انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

عناصر البناء الدرامي

الكلية كلية الفنون الجميلة     القسم قسم التربية الفنية     المرحلة 1
أستاذ المادة فاتن حسين ناجي حسين الطائي       24/05/2014 16:54:24
حدد ارسطوعناصر البناء الدرامي بـ ( ستة عناصر ) هي : " الحبكة ، الشخصية ، اللغة ، الفكرة ,المنظرالمسرحي ، الغناء ". وقد رتب أرسطو هذه العناصر كلٌ حسب أهميتها في الاشتغال في النص الدرامي .
اولا_الحبكة :هي " الجوهر الأول في التراجيديا ، بل لها منزلة الروح بالنسبة للجسم الحي " ، وعرفها بأنها ( ترتيب الأحداث ) . واشترط ( أرسطو ) في الحبكة ، وهو " أن تعرض فعلاً واحداً تاماً في كليته ، بحيث يكون له ( بداية ووسط ونهاية ) . " وأن تكون " أجزاؤه العديدة مترابطة ترابطاً وثيقاً ، حتى أنه لو وضع جزءٌ في غير مكانه أو حذف ، فإن الكل يصاب بالتفكك والاضطراب "
ويؤكد ارسطو على ان الحبكات تكون على نوعين الاولى بسيطة وهي التي يقع بها التغيير دون انقلاب او تعرف اما الثانية فهي الحبكة المعقدة التي يحدث بها تحول وانقلاب ويقصد ( ارسطو ) بـ ( التحول ) ، " تغير مجرى الفعل إلى عكس اتجاهه ، على أن يتفق ذلك مع قاعدة الاحتمال أو الحتمية " .
أما الانقلاب فهو " التغيير أو الانتقال من الجهل إلى المعرفة مما يؤدي إلى المحبة أو إلى الكراهية بين الأشخاص الذين قدرت عليهم السعادة أو الشقاوة . وأجود أنواع التعرف هو ( التعرف ) المقرون بـ ( التحول ) كما هو الحال في تراجيديا ( أوديب )" فبعد أن يأتي الرسول من مدينة ( كورنثة ) ، وفي تقديره أنه يملك أخباراً سارة للملك ، يحدث عكس التأثير الذي توقعه بعد أن أطلع (أوديب ) عن حقيقة مولده . إذ أن التحول على تلك الصور ، يتضمن تعرفاً ، وهو معرفة أوديب بأنه ليس ابناً لملكي كورنثة
اعتبر أرسطو الحبكة " اعظم الأجزاء الكيفية أهمية في بناء التراجيديا ، بل هي على حد قوله – روح المأساة – والحبكة مصنوعة بالضرورة – مما تفعله الشخصيات وما تفكر فيه ، وما تشعر به ، وعلى هذا يمكن القول بأن مادة ( الحبكة ) هي ( الشخصية ) "
ثانيا_الشخصية :ثاني عناصر البناء الدرامي أهمية بعد الحبكة ، وقد حد خصائصها الدرامية بما يلي :
1_أن تكون خيرة وفاضلة ، إذ " مادامت التراجيديا تعالج فعلاً نبيلاً ، فلابد أن تكون الشخصية التي تقوم بتجسيد الفعل حسنةً وعلى خلق كريم "،
2.الملاءمة أو صدق النمط ، وتعني " إن الشخصيات يجب أن تكون متفقة مع طبيعة نمطيتها ، أي تحمل الخصائص العامة لوضعها الوظيفي والطبقي ، الذي تنتمي إليه "
3.مشابهة الواقع ، وهو " أن تكون الشخصية مشابهة للواقع "
" أن المقصود بالمشابهة هنا تعني المشابهة مع الحياة أي ان تكون الشخصيات تمثيلاً حقيقياً لطبيعة الإنسان الواقعية " إذ إن مشابهة الشخصية للواقع يعني اقترابها من ذلك الواقع الذي تعيشه مثيلاتها في الحياة العادية . والواقع هنا ليس المدون داخل إطار الأساطير والخرافات بل الواقع الذي يعيشه الناس في ذلك الوقت ذاته .
4.ثبات الشخصية أو تساوقها مع ذاتها طوال المسرحية ، وهذه الخصيصة " المتعلقة بتساوق الشخصية مع نفسها في أثناء تطورها ، وعدم تعرضها للتغيرات المفاجئة – تعد أوضح الخصائص السابقة التي اشترطها أرسطو في الشخصية التراجيدية ". إذ إن معنى الثبات هنا يعني ، ان يكون السلوك الصادر عن الشخصية سلوكاً واحداً لا يتغير حتى النهاية . حتى لو كان سلوك الشخصية غير ثابت أثناء تطورها – وكان ذلك صفة من صفاتها في المسرحية – فينبغي أن تبقى هكذا ، غير ثابتة سلوكياً حتى النهاية .
ثالثا_ الفكرة: وهي كما جاءت عند ( أرسطو ) " القدرة على قول ما يمكن قوله أو القول المناسب في الظرف المتاح .
رابعا_اللغة:ويقصد بها العبارة او التعبيرعن الفكرة ويجب ان تكون على درجة عالية من الوضوح والفهم وقسم ارسطو اللغة الى نوعين الاولى لغة عادية والاخرى لغة ممتعة يظهر فيها الايقاع والغناء.
خامسا_الغناء:وهي الاناشيد التي كانت الجوقة تنشدها ويؤكد ارسطو على ان الغناء يحقق التطهير فهو يؤدي الى تهدئة الاشخاص اللذين يغلب عليهم طابع الحدة والحزن.
سادسا_المنظر المسرحي :ويمثل اقل عناصر التراجيديا اهمية وحسب مفهوم ارسطو وجود المنظر او عدم وجوده لايؤثر في العمل المسرحي.
الوحدات الثلاثة:
وحدة الزمان ويؤكد لنا ارسطو على ان الاحداث يجب ان تقع قدر المستطاع في دورة شمسية واحدة. وحدة المكان ان المكان الذي تدور فيه الاحداث مكان واحد وكذلك يؤكد على وحدة الموضوع يجب ان يكون موضوع المسرحية واحد غير متعدد.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .