انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

تخطيط وعمارة المدرسة الصالحية

الكلية كلية الاداب     القسم قسم الآثار     المرحلة 4
أستاذ المادة ضياء نعمة محمد العبيرة       23/02/2017 07:12:44
بنى هذه المدرسة الصالح نجم الدين ايوب بن الكامل محمد بن العادلي ابي بكر بن ايوب سنة 640ه وكان موضعها القصر الكبير الفاطمي الشرقي كما ذكر ذالك المقريزي , وهي تقع الان بحي النحاسين بشارع المعز .
مراحل البناء: فبنى فيه الملك الصالح ايوب بن الكامل محمد بن العادل ابى بكر بن ايوب هاتين المدرستين فابتدأ بهدم موضع هذه المدارس فى قطعة من القصر فى ثالث عشر ذى الحجة سنة تسعة وثلاثين وستمائة ودك اساس المدارس فى رابع عشر ربيع الآخر سنة احدى واربعين وستمائة رتب فيها الدروس اربعة للفقهاء المنتمين للمذاهب الاربعة فى سنة احدى وأربعين وستمائة وهو اول من عمل بديار مصر دروسا اربعة فى مكان واحد ….، ثم اختط ما وراء هذه المدارس فى سنة بضع وخمسين وستمائة وجعل حكر ذلك على المدرسة الصالحية ودخل فى هذه المدارس باب القصر المعروف بباب الزهومة وموضعه قاعة شيخ الحنابلة.
وقد انشئها السلطان الصالح نجم الدين ايوب بن الملك الكامل اخر السلاطين الايوبين. تولى حكم مصر سنة 637هـ/1239م،وقد اكثر من شراء المماليك وامر ببناء قلعة الروضة وسكنها وتولى الصالح نجم الدين ايوب فى المنصورة وهو يقاتل الصلبين فى ليلة النصف من شعبان سنة 647هـ/1249م،ودفن فى أحدى قاعات قلعة الروضة حتى انتهت زوجته شجرة الدر من بناء القبة خاصة له ملاصقة لمدرسته ونقل اليها فى شهر رجب سنة 648هـ/1250م.
ولاحظنا أن المقريزى عند وصفه لها أشار اليها بعدة مسميات أو مصطلحات فذكر أنها المدرسة وكذلك المدرستان وكان ابن عبد الظاهر قد سبقه فىذلك حيث جعل عنوانها فى خططه ” المدرسة الصالحية” وفى حديثه عنها قال”وهما مدرستان بناهما الصالح نجم الدين أيوب….”،كماذكر المقريزى ايضا أنها “المدارس” فى حين استعمل أوليا جلبى مصطلح “الجامع ” الا أنه أشار الى أنه أنشئ فى أول امرة مدرسة وذكر العديد من الباحثين المحدثين هذه المدارس تحت عنوان “المدرسة”، وللوصول الى القول الفصل فى هذا الأمر ما أسهل أن نعود الى الدليل المادى الذى لا يرقى اليه الشك وهو النص التأسيسى المسجل بالقسم العلوى للمدخل ويقرأ “أمر بانشاء هذه المدارس المباركة مولانا السلطان الأعظم الملك الصالح نجم الدين والدنيا أبى الفتح أيوب خليل أمير المؤمنين أعز الله نصره فى سنة احدى وأربعين وستمايه”.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .