انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الحكمة من نزول القرآن مفرقاً منجماً

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 7
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       04/11/2018 07:48:50
الحكمة من نزول القرآن مفرقاً منجماً
من الحقائق الثابتة تاريخياً واسلامياً ان القرآن الكريم قد بُلغ للأمة بشكل تدريجي حيث قال تعالى: ژ ? ? ? ? ? ? ? ? ? ژ [الإسراء: 106].
وقد تتابع نزول القرآن ثلاثة وعشرين عاماً تقريباً منها ثلاث عشرة سنة في مكة وعشر سنوات في المدينة, وان نزول الوحي مرة ومرات على فترات يقوي من عزمه, وفيه مزيد العناية والرعاية والتسلية للرسول الاعظم ? مما يلقاه من مصاعب تتعب نفسه, وهذا في الحقيقة واضح في القصص القرآني, القصة تلو القصة, ليأخذ منها العبرة والعظة, وأن شأنه مع أمته هو شأن الرسل ? مع اممهم.
قال تعالى: ژ ? ? ? ? ? ? ? ? ? ?? ژ [هود: 120].
وقال تعالى: ژ ? ? ? ? ? ? ? ژ [الأحقاف: 35].
لقد أمتاز القرآن عن الكتب السماوية السابقة عليه بأنزاله تدريجياً, وكان لهذا التدرج أثر كبير في تحقيق أهدافه وإنجاح الدعوة وبناء الأمة.
لقد ذكر العلماء الكثير من الحكم والاسرار من نزوله مفرقاً منجماً يمكن الإشارة إليها بالتفصيل.
1- تثبيت القرآن في نفوس المسلمين حفظاً وفهماً وتدبراً, وما كان ذلك ممكناً لو نزل جملة واحدة وبخاصة في ظل الظروف التي عاشها المسلمون قبل الهجرة وبعدها.
2- التدرج في هدم ما بقى في نفوس المسلمين من أثار عقائدهم وعاداتهم, ومجتمع الجاهلية بما شاع فيه من المفاسد والتخلف ما كان ليستطيع ان يتلقى حكمه الكتاب الكريم دفعة واحدة, فقد تدرج القرآن في القضاء على ما وقر في نفوس المسلمين من عقائد زائفة ومن عادات اجتماعية سيئة كعبادة الاصنام وشرب الخمر وؤاد البنات وأكل الربا وغير ذلك.
3- تثبيت القرآن في أفئدة المؤمنين وحثهم على الصبر وتحملهم الأذى والمعاناة بسرد القصص وخبار الأمم السالفة التي ثبتت فيها عاقبة المؤمنين والكافرين.
4- كان القرآن العظيم يتنزل بحسب الدواعي, فقد كان بعض القرآن يتنزل جواباً لسؤال وكان بعضه يتنزل لمعالجة الحوادث في وقت وقوعها, وكان بعضه يتنزل لكشف خبايا المنافقين وأحوالهم, فكانوا كلما أضمروا للإسلام كيداً, فضح الله كيدهم في حينه.
5- ومن حكم التنجيم في النزول أن القرآن العظيم كتاب هداية وتشريع نزل على الرسول الاعظم ? ليخرج الناس من الظلمات إلى النور.
6- ومن حكم التنجيم ما ورد في الجانب الاجتماعي للرسالة المحمدية والذي تمثل في نزول آيات الأحكام. وكان كل حكم ينظم جانباً من حياة المجتمع, فيوجب الأفعال الواجبة ويحرم الرذائل المحرمة.
7- ومن حكم التنجيم أيضاً معرفة الناسخ والمنسوخ وتثبيت فؤاد النبي ? فتبقى الغيطة تشرح صدره, ويزداد سروره, كلما تجدد لقاؤه بالوحي الالهي, وهذا واضح وجلي من حزنه مرة أو مرات حيت تأخر عنه الوحي, فأقسم له مولاه ليطمئنه أنه ما ودعه ربه وما قلاه حيث قال تعالى: ژ ? ? ? ? ? ? ? ? چ چ چ ژ [الضحى: 1 – 3].
8- ان التدرج في نزول القرآن العظيم للدلالة على الإعجاز القرآني وإثبات مصدره وقد خصصنا فصلاً كاملاً للحديث عن الإعجاز ووجوه الإعجاز.
وغير ذلك من الحكم والاسرار من نزوله مفرقاً منجماً.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .