انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المحاضرة الرابعة

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 1
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       02/04/2019 13:46:00
المحاضرة الرابعة
مناهج التفسير
1-المنهج القرآني
وهو كما يبدو يفضي الى مراد الله تعالى من قرآنه الكريم .
إن اصح الطرق في ذلك ان يفسر القرآن بالقرآن فما اجمل في مكان فأنه قد فسر في موضع اخر ، وما اختصر في مكان فقد بسط في موضع اخر .
وهذا امر طبيعي تدل عليه وقائع القرآن ، فقصة فرعون وموسى ، وموسى وقومه ، وعيسى والحواريين ، بل آدم وسجود الملائكة ، وابليس وتكبره ، اوجزت في موضع وفصلت في موضع اخر ، واجملت في سورة وبينت في سورة أخرى ، وما يقال هنا عن الاحداث يقال بعينه عن الاحكام والازمنة والبقاع ما بين منها بعد الاجمال قال الامام عليه (عليه السلام): ((كتاب الله تبصرون به ، وتنطقون به ، وتسمعون به ، وينطق بعضه ببعض ، ويشهد بعضه على بعض ، ولا يختلف في الله ، ولا يخالف بصاحبه عن الله)) .
وبين ما أشكل ، فقال تعالى: ((وما أدراك ما يوم الدين * ثم ما أدراك ما يوم الدين * يوم لا تملك نفس لنفس شيئاً والامر يومئذٍ لله * ))
وفي قوله تعالى : (( في ليلةٍ مباركةٍ )) قد ابهم زمان تعيين هذه الليلة . ولكن الابهام قد رفع بقوله تعالى : (( إنا انزلناه في ليلة القدر * )) .
هناك كثير من الاحكام الشرعية اجملت بمكان ، وفسرت بمكان اخر من القرآن كالطلاق والقصاص ، وحلال اللحوم وحرامها فالقصاص مثلاً اجمل في المائدة : (( وكتبنا عليهم فيها ان النفس بالنفس )) وفسر مبيناً في قوله تعالى : (( الحر بالحر والعبد بالعبد )) .
وفي قوله تعالى : (( احلت لكم بهيمة الانعام الا ما يتلى عليكم )) ، استثناء مجمل مبهم ، بينته واوضحته اية أخرى هي : (( حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير )) .
2-المنهج الاثري :
والمراد بالأثر هو : الأثر الصحيح الوارد عن النبي واله ، او الصحابة والتابعين مرفوعاً اليه .
ومدرك هذا التفسير السنة الشريفة ، والرواية الثابتة الصحيحة عن الاهل او المرفوعة الى النبي (صلى الله عليه واله وسلم)) عن الصحابة او من حكمهم من أوائل التابعين .
أ‌- السنة الشريفة : لا شك ان السنة شارحة للقرآن ومبينة لمجمله وموضحة لغامضه ، وقد روي عن النبي (صلى الله عليه واله وسلم ) قوله : (( الا اني اوتيت القرآن ومثله معه )) يعني السنة .
ولا شك ان السنة القطعية الصدور عن النبي واهل البيت هي عدل القرآن ، في شرح كلياته وتفصيل مجملاته ، الا انه يجب الحيطة في دراسة مصدرها وسندها ، والتثبت من صحتها وصدورها ، لان الكذابة كثرت على الرسول واهل بيته ، فالتحرز في ذلك طريق الاطمئنان ، والاحتياط سبيل النجاة .
ب‌- الرواية الثابتة عن الصحابة اولاً ، وعن التابعين ثانياً . وليس المراد هنا اقوالهم المجردة على اصح الآراء ، فإنه لا يجوز التفسير بمظنون الرأي ، ومجرد الاعتقاد ، وانما اخذاً بقول الحاكم في المستدرك (( ان تفسير الصحابي الذي شاهد التنزيل له حكم المرفوع الى رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) )) .
اما اشهر كتب التفسير بالمأثور في غالبية الطابع العام لها فهي كما يلي :
1- جامع البيان في تفسير القرآن ، لابن جرير الطبري ( ت : 310 هـ )
2- بحر العلوم ، أبو الليث نصر بن محمد بن إبراهيم السمرقندي ( ت : 373 هـ )
3- التبيان في تفسير القرآن ، أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسي ( ت : 460 هـ )
4- معالم التنزيل ، أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي ( ت : 516 هـ )
5- مجمع البيان في تفسير القرآن ، أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي ( ت : 518 هـ )
6- المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز ، أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عطية الاندلسي ( ت : 546 هـ ) وهو خطي يوجد منه قسم في دار الكتب المصرية .
7- تفسير القرآن العظيم ، أبو الفداء إسماعيل بن عمرو بن كثير القرشي ( ت : 774 هـ )
8- الدار المنثور في التفسير بالمأثور ، جلال الدين السيوطي ( ت : 911 ) .
9- تفسير البرهان ، هاشم البحراني ( ت : 1117)
10- نور الثقلين


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .