انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المحاضرة العاشرة

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 1
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       19/05/2019 20:58:59
المحاضرة العاشرة
سورة الأعلى
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5) سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى (6) إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7) وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8) فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى (13) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15) بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17) إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)
صدق الله العلي العظيم



تفسير سورة الأعلى
غرض السورة: تسبيح الخالق المدبر , تذكير ووعيد .
1-5- ((سبح)) ونزه ((اسم ربك)) الدال على المسمى , عن كل ما لا يليق بقدسه كذكر الآلهة والشركاء وغير ذلك فهو ((الاعلى)) الذي يعلو ويقهر كل عال .
((الذي خلق)) وجمع الاجزاء ((فسوّى)) بوضع كل جزء في موضعه . ((والذي قدر)) الاشياء على مقادير مخصوصة في صفاتها وافعالها ((فهدى)) كل لما قدر له ((والذي اخرج المرعى)) لترعى الدواب ((فجعله غثاء)) ويابسا من النبات ((احوى)) اسود . وهذه من دلائل الربوبية.
6-13- ((سنقرئك)) ونمكنك يامحمد من العلم بالقرآن وحفظه ((فلا تنسى)) لتقرأه كما نزل ((إلا ما شاء الله)) استثناء مفيد لبقاء القدرة ((انه يعلم الجهر)) والجهر كمال الظهور ((وما يخفى)) عن السمع والبصر; لأنه عالم الغيب والشهادة اللطيف الخبير. ((ونيسرك لليسرى)) والطريقة السهلة – لتبليغ دعوتك – قولاً وفعلاً .
((فذكر ان نفعت الذكرى)) والا كانت لغواً. ((سيذكر)) القرآن ويتعظ به ((من يخشى)) الله وعقابه ((ويتجنبها)) ويبتعد عن الذكرى ((الاشقى)) الذي لا يخشى و ((الذي يصلى النار الكبرى)) نار جهنم ((ثم لا يموت فيها)) فينقطع عنه العذاب; ((ولا يحيى)) حياة طيبة; فلا يصح التشبيه بالحرض وهو من لا حي فيرجى ولا ميت فينسى .
14-15- ((قد افلح من تزكى)) وتطهر من التعلقات بالدنيا مما يصرف عن الآخرة ((وذكر اسم ربه فصلى)) الصلاة المشروعة , وقد ورد ان هاتين الآيتين نزلتا في زكاة الفطر وصلاة العيد .
16-19- ((بل تؤثرون الحياة الدنيا)) وتفضلون الاشتغال بها ((والآخرة خير وابقى)) من الدنيا فهي باقية ابدية ((ان هذا لفي الصحف الاولى)) وهي صحف عظيمة القدر ((صحف ابراهيم وموسى)) وهي الصحف المكتوبة النازلة عليهما .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .