انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المحاضرة الثالثة عشر

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 1
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       03/06/2018 06:43:16
صور الوحي
الوحي لغة :
قال الراغب الأصفهاني (أصل الوحي الإشارة السريعة ، وليتضمن السرعة ، قيل : أمر وحي أي سريع ، وذلك يكون بالكلام على سبيل الرمز والتعويض ، وقد يكون بصوت مجرد عن التركيب وبإشارة بعض الجوارح بالكتابة ) ( ) .
ونقل الأزهري عن ألكسائي : (وحي إليه بالكلام يوحي به وحياً ، وأوحى اليه وهو أن يكلمه بخفيةٍ عن غيره) ( ) .
وقال ابن منظور (أصل الوحي في اللغة كلها ، الإعلام في خفاء ) ( )
الوحي اصطلاحاً :
هو أن يُعْلِمَ الله تعالى من اصطفاه من عباده كل ما أراد اطلاعه عليه من ألوان الهداية والعلم ، لكن بطريقة سريعة خفية ، غير معتادة للبشر ( ) .
ومنهم من قال هو عرفان يجده الشخص من نفسه مع اليقين بأنه من قبل الله بوساطة او بغير وساطة ، والأول – أي بوساطة- بصوت يتمثل لسمعه ( ) .
قال تعالى { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ - الشورى 51 } . ويبدو من خلال هذا النص القرآني أن الوحي له ثلاث أنواع هي :
1- في قوله {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْياً – الشورى 51 } وهذا النوع هو ما يقذفه الله في قلب الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم فيؤمن الرسول والنبي أن هذا من الله عز وجل وذلك مثل الذي حصل لنبي الله إبراهيم ((عليه السلام)) .
2- في قوله تعالى { أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ } وذلك مثل تكليم الله تعالى النبي موسى ((عليه السلام)) من غير أن يدرك مصدر هذا الكلام .
3- وهو ما يكون بوساطة أمين الوحي جبرائيل ((عليه السلام)) وهو المشار في قوله { يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ } .
ويعد هذا النوع من أشهر وأكثر أنواع الوحي إذ كان نزول القران العظيم بوساطة هذا الملك وجاء عن السيدة عائشة ((رضي الله عنها)) ان الحارث بن هشام سأل رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فقال : يا رسول الله ، كيف يأتيك الوحي ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم: أحيانا يأتيني مثل صلصلة الجرس ، وهو اشد علي ، وأحيانا يتمثل لي الملك رجلاً فيكلمني فأعي ما يقول قالت عائشة ((رضي الله عنها)) ولقد رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد ، وان جبينه ليتفصد عرقاً ( ) .
ولقد كان نزول القرآن الكريم بوساطة هذا الوحي قال تعالى { وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِين بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ - الشعراء 192-195 } , ثم إن ملك الوحي يهبط هو الآخر على أساليب شتى ( ) :فتارة يظهر للرسول في صورته الحقيقية الملكية ، وتارة يظهر في صورة إنسان يراه الحاضرون ، ويستمـعون إليه ، وتارة يهبط على الرسول خفية فلا يرى . ولكن يظهر اثر التغيير والانـفعال على صاحب الرسالة ، فيغيب غيبة كأنها غشية أو إغماء ، وما هي في شيء من الغشية و الإغماء ، إن هي إلا استغراق في لقاء الملك الروحاني وانخلاع عن حالته البشرية العادية ، فيؤثر ذلك على الجسم ، فيثقل ثقلاً شديداً ، قد يتصبب من الجبين عرقاً في اليوم الشديد البرد ، وقد يكون وقع الوحي على الرسول كوقع الجرس إذا صلصل في أذن سامعه وذلك اشد أنواعه ، وربما سمع الحاضرون صوتاً عند وجه الرسول كأنه دوي النحل ، لكنهم لايفهمون كلاماً ، ولا يفقهون حديثاً . أما هو صلى الله عليه واله وسلم فانه يسمع ويـعي ما يوحى إليه ويعلم علماً ضرورياً إن هذا هو وحي الله دون لبس ولا خفاء ، ومن غير شك ولا ارتياب ، فإذا انجلى عنه الوحي وجد ما أوحى إليه حاضراً في ذاكرته ، قال تعالى { وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى - النجم 3-4 } .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .