انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

معنى القرآن في اللغة و الاصطلاح

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 1
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       18/10/2018 08:15:44
معنى القرآن في اللغة و الاصطلاح
1- المعنى اللغوي:
يرى بعض العلماء( ) أن القرآن مصدر على وزن ( فعلان) كالغفران والرجحان والشكران, فهو مهموز اللام من قرأ يقرأ قراءة وقرآناً. بمعنى تلا يتلو تلاوةً.
قال تعالى: ژ ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ? ژ [القيامة: 16 – 18].
وقد ذهب الشافعي إلى ان لفظ القرآن ليس مشتقاً ولا مهموزاً, وأنه قد جعل علماً للكتاب المنزل, وكما اطلق أسم التوراة على كتاب عيسى ? وهذا ما رجحه السيوطي( ).
والرأي الأول أصح
لأنه قد روي في تسميته قرآناً كونه متلواً بالألسن, كما روي في تسميته كتاباً كونه مدوناً بالأقلام, فكلتا التسميتين من تسمية الشيء بالمعنى الواقع عليه( ).


2- المعنى الاصطلاحي:
القرآن الكريم مصدر العلوم وأصل الحقائق الثابتة ومرجع العلماء, فهو أسمى وأشهر من أن يُعرف ولكن جرت سنة المعنيين به أن يعرفوه تعريفاً جامعاً فقالوا.
(( هو كلام الله المعجز المنزل وحياً على النبي المصطفى ? المكتوب في المصاحف, المنقول عنه بالتواتر, المتعبد بتلاوته))( ).
فكلام الله المعجز قد أخرج كلام غير الله, فهو ليس بكلام أنس ولا جن ولا ملائكة ولا نبي أو رسول, فلا يدخل فيه الحديث القدسي ولا الحديث النبوي.
وهو المنزل على النبي المصطفى ? قد أخرج الكتب المنزلة على الرسل من قبله كصحف إبراهيم والتوراة والإنجيل.
وهو المنقول بالتواتر أي أن القرآن نقله قوم لا يتوهم اجتماعهم وتواطؤهم على الكذب لكثرتهم وتباين أماكنهم عن قوم مثلهم إلى أن يصل النقل إلى رسول الله ?
وأن القرآن متعبد بتلاوته فتالي القرآن مثاب على تلاوته عموماً وتلاوته في الصلاة ركن من اركانها فلا تتم الصلاة بدونه.
قال تعالى: ژ ? ?? ? ? ?? ژ [المزمل: 20].
وهذا بخلاف الحديث القدسي فانه كالحديث النبوي لو قرئ في الصلاة بطلت.
ومنهم من يقول أن القرآن هو (( كتاب الله المنزل على رسوله محمد ? والمدون بين دفتي المصحف, المبدوء بسورة الفاتحة, المختوم بسورة الناس))( ).
ومهما يكن الأمر فالقرآن الكريم ليس بحاجة إلى تعريف منطقي فلا معنى لأضاعه الوقت حول طول التعريف أو قصره ومدى أحاطته بصفات الكتاب العزيز, فهو فن قائم بذاته سمي بالقرآن فهو قرآن وكفى.




المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .