Please click on one of the flags to reset Reading-Direction if you consider the current setting invalid

العلاقات السياسية بين سلطنة غرناطة والدولة العثمانية

Views  185
Rating  0

 يوسف كاظم جغيل الشمري
12/01/2019 07:21:07
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper
سلطنة غرناطة هي الكيان السياسي الوحيد في الاندلس الذي استمر صامدا بوجه تحديات الممالك الاسبانية المدعومة من الكنيسة البابوية في روما والمدعومة من ممالك اوربا المسيحية، اذ تمكنت سلطنة غرناطة من الصمود بوجه كل التحديات، وكانت تتلقى العون من بلاد المغرب الاسلامي لاسيما سلطنة بني مرين، ولكن في الربع الاخير من القرن التاسع الهجري وبعد ضعف يد العون والمساعدة من بلاد المغرب الاسلامي اضطرت سلطنة غرناطة الى توجيه الانظار صوب الدولة العثمانية التي كانت بعيدة منها كثيرا، وكانت الاستنجادات بالدولة العثمانية اخذت طابعا ادبيا، اذ وصلت اكثر من رسالة استنجاد تطلب يد العون وتصور الحال في الاندلس بانه اصبح مأساويا، ولكن على شكل مقطوعات شعرية، الا ان الدولة العثمانية ونتيجة لبعد المسافة، والمصلحة التي تربطها مع ممالك اوربا المسيحية، ناهيك عن ظروفها الداخلية، فقد كتن موقفها الداعم ضعيفا، وليس بمستوى شهر تها التي ذاعت في الاوساط الدولية آنذاك

  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • سلطنة غرناطة ، الدولة العثمانية ، العلاقات السياسية ، الاستنجاد ،