انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

اسباب النزول

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 7
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       04/10/2018 05:41:23
(( أسباب النزول ))
نزل القرآن الكريم بشكل تدريجي على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم لهداية الناس وتنوير افكارهم وتربية عقولهم .
وكانت الآيات التي تنزل عليه في المناسبات والاحوال المختلفة تتعرض لمختلف الأغراض الرسالية وانقسمت الى قسمين قسم نزل ابتداءً أي بدون سبب من الاسباب التي اصطلح على تسميتها باسباب النزول كالايات التي تصور قيام الساعة ومشاهد القيامة ، وقسم نزل عقب واقعة او سؤال ، كالسؤال عن الروح وعن الاهلة وذي القرنين ونحوهما .
معنى سبب النزول
هو ما نزلت الاية او الايات ايام وقوعه متضمنة له او حاكية له او مبينةً لحكمِهِ او (هو العلم الذي يتكفل بالكشف عن الاحداث التاريخية والوقائع التي كانت من دواعي نزول النص القرآني)( ) .

الفائدة في معرفة سبب النزول
ان لمعرفة اسباب النزول اثراً كبيراً في فهم الاية وتعرفِ اسرار التعبير فيها .
لهذا قال الواحدي (لايمكن معرفة تفسير الاية دون الوقوف على قصتها وبيان سبب نزولها)( ) .
ولاشك في ان اكثر المفسرين قدرة على اتقان التفسير وتحقيقه اكثرهم علماً باسباب النزول ، ولهذا كان امير المؤمنين علي بن ابي طالب ((عليه السلام)) اقدر الناس بعد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على تفسير القرآن الكريم لاحاطته الكلية أو العامة باسباب النزول فقد ورد عن معمر عن وهب بن عبد الله عن ابي الطفيل قال : شهدت علياً ((عليه السلام)) يخطب ويقول : (سلوني فو الله لاتسألون عن شيء الا اخبرتكم وسلوني عن كتاب الله فو الله ما من اية الا وانا اعلم بها أ بليل نزلت ام بنهار ام في سهل ام في جبل )( ) .
وفي هذا الصدد يمكن ان نذكر ما اورده العلماء من فوائد فمنها تجلية حكمة التشريع وتوضيحها ، إذ ان معرفة السبب تجلي هذه الحكمة بما يزيد النفوس طمأنينة والقلوب تثبيتاً ، قال تعالى : { يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ - النساء 11 } .
ومنها فهم الاية وازالة مايبدو من اشكالات ظاهرة عند بعض الناس ، لذلك نص كثير من العلماء على ان سبب النزول يعين كثيراً على فهم الاية فهماً صحيحاً .
ومنها ان من فوائد اسباب النزول ان العبرة بعموم اللفظ امتناع خروج صورة السبب من النص العام اجتهاداً ، قال تعالى { وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا - المائدة 38 } .
إذ نزل في شخص معين ، فاذا عرفنا هذا ، فانه يمتنع ان نخرج هذا السبب من الاية الكريمة بحجة ان اللفظ عام ، وان العام يدخله التخصيص ، وهذا التخصيص قد يكون بالنقل وقد يكون بالعقل .
اما الفائدة الاخرى فهي عند من يرى ان العبرة بخصوص السبب وخلاصة هذه الفائدة اننا اذا عرفنا السبب الخاص الذي جاء من اجله اللفظ العام فاننا نخصص هذا العام كي يقتصر على هذا السبب الخاص فقوله تعالى { الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم – المجادلة 2 } لفظ عام ، لكن السبب الذي ورد من اجله سبب خاص

تعدد الأسباب والنازل واحد
قد ترد روايات متعددة في سبب نزول الاية ، وتذكر كل رواية سبباً صريحاً غير ماتذكره الاخرى .
وللمحققين مقاييس دقيقة في تعدد اسباب النزول تتلخص فيما يأتي :
1- اذا كانت احدى الروايتين صحيحة ، والاخرى غير صحيحة اعتمدنا على الصحيحة .
2- اذا كانت كلتاهما صحيحة ولاحداهما مرجح اعتمدنا في بيان السبب على الراجح دون المرجوحة .
3- اذا استوت الروايتان في الصحة ولا مرجح لاحداهما على الاخرى وامكن الاخذ بهما معاً ، اخذنا بهما معاً وحكمنا بنزول الاية عقب حصول السببين كليهما .
4- اذا استوت الروايتان في الصحة ولا مرجح ولا يمكن الاخذ بهما معاً ، حكمنا بنزول الاية عقب كل سبب منهما ، أي بتكرار نزولها .
ومن الامثلة على ذلك ما ورد في الصحيح ان سبب نزول سورة الضحى هو تأخر الوحي على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم حتى قال كفار مكة ودعه ربه وقلاه . فأنزل عز وجل قوله { وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى – الضحى 1 – 3 } كما ورد ان سبب نزولها ان الوحي قد ابطأ على النبي صلى الله عليه واله وسلم لان جرواً دخل بيت النبي صلى الله عليه واله وسلم فدخل تحت السرير فمات فمكث النبي صلى الله عليه واله وسلم اربعة ايام لا ينزل عليه الوحي .
والرواية الاولى نأخذ بها لصحتها دون الثانية لان في اسنادها من لا يعرف .
ومنها ما ورد في سبب نزول قوله تعالى { وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي – الإسراء 85 } ان هذا السؤال توجه من اليهودي للنبي بالمدينة ، وهذا في رواية البخاري . وورد ان السؤال كان من اهل مكة ، وهذا في رواية الترمذي . ونحن نأخذ برواية البخاري لانها اولى من رواية الترمذي . وغيرها من الامثلة .
تعدد النازل والسبب واحد
قد تكون حادثة واحدة سبباً في نازلين او اكثر من القرآن ، مثال ذلك ما اخرجه الحاكم والترمذي عن ام سلمة انها قالت : يارسول الله لا اسمع الله ذَكَرَ النساء في الهجرة بشيء فنزل قوله تعالى ((فاستجاب لهم ربهم اني لا اضيع عمل عامل منكم من ذكر او انثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا واخرجوا من ديارهم وأوذوا في سبيلي وقاتلوا وقتلوا لأكفرن عنهم سيئاتهم ولادخلنهم جنات تجري من تحتها الانهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب)) ال عمران 195 .
ونزل قوله تعالى { إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ - الاحزاب 35 } .
فهاتان ايتان متفرقتان نزلتا بسبب واحد ادرجت احداهما في سورة ال عمران والاخرى في سورة الاحزاب ، وبذلك كان السبب في النزول واحداً وهو حديث ام سلمة مع النبي والمنزل متعدد .
بمعنى انه ظهر سؤال مسلمة عن النساء كان سبباً في نزول ثلاث ايات هي :
{ إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ .......... } سورة الأحزاب 35 .
{ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى - آل عمران 195 } .
{ وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ - النساء 32 } .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .