انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المحاضرة السابعة

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 1
أستاذ المادة عامر عمران علوان الخفاجي       03/06/2018 06:25:38
المعنى اللغوي

المعنى الاصطلاحي

آراء العلماء في المحكم والمتشابه

الحكمة من إنزال المتشابه



المحكم والمتشابه
في آيات القران العظيم ما يصفه بأنه محكم قال تعالى { كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ - هود 1 } ومنها ما يصفه بأنه متشابه قال تعالى { اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً - الزمر 23 } ، ومنها ما وصفه بأنه فيه المحكم والمتشابه قال تعالى {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ - ال عمران 7 } .
المعنى اللغوي
المحكم اصله حكم ، ومعناه منع ، ومنه سميت اللجام حَكَمَةَ الدابة ، فقيل حَكَمْتُهُ وحكمتُ الدابة ، منعتها ، واحكمت الشيء فاستحكم فصار محكماً ( ) . وبهذا المعنى فان القران العظيم محكم كله .
اما المتشابه فهو من شبه ، او معناه المماثلة ، والمماثلة بين امرين تعني ان لا يتميز احدهما من الآخر لما بينهما من التشابه ( ) .
المعنى الاصطلاحي
اما المحكم في الاصطلاح هو الذي تكون دلالته واضحة ولا تلتبس بامر اخر كالاوامر الالهية في القرآن والقضايا الاخلاقية وقصص القرآن بوجه عام وما يجري هذا المجرى في عدم الابهام ورفع الابهام ( ) .
ومثال على المحكم ماجاء في قوله تعالى فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً - ال عمران 97} فان دلالة الاية واضحة على وجوب الحج عند الاستطاعة .وقوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ - المائدة 90 } فدلالة الاية واضحة في النهي عن ارتكاب الفواحش والمعاصي الكبيرة وهذا كله من قبيل الايات المحكمة والواضحة الدلالة على معناها .
اما المتشابه فهو النص القرآني الذي لا يعلم تأويله الا الله عز وجل والراسخون في العلم وهم النبي محمد وفاطمة الزهراء والأئمة ألاثني عشر حصراً ( ) .
ولاشك إن ابرز مصاديق المتشابه الذي ينطبق عليه لفظ المتشابه هي الحروف المقطعة في أوائل السور القرآنية كما ذهب اليه بعض المفسرين ( ) ونماذج الحروف المقطعة في أوائل السور كثيرة مثل : كهيعص ، الم ، حم ، طس .
وان المتشابه ما أشكل فهمه على الناس فلم يصلوا الى معناه الحقيقي . وقد ورد عن الإمام الصادق ((عليه السلام)) انه قال (إنما هلك الناس في المتشابه لأنهم لم يقفوا على معناه ولم يعرفوا حقيقته فوضعوا له تأويلاً من عند أنفسهم )( ) .
ولقد قسم ابن عباس وجوه التفسير الى اربعة اقسام هي :
1- تفسير لا يعذر احد بجهالته فهو ما يلزم به الكافة من الشرائع التي في القرآن وابرز دلائل التوحيد .
2- تفسير تعرفه العرب بكلامها ولسانها فهو حقائق اللغة وموضوع كلامهم .
3- تفسير يعلمه العلماء فهو تأويل المتشابه وفروع الاحكام .
4- تفسير لا يعلمه الا الله فهو الجاري مجرى الغيوب وقيام الساعة ( )

آراء العلماء في المحكم والمتشابه
اعتاد العلماء وهم يتكلمون عن المتشابه والمحكم أن يعرضوا الفرق بين كلمتي محكم ومتشابه على النحو الاتي :
1- ان المحكم ما وضح معناه والمتشابه ما لم يتضح معناه إلا بعد امعان النظر والتفكير .
2- أن المحكم ما علم معناه وكان في دائرة الامكان , والمتشابه ما استأثر الله بعلمه .
3- المحكم ما لم تشتبه معانيه , والمتشابه ما اشتبهت معانيه .
4- المحكم ما لم يتكرر لفظه , والمتشابه المكرر لفظه .
5- المحكم ما يعرف بتعيين تأويله , والمتشابه ما لا يعر بتعيين تأويله مثل يوم الساعة .
6- المحكم الذي نعمل به , والمتشابه الذي يؤمن به ولا يعمل به وقد سُئل الامام الصادق (ع) عن المحكم والمتشابه فقال ( المحكم ما يعمل به والمتشابه ما أشتبه على جاهله ) .
7- ان المحكمات الناسخات , والمتشابهات المنسوخات يروى عن ابن عباس وقتاده والضحاك .
8- المحكمات ما فيه من الحلال والحرام وما سرى ذلك متشابه يصدق بعضه بعضا ً ويروى عن مجاهد وعكرمه .
9- المحكم هو البيان والايضاح وهو قول ابن كيسان .
10- المحكم ما كان خبراً لا يلحقه نسخ , والمتشابه , الناسخ والمنسوخ .
11- المحكم ما لا يحتمل الا وجهاً , والمتشابه ما أحتمل اكثر من وجه .

الحكمة من إنزال المتشابه
ان الحكمة من إنزال المتشابه تختلف باختلاف الآراء فيه فأما الذين يرون أن المتشابه ما استأثر الله بعلمه ، فتتلخص حكمة المتشابه عندهم في انه مما ابتلى الله به عباده .أما عند الفريق الآخر وهم الذين يرون ان المتشابه ما خفيت دلالته ، فيذكرون له فوائد كثيرة . قال البيضاوي عن حكمة المتشابه في القرآن (ليظهر فيها فضل العلماء ويزداد حرصهم على ان يجتهدوا في تدبرها ، وتحصيل العلوم المتوقف عليها استنباط المراد بها ، فينالوا بها وبإتعاب القرائح في استخراج معانيها ، والتوفيق بينها وبين المحكمات معالي الدرجات)( ) ، وقال الرازي في تفسيره (واعلم ان العلماء ذكروا في فوائد المتشابهات وجوهاً :
الوجه الأول : انه متى كانت المتشابهات موجودة ، كان الوصول الى الحق اصعب واشق وزيادة المشقة توجب مزيد الثواب .
الوجه الثاني : لو كان القرآن محكماً بالكلية لما كان مطابقاً الا لمذهب واحد ، وكان تصريحه مبطلاً لكل ما سوى ذلك المذهب .
الوجه الثالث : ان القرآن لو كان مشتملاً على المحكم والمتشابه ، افتقر الناظر فيه الى الاستعانة بدليل العقل ، وحينئذٍ يتخلص عن ظلمة التقليد ، اما لو كان كله محكماً لم يفتقر الى التمسك بالدلائل العقلية فحينئذٍ كان يبقى في الجهل والتقليد .
الوجه الرابع : لما كان القرآن مشتملاً على المحكم والمتشابه ، افتقروا الى تعلم طرق التأويلات وترجيح بعضها على بعض ، وافتقر تعلم ذلك الى تحصيل علوم كثيرة من علم اللغة والنحو واصول الفقه .
الوجه الخامس : وهو السبب القوي في هذا الباب ، وهو ان القرآن كتاب مشتمل على دعوة الخواص والعوام بالكلية ، وطبائع العوام تنبو في اكثر الامر عن ادراك الحقائق ، فمن سمع من العوام في اول الامر اثبات موجود ليس بجسم ولا بمتحيز ولا مشار اليه ، ظن ان هذا عدم ونعي فوقع في التعطيل . فكان الاصلح ان يخاطبوا بألفاظ دالة على بعض ما يناسب ما يتوهمونه ويتخيلونه ، ويكون ذلك مخلوطاً بما يدل على الحق الصريح ، فالقسم الاول وهو الذي يخاطبون به في اول الامر من باب المتشابهات ، والقسم الثاني وهو الذي يكشف لهم في اخر الامر وهو المحكمات ( ) ) .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .