انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

النثر في العصر الجاهلي

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم اللغة العربية     المرحلة 1
أستاذ المادة منير عبيد نجم الجبوري       22/10/2017 03:29:05

النثر الفني في العصر الجاهلي:

النثر:- أحد قسمي القول، فالكلام كله إما أن يصاغ في قالب الشعر المنظوم وإما في قالب القول المنثور . أما النثر الفني فهو الصورة الثانية من صور التعبير الأدبي ، وهو لون من ألوان الكلام لا يتقيد بقيود الوزن و القافية كالشعر ، لكنه يعتمد على الخيال وضروب البلاغة الأخرى كالجناس والطباق والتشبيه والاستعارة ....أي أن صاحبه يعنى بتجويده وإتقانه لينال إعجاب القارئ .

و من أشهر ألوان النثر الفني الجاهلي :-
• الخطب . • الوصايا . • سجع الكهان . • الحكم والأمثال . • القصص • الرسائل ....
ويشار إلى أن مثل هذا النثر قليل الوجود بين أيدينا بلفظه الأصلي الذي صدر عن أصحابه وهو وان عني منذ القدم ببعض التقدير والاحترام، لكن الاهتمام به لا يعادل اهتمامهم بالشعر ؛ وذلك لأسباب عدة منها :

1- سهولة حفظ الشعر لما فيه من إيقاع موسيقي أكثر من حفظ النثر .
2- الاهتمام بنبوغ شاعر في القبيلة يدافع عنها ويفخر بها أكثر من الناثر.
3- قلة أو إنعدام التدوين، والإعتماد على الحفظ والرواية الشفهية في النقل .
4- إن العقل العربي القديم مشغول بالترحال من منطقة إلى أخرى فلم يكن لديه الوقت
الكافي لترديد تلك الخطب أو الأمثال لكنه يردد الشعر لتسليته في الحداء وما إلى ذلك.



فنون النثر الفني الجاهلي :ـ أولا : الخطب :ـ
تعريف الخطابة: وهي فن مخاطبة الجمهور بطريقة إلقائية وبأسلوب يعتمد على الاستمالة وعلى إثارة عواطف السامعين،وجذب انتباههم وتحريك مشاعرهم، وهي من أقدم فنون النثر. وتعرف أيضا بأنها: نوع من الكلام البليغ تلقيه شخصية عظيمة الشأن في جمع من الناس لغرض إقناعهم بأمر من الأمور .

وذلك يقتضي من الخطيب تنوع الأسلوب،وجودة الإلقاء وتحسين الصوت ونطق الإشارة.
أما الإقناع فيقوم على مخاطبة العقل ما يوجب على الخطيب ضرب الأمثلة وتقديم الأدلة والبراهين التي تقنع السامعين.

نشأة الخطابة فـي العصر الجـاهـلـي:ـ
ازدهرت الخطابة عند العرب متأخرة في الزمن، لأن الشعر كان متفوقاً عليها، فلما أصبح الشعر مطية للتكسب صارت منزلة الخطيب هي المقدَّمة. واشتهر في العصر الجاهلي خطباء كثيرون، مثل: قس بن ساعدة الإيادي، وهانئ بن قبيصة الشيباني وعامر بن الظَّرب العدواني، وعمرو بن كلثوم التغلبي، وأكثم بن صيفي وهاشم بن عبد مناف القرشي.

وقد تعددت أغراض الخطابة وأنواعها، إزاء هذا الازدهار، فكانت وسيلة للتحريض على القتال، أو للأخذ بالثأر، وربما كانت في الوقت نفسه سبيلاً إلى إصلاح ذات البين أو إرساء قواعد السلم. وقد تكون في إشاعة المفاخر، والإشادة بالأنساب أمام الملوك وزعماء القبائل، والأمراء. وكانت للخطباء سنن وتقاليد يتبعونها عند إلقاء خطبهم ، كأن يقف الخطيب على مرتفع من الأرض، معتمداً على قوسه، أو ممسكاً بعصا يشير بها، وقد يخطب راكباً على ناقته، وبيده الرمح، وقد لاث العمامة على رأسه.


مواصفات الخطيب :ـ
ومما يمدح به الخطيب عندهم: حضور البديهة، وقلة التلفت، وقوة الجنان، وظهور الحجة، مع جهارة الصوت. وفي مقابل ذلك كانوا يعيبون على الخطيب التنحنح، والانقطاع، والاضطراب، والتعثر في الكلام.

مواصفات الخطبة :ـ
وقد استقرت للخطابة في العصر الجاهلي مجموعة من الخصائص الفنية، كان الخطباء يحرصون عليها في خطبهم، منها:

1- وضوح الفكرة.
2- جودة العبارة وسلامة ألفاظها.
3- التنوع في الأسلوب بين الخبري والإنشائي.
4- قلة الصور البيانية.
5- مراعاة السجع في عباراتها لاسيما في مقامات الفخر خاصة. أما في خطب المحافل
وإصلاح ذات البين، مثلاً، فكانوا يستخدمون الأسلوب المرسل.
6- كانوا يؤثرون قصر العبارة في خطبهم، وتوشيحها ببعض الحكم والأمثال ، لغرض
التأثير والإقناع .
7- قد تطول الخطبة وقد تقصر، ولكل منهما مقام وموضع وقدر من العناية.





خطبة هاشم بن عبد مناف يحث قريشا على إكرام زوار بيت الله الحرام . ( أنموذجا ):
كان هاشِمُ بنُ عبدِ مَنافٍ يقومُ أولَ نَهارِ اليومِ الأولِ مِن ذي الحِجَّةِ فَيُسْنِدُ ظهرَه إلى الكعبةِ مِن تِلْقَاءِ بَابِها، فَيَخْطُبُ قُريشًا، فيقولُ :

( يا معشرَ قريشٍ، أنتم سادةُ العَرَبِ، أَحْسَنُها وُجُوهًا، وَأَعْظَمُها أحلامًا، وأَوْسَطُها أنسابًا، وأَقْرَبُها أرحامًا.

يا معشرَ قريشٍ، أنتم جِيرانُ بيتِ اللهِ، أكرمَكم بِوِلايَتِهِ، وَخَصَّكم بِجِوَارِه دونِ بني إسماعيلَ، وحَفِظَ منكم أحسنَ ما حَفِظَ جارٌ مِن جارِهِ، فَأَكْرِمُوا ضَيْفَهُ، وُزُوَّارَ بَيْتِهِ؛ فإِنَّهم يأتونَكم شُعْثًا غُبْرًا مِن كلِّ بَلَدٍ، فَوَرَبِّ هذه البُنِيَّةِ لو كان لي مالٌ يَحْمِلُ ذلك لَكَفَيْتُكُمُوه.

ألا وإِنِّي مُخْرِجٌ مِن طَيِّبِ مالي وحلالِه ما لم يُقْطَعْ فيه رَحِمٌ، ولم يُؤْخَذْ بِظُلْمٍ، ولم يَدْخُلْ فيه حَرَامٌ، فَوَاضِعُهُ فَمَنْ شاءَ منكم أَنْ يَفْعَلَ مِثْلَ ذلك فَعَلَ. وأَسْأَلُكم بِحُرْمَةِ هذا البيتِ أَلاَّ يُخْرِجَ رجلٌ منكم مِن مالِه لِكِرَامَةِ زُوَارِ بيتِ اللهِ ومَعُونَتِهم إِلاَّ طَيِّبًا لم يُؤْخَذْ ظُلْمًا، ولم يُقْطَعْ فيه رَحِمٌ، ولم يُغْتَصَبْ ) .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .