انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

فلسفة الفن عند افلاطون

الكلية كلية الفنون الجميلة     القسم قسم التصميم     المرحلة 2
أستاذ المادة دلال حمزة محمد الطائي       18/11/2013 16:38:50
ولد افلاطون في اثينا عام 427 ق.م من عائلة ارستقراطية ذات مكانة مرموقة في الحياة السياسية , حصل على قسط كبير من الثقافة والعلوم وكانت له قدرات في مجال الرياضيات والموسيقى والشعر 0
يعد افلاطون اول فيلسوف يؤسس نظريا لموضوعات الفن والجمال ضمن فلسفته العامة , والفن لديه محاكاة والمحاكاة لديه نوعان , منها ما هو سطحي وهو اردأ انواع المحاكاة لآنه يحاكي عالم الحس , ومحاكاة للجوهر او العالم المثالي , وتحدث عن الجمال في محاورات عديدة منها (آيون) و (هيبياس الاكبر) 0
وقع افلاطون تحت تأثير استاذه سقراط , اسس اولا اكاديمية يدرس فيها علوم مختلفة كالرياضيات والمنطق وعلم الفلكوالهندسة , وكتب افلاطون على باب الاكاديمية (لايدخلها الا من تعلم الهندسة) استمر افلاطون فيها حتى وفاته , ويقسم وافلاطون الاشياء الى ثلاث مراتب :- عالم المثل , عالم الحس (ظل) , عالم الفن (خيال الظل وظل الخيال) 0
عالم المثل :- يمثل الحقيقة كلها كاملة غير منقوصة موحدة في عالم المثل وهو عالم عقلي لاوجود له في عالم الوجود (المادي)
عالم الحس :- يمثل نسخ للحقيقة الاولى ومحاكاتها .
عالم الفن :- الذي يحاكي العالم الثاني (عالم الحس) وكأن افلاطون ازاء ثلاث مراتب اذ يجعل من الفن نسخة لمرتبة منسوخة.
فالمثل حقائق ثابتة موجودة بالعقل وجودا خارجيا مسقلا عن الادراك الحسي وما يشاهده في الطبيعة من اشياء مادية محسوسة كثيرة العدد انما هي صور ناقصة منسوخة عن الصورة الموجودة لها في عالم المثل والتي لايدركها الا عدد قليل من الناس هم الفلاسفة بنظر افلاطون
فالابداع عنده هو ابدع صوفي صرف مصدره الالهام , وعلى هذا فالعمل الفني الحقيقي هو العمل البعيد عن الحياة اليومية المحسوسة والبعيدة عن عن تاثير الحواس والادراك الحسي , ولهذا فالموسيقى وبسبب ابتعادها عن الواقع المحسوس وتاثيها على النفس بما تكسبها من اتزان من اجل تحقيق الخير والجمال وبعض الاتجاهات في الشعر هي الاقرب الى التحليل الافلاطوني فهو لم يهاجم الشعر بانواعه المختلفة , وانما فقط الشعر التمثيلي بوصفه محاكاة ساذجة للمحسوسات واستثنى الشعر الملحمي والغنائي والتعليمي , لأن المحاكاة في هذه الانواع صادقة وتعبر عن قيم الخير والحق والجمال حيث تتخذ موضوعاتها من مدح الالهة الابطال , وتغرس في النفوس قيم البطولة والخير , وتساهم في التربية والارشاد , بينما الشعر التمثيلي والفنون التمثيلية الاخرى اقرب الى المحسوسات في الحياة واكثرتعبيرا عن النواقص , وتعبر عن السمة المادية فهذه الفنون ارتبطت بالواقع الحسي لعدم امكانها التعبير بغير ادواتها الحسية المباشرة , وهذا هو الذي يفسر امتعاظ افلاطون من الفنانيين الموجودين في مجتمعه ولذلك لم يضع لهم مكان في مدينته الفاضلة (الجمهورية)ويدخل ضمن تلك الفنون (الخطابة السفسطائية , النحت, التصويرالمفعم بنظم حسية ), فقد حارب افلاطون خداع الحواس عن طريق فن (النحت والتصوير) وطالب بفن غايته المحافظة على النسب الصحيحة والمقاييس الهندسية المثالية , فيقول في احدى محاوراته (ان الذي اقصده بجمال الاشكال لايعني مايفهمه عامة الناس من الجمال في تصوير الكائنات الحية بل اقصد الخطوط المستقيمة والدوائر والمسطحات والحجوم المكونة بواسطة المساطر والزوايا , واؤكد ان مثل هذه الاشكال ليست جميلة جمالا نسبيا وانما جمالها مطلق , وعليه فالفنون التجريدية هي اقرب الى الفكر الافلاطوني 0


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .