انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

1 2020 (نظم إسلاميَّة)

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم الفقة واصوله     المرحلة 1
أستاذ المادة جبار كاظم شنبارة العويدي       25/03/2020 18:13:56
المحاضرة الأولى: نظام الحكم في الإسلام
(الإطار النَّظريّ)



الأستاذ المساعد الدكتور
جبار كاظم الملا ؛ رئيس قسم (الفقه وأصوله)
كلية العلوم الإسلامية/ جامعة بابل
2019/ 2020م


نظام الحكم في الإسلام
في الإسلام ثلاث نظريَّات لنظام الحكم
1- نظرية التَّعيين: ويراد بها النَّصُّ على الإمام المعصوم الَّذي يخلف النَّبيّ محمَّد (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) في قيادة الأمَّة على المستويين الدِّينيّ والسِّياسيّ. وقد نصَّ القرآن على إمامة اثني عشر إمامًا، ونصَّ النَّبيّ الأكرم محمَّد (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) عليهم جميعًا، ونصَّ الإمام السَّابق منهم على اللَّاحق. وهذه النَّظرية هي النَّظرية السَّائدة في الفكر الإماميّ. وخلاصة هذه النَّظرية: أنَّ الخليفة يعيَّن من السَّماء، ولا دخل للأمة في تعيين الإمام، مثلما لا دخل لها في تعيين النَّبيّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم). ومنطلق هذه النظرية: الدين في جوهره هو اختيار ما اختار الله، لا اختيار ما اختاره الخَلْق، فإن تحقق الاختيار الثَّاني، أي: اختيار ما اختاره الخَلْق، فحينئذ يسقط الطَّرح الدِّينيّ بأكمله(1).
2- نظريَّة الشُّورى: ويراد بها أنَّ الأمة تتشاور فيما بينها، لتختار لها سلطانا (حاكمًا) يدير شؤون الأمَّة سياسيًّا، وإن لم يكن ملمًّا بشؤون الأمَّة دينيًّا، أو بوجود من هو أفضل منه، فهم يقولونَ بإمامة المفضول مع وجود الفاضل، وأوَّل مصداق لها خلافة أبي بكر، أمَّا خلافة عمر بن الخطَّاب، فهي خلافة بالتَّعيين، فقد عيِّن خليفة من قبل أبي بكر، فانقلب النِّظام السِّياسيّ من نظام شورى إلى نظام تعيين، مع رفض أصحاب هذا الاتِّجاه لنظام التَّعيين، ثمَّ عاد ليكون نظامًا مزدوجًا بين التَّعيين من جهة، والشورى من جهة أخرى، فقد عيَّنَ ستَّة أشخاصٍ، هم: (عثمان بن عفَّان، عبد الرَّحمن بن عوف، سعد بن أبي وقَّاص، وعليّ بن أبي طالب، وطلحة، وزبير). وهؤلاء الستَّة يتشاورونَ فيما بينهم ليختاروا خليفة، وعاد أمر التَّعيين مرَّة أخرى فجعل كفة الرُّجحان في فريق عبد الرحمن بن عوف، إن اجتمع ثلاثة مقابل ثلاثة، فالرُّجحان لفريق عبد الرَّحمن بن عوف. وبهذا النِّظام المزدوج، وصل عثمان بن عفَّان إلى دفَّة الحكم. وبعد مقتله اختارت الأمَّة بنظام الشُّوى، لا بنظام التَّعيين عليّ بن أبي طالب (عليه السَّلام). وهذا النَّظام هو أحد الأنظمة المعوَّل عليها في الفكر السَّنيّ، وعند مدرسة الصَّحابة، واستمرت الفكرة هي المعمول بها حتى يومنا الحالي، وإن ظهرت بصيغ حديثة، متمثِّلة باتِّباع (الانتخابات) في وصول الممثِّلينَ لها إلى البرلمان، بوصفه الجهة التَّشريعيَّة للبلاد. مع العلم أنَّه لا توجد بقعة في العالم اتّفق على نزاهة الانتخابات فيها.
3- نظريَّة القهر والغلبة: فمن تغلَّب على رقاب النَّاس، بالقهر والغلبة والسَّيف وصار حاكمًا، فعلى النَّاس أن يطيعوه.
• عالم سبيط النِّيليّ
- الشِّهاب الثَّاقب/ ط1، منشورات: الرَّابطة القصديَّة/ بغداد، 1426هـ.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .