018

 

0.033

 

0.022

 

99

 

142

 

152

 

335

 

288

 

401

 

 

30 min

 

3

 

(الجامعة)

 

0.024

 

0.027

 

0.032

 

154

 

112

 

141

 

420

 

630

 

241

 

 

30 min.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Area

 

mR/h

 

cpm

 

Total

 

Tim

 

1

 

(سيطرة الاثار)

 

0.019

 

0.027

 

0.028

 

132

 

155

 

160

 

391

 

544

 

477

 

 

30  min.

 

 

2

 

(الفدائيين-طريق كربلاء)

 

0.018

 

0.033

 

0.022

 

89

 

135

 

159

 

299

 

238

 

421

 

 

30 min

 

 

3

 

(الجامعة)

 

0.024

 

0.027

 

0.032

 

184

 

122

 

151

 

510

 

602

 

345

 

 

30 min.

 

 

جدول رقم  (4):  قياس نسبة الإشعاع بوحدات ملي راد بالساعة ونسبة العد بالثانية بعد ثلاثة أيام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول رقم  (5) : قياس نسبة الإشعاع بوحدات ملي راد بالساعة ونسبة العد بالثانية لثلاثة مناطق في قضاء المسيب

 

 

 

 

Area

 

mR/h

 

cpm

 

Total

 

Tim

 

1

 

(منطقة المسيب)

 

0.045

 

0.048

 

0.047

 

244

 

254

 

234

 

401

 

425

 

522

 

 

30   min.

 

 

 

2

 

 

0.022

 

0.046

 

0.044

 

199

 

359

 

208

 

536

 

421

 

499

 

 

30 min

 

 

 

3

 

 

0.049

 

0.056

 

0.053

 

255

 

201

 

242

 

650

 

699

 

691

 

 

30 min.

 

 

 


جدول رقم  (6):  قياس نسبة الإشعاع بوحدات ملي راد بالساعة ونسبة العد بالثانية لثلاثة مناطق في قضاء المسيب بعد مرور ثلاثة ايام.

 

 

 

Area

 

mR/h

 

cpm

 

Total

 

Tim

 

 

1

 

(منطقة المسيب)

 

0.061

 

0.055

 

0.059

 

311

 

302

 

298

 

433

 

500

 

519

 

 

30   min.

 

 

 

2

 

 

0.032

 

0.042

 

0.049

 

201

 

359

 

259

 

596

 

467

 

603

 

 

30 min

 

 

3

 

 

0.059

 

0.046

 

0.063

 

305

 

297

 

258

 

662

 

709

 

712

 

 

30 min.

 

 


 

Area

 

mR/h

 

cpm

 

Total

 

Tim

 

1

 

(منطقة الهاشمية)

 

0.033

 

0.046

 

0.058

 

222

 

302

 

280

 

581

 

645

 

601

 

 

30  min.

 

 

 

2

 

 

0.099

 

0.083

 

0.080

 

109

 

255

 

309

 

331

 

345

 

422

 

 

30 min

 

 

3

 

 

0.054

 

0.066

 

0.055

 

324

 

369

 

299

 

655

 

704

 

825

 

 

30 min.

 

جدول رقم  (7) : قياس نسبة الإشعاع بوحدات ملي راد بالساعة ونسبة العد بالثانية لثلاثة مناطق في قضاء الهاشمية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Area

 

mR/h

 

cpm

 

Total

 

Tim

 

 

1

 

(منطقة الهاشمية)

 

0.063

 

0.045

 

0.061

 

361

 

311

 

301

 

601

 

632

 

607

 

 

30  min.

 

 

 

2

 

 

0.092

 

0.089

 

0.087

 

115

 

201

 

251

 

361

 

311

 

399

 

 

30 min

 

 

3

 

 

0.059

 

0.069

 

0.060

 

318

 

355

 

316

 

668

 

663

 

699

 

 

30 min.

 

جدول رقم  (8):  قياس نسبة الإشعاع بوحدات ملي راد بالساعة ونسبة العد بالثانية لثلاثة مناطق في قضاء الهاشمية بعد مرور 3 ايام.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                                                

 

 

 

References

 

 

[1] G.F.Knoll "Radiation Detection and Measurement" 2nd , John Wiley         and Sons, New York,(1989).

 

[2]G. C. Messenger and M. S. Ash " The effects of radiation on electronic      systems" 2nd edition, Van Nostrand Reinhold , NY(1992).

 

[3]…

 

   http://www.djelfa.info/vb/showthread.php    

 

  

 

 

 

1-   Martin   A.Harbison    S.A.Anintroduction    Protection,

 

 2nded .Chapman  and   Hall  ,1979

 

2-   Cember .H, Introduction   to  Health  Physics , Pergamon  Press   .New York  ,1985

 

3-   Hall .E.J, Radiation  and life ,Pergamon  Press   1980

 

4-   Early .Paul .J , Principles   and practice   of Nuclear Medicine , 1985

 

 


  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • قياس نسبة الاشعاع لمناطق تعرضت للقصف في محافظة بابل