Please click on one of the flags to reset Reading-Direction if you consider the current setting invalid

العقل الباطن واسرار الشخصية

Views  7162
Rating  0

 سيف طارق حسين العيساوي
03/04/2014 11:40:31
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper
العقل الباطن واسرار النفس
قسّم العلماء العقل إلى قسمين: الواعي واللاواعي وقد تعددت الأسماء للاواعي فهو (اللاشعور، الباطن، التحتي..)، وقد صرح العالم النفسي جورج أ. ملر من جامعة هارفارد في الدراسة التي أجراها عام 1956 أن العقل الواعي قادر على استيعاب أكثر من سبع معلومات ( ايجابية، سلبية) في لحظة ما.. أي أن سعة العقل الواعي محدودة.
أمّا العقل اللاواعي ففي إمكانية استيعاب ما يزيد عن 2 بليون معلومة في الثانية،وفي الواقع يحتوي العقل اللاواعي على جميع ذكرياتك وبرامجك منذ كنت جنينا في الرحم، أي أن للعقل اللاواعي قدرة على استيعاب لا محدودة على الإطلاق، فكيفية برمجتك للاتصال خلال فترة الصبا والشباب لازال موجودا في عقلك اللاواعي خلال المراحل المتقدمة من العمر، وأيضا ردود فعلك الاعتيادية تجاه أشياء معينة وتصرفات محددة. باختصار إن هذه البرامج الموجودة منذ أمد طويل هي التي تحدد طبيعة سلوكك و العقل الباطن (بالإنجليزية: The Unconscious ) هو مفهوم يشير إلى مجموعة من العناصر التي تتألف منها الشخصية، بعضها قد يعيه الفرد كجزء من تكوينه، والبعض الآخر يبقى بمنأى كلي عن الوعي وهناك اختلاف بين المدارس الفكرية بشأن تحديد هذه المفهوم على وجه الدقة والقطعية، إلا أن العقل الباطن على الإجمال هو كناية عن مخزن للاختبارات المترسبة بفعل القمع النفسي، فهي لا تصل إلى الذاكرة، ويحتوي العقل الباطن على المحركات والمحفزات الداخلية للسلوك، كما أنه مقر الطاقة الغريزية الجنسية والنفسية بالإضافة إلى الخبرات المكبوتة.
مقارنة بين العقل الواعي واللاواعي

هذه المقارنة بين العقل الواعي واللاواعي تبين جانباً من القدرات والإمكانات التي يتمتع بها العقل البشري المعجز:
العقل الواعي
• يعي ما يحدث الآن
• تركيزه محدود
• يقوم ببرمجة العقل الباطن
• منطقي ومحلل
• مفكّر ومنطقي
• ممكن يعطي تعليمات ناجحة أو غير ناجحة للعقل الباطن
• ممكن أن يتغير للأحسن إذا اقتنع، وبالتالي يغيّر العقل الباطن للأحسن
• يفكر بطريقة متابعة خطوة.. خطوة
العقل اللاواعي
• يخزن الذكريات
• محرّك العواطف والمشاعر
• ينظّم جميع ذكرياتك
• يحرّك الجسم
• يحافظ على الجسم
• يعتمد على الأخلاق والسلوكيات التي يتعلمها من مصادر البرمجة
• يحب أن يخدمك، يحتاج إلى خطوات واضحة المعالم ليتبعها
• يتحكّم ويصون جميع الحواس
• يصنع، يخزّن، ويوزّع الطاقة
• يصنع العادات ويحتاج التكرار (من 6-21 مرة) حتى تكون العادة ثابتة
• مبرمج على أساس الحصول على أكثر وأكثر (هناك أشياء كثيرة ممكن اكتشافها) تمتّع في حياتك بالاكتشاف اليومي
• هو متمثل بالرموز فهو يستخدم ويتفاعل مع الرموز (أحلامك رموز
• يأخذ كل شيء شخصياً
• يعمل بقاعدة الأقل جهدا وهو طريقة الأقل معارضة
• لا يحرّك الأوامر السلبية (كل ما لا تريد يجعله يعطيك ما لا تريد
• انه يعرف بشكل عفوي ما يفيد وينجح ويعرف ما لا يمكن ان ينجح
• انه يعطيك أفكارا تتجاوز المعلومات التي أخذتها من الخبرة، لأنها قدرة تتجاوز مجال الوعي في عقلك.
• أنه يعمل 24 ساعة ويتابع الأمور التي أخذها من العقل الواعي
• انه يعمل بقوة الأهداف، وما لم يأت الدافع من أهداف تهمنا فلا تعمل هذه القدرة
• انه يطلق طاقة تكفي لبلوغ الهدف
• . انه يستجيب لتأكيدات ايجابية قوية. كلما قلت: أنا راض عن نفسي، وأنا في روح معنوية رائعة، يذهب هذا الكلام إلى العقل الباطن ويحركه لصالحك
• . انه يحل كل العقبات بشكل آلي حتى تصل إلى الأهداف
• انه يعمل على أحسن ما يكون كلما قل اجتهاد العقل. لا تحاول إجبار عقلك على الإبداع. كن هادئاً مسترخياً، الأفكار المبدعة والحلول تأتيك مع الاسترخاء.
• يصبح أنشط كلما وثقنا به وكلما استخدمناه أكثر
• يعطينا القوة اللازمة للصبر على تعلّم الدروس اللازمة حتى نحقّق الأهداف
• يعجل كل كلماتنا وسلوكنا تتناسب مع أهدافنا وتقربنا نحو الأهداف على شرط وضوح تلك الأهداف، إن الأهداف إذا وضحت تماماً فإننا قد نصل إلى حال يستحيل أن نقول أو نفعل ما يضر بتحركنا نحو الهدف، ويحدث في حالات تزايد النجاح أن سلسلة من الحوادث تحدث بحيث تخدمنا في تحقيق الهدف، حتى أننا نشعر كأن الحوادث تتفق لتحقيق نجاحنا.
• يعمل أحسن ما يعمل في حالتين، حينا يكون عقلنا مهتما بأر ما إلى أقصى حد، وحينما لا نفكر بالأمر على الإطلاق. يقدح الحل في عقلنا كالشرارة ونحن نقود السيارة أو نستمع إلى الإذاعة. إن العقل الباطن الفائق لا يعمل حينما نكون في حالت التحسر (التفكير السلبي) على عدم وصولنا إلى حل.
*أهمية تواصل العقل الواعي واللاواعى

إذا عرفنا أن العقل الباطن يمثل حوالي 90% من المعلومات فإن أي خلاف بين الواعي والباطن يكون غالبا لصالح العقل الباطن. والعقل الباطن يمثل بنك المعلومات والذكريات والرغبات والعادات.. والعقل الباطن قادر على تسجيل 50 لقطة في الوقت الواحد، على خلاف العقل الواعي الذي يدرك لقطتين في الوقت الواحد لا أكثر، \وعلى سبيل المثال فإنك عندما تتحدث إلى آخر فإنك تركز العقل الواعي في كلامك أو كلامه وقد تكون اللقطة الثانية رؤيتك لعيناه، أما العقل الباطن فيسجل إضاءة الغرفة ودرجة حرارتها ولون ملابسه، وأي ضوضاء خارج الغرفة وغير ذلك، ومشكلة العقل الباطن هو ترتيب الأشياء بأي شكل أو دون منطق لذلك يكون أسهل للبرمجة والتغذية ومن صفات العقل الباطن المهمة عدم قدرته على التمييز بين المعلومات الواردة، أي لا يملك مرشحات اختيارية بل يقبل كل ما ينقله له العقل الواعي فإذا وجهت عقلك الواعي إلى شيء فإن العقل اللاواعي يتحول تلقائيا لتسجيل كل ما احتواه عقلك الواعي، ويكون تابعا له في الاستقبال ، وبعد ان بينا خواص العقل الباطن تبين لنا امكانية التحكم به وارسال رسائل ايجابية له بما يخدم الانسان ويصحح نفسه.


  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • العقل اللاواعي ، الباطن، الذاكرة