انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

3 2020

الكلية كلية العلوم الاسلامية     القسم قسم علوم القرآن     المرحلة 3
أستاذ المادة جبار كاظم شنبارة العويدي       24/03/2020 18:11:45
المحاضرة الثالثة: مفهوم الفقه
(في اللغة والاستعمال القرآني)



الأستاذ المساعد الدكتور
جبار كاظم الملا ؛ رئيس قسم (الفقه وأصوله)
كلية العلوم الإسلامية/ جامعة بابل
2019/ 2020م


الأستاذ المساعد الدكتور / جبار كاظم الملا ؛ رئيس قسم (الفقه وأصوله)
المحاضرة الثَّانية، مادة: أصول الفقه/ قسم علوم القرآن
المستوى الثالث: الفصل الدراسي الأول، 2020م
الفقه في اللغة
تطلق لفظة (الفِقْه) – بكسر الفاء ، وسكون القاف - في اللغة على ثلاثة معان هي : (العِلْم ، الفَهْم ، والفِطْنَة) (1) . والمعنيان الأول والثاني معنيان يقع أحدهما في طول الآخر أي : كل واحد منهما مستقل بذاته ، أما المعنى الثالث (الفطنة) ، فقد عده بعض العلماء (2) ، والباحثين (3) معنى ثالثاً ، أي : يقع في طول (العلم ، والفهم) . وهو رأي فيه نظر ، والذي أتبناه أنَّ للفقه معنيين لا ثالث لهما ، هما (العلم ، والفهم) ، أما الفطنة فهو معنى ملازم للعلم ، والفهم ، أي : يقع في عرض كل واحد منهما .
الفقه في القرآني
وردت لفظة (الفقه) في القرآن الكريم في آيات كثيرة (4) منها ؛ قوله تعالى: ? .. فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ ...? (5) ، وقوله تعالى : ? ... لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا...? (6) ، وقوله تعالى : ? قَاْلُوا يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيراً مِمَّا تَقُولُ ...? (7) وقوله تعالى : ? ...وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ ? (8) . وقد استعملها القرآن الكريم بمعنى : (الفهم ، والعلم) الدقيقين (9) . قال الراغب الأصفهاني (ت/503هـ) – في حديثه عن معنى : الفقه – (( هو أخص من العلم )) (10) . وهو مبني على أن الفقه ، هو : ((التوصل إلى علم غائب بعلم شاهد)) (11) . وعند ابن القيم (ت/791 هـ) : الفقه أخص من الفهم ؛ لأن الفقه فهم مراد المتكلم من كلامه وهو قدر زائد على مجرد فهم اللفظ في اللغة (1) . وعرف الشريف الجرجاني(ت/816هـ) الفقه ، بأنه هو : ((الوقوف والإصابة على : المعنى الخفي الذي يتعلق بالحكم عن طريق : النظر والتأمل)) (2) ؛ ولذا لا يسمى الله سبحانه وتعالى (فقيهاً) ؛ لأنه لا يخفى عليه شيء (3) .
والذي أخلص إليه أنَّ الفقه في الاستعمال القرآني يطلق على معنيين ، هما (العلم الدقيق) ، و(الفهم الدقيق) ، وهذا يقوي ما ذهبت إليه أنَّ الفطنة معنى يقع في عرض المعنيين (العلم) ، و(الفهم) . وبهذا يتضح أنَّ الاستعمال القرآني ضيّق دلالة المعنى بمعنى العلم ، أو الفهم بقيد (الدقيق) .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .