انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

علم الحيوان (شعبة المفصليات) م12

Share |
الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم العلوم     المرحلة 1
أستاذ المادة عباس حسين مغير الربيعي       10/12/2014 14:01:00
شعبة المفصليات Arthropoda
تعتبر شعبة المفصليات اكبر شعب المملكة الحيوانية حيث تضم حوالي 80% من الانواع التي تشملها هذه المملكة وسميت المفصليات بهذا الاسم لان الجسم فيها يتركب من مجموعة من الحلقات Segments . تحمل حلقات الجسم زوج أو اكثر من الزوائد المفصلية Jointed Appendages ، وجنين المفصليات يمتلك على كل حلقة من حلقات الجسم زوج من الزوائد على هيئة براعم عدا الحلقة الأولى والأخيرة ولكن خلال النمو يختفي العديد من هذه الزوائد . وفي الطور البالغ Adult فان عدد الزوائد يختلف اختلافا بيناً (حتى داخل الطائفة الواحدة ) حيث تظهر بمظاهر مختلفة وتقوم بوظائف مختلفة على أجزاء الجسم ، وعلى الرغم من اختلاف مظهر هذه الزوائد إلا أنها تنشأ بنفس الطريقة داخل المجموعة التقسيمية الواحدة ولهذا فهي متناظرةHomologous .
يتفق كثير من العلماء على أن الجسم في شعبة المفصليات يتركب من مجموعة من الحلقات المزودة بزوائد مفصلية تشير إلى أنها نشأت من سلف مشترك Common ancestor وربما تكون قد انحدرت من حيوان حلقي يتبع الحلقيات Annelida وبهذا فهي ذات سلف واحد أو ذات اصل واحد Monophyletic .

المميزات العامة لشعبة المفصليات :
1- حيوانات ذات تماثل جانبي - ثلاثية الطبقات - ذات تجويف جسم حقيقي .
2- الجسم مقسم إلى حلقات ( 20 غالبا) تتجمع في مناطق Tagmata محددة ذات وظائف معينة تختلف باختلاف الطوائف وتعد احدى الصفات المميزة لكل طائفة .
3- يحمل الجسم زوائد مفصلية معقلةSegmented تتحور لأداء وظائف متعددة اذ تحمل كل عقلة زوج من الزوائد المفصلية .
4- يغطى الجسم هيكل خارجيExoskeleton كايتينيChitins تفرزه خلايا خاصة في البشرةEpidermis وتتصل العضلات بالهيكل من الداخل .
5- يغشى الدم تجويف الجسم الحقيقي من ثم يصبح تجويف الجسم دموي Haomocoel .
6- لا توجد اهداب في انسجة الجسم .
7- الجهاز الدوري مفتوح بمعنى ان الدم لا يسير في اوعية محددة باستثناء الوعاء الدموي الظهري وهو الوعاء الدموي الوحيد .
8- الحبل العصبي مزدوج وذو وضع بطني ويتصل بالمخ الظهري الوضع واعضاء الحس متباينة .
9- العضلات من النوع المخطط Striated ذات قدرة على الأداء العضلي السريع .
10-التنفس بالخياشيم gills والقصبات الهوائيةtracheae والرئات الشبيهة بالكتب book lungs ومن خلال جدار الجسم .
11- الاخراج عن طريق الغدد الحرقفية (كما في العناكب) او الغدد الخضراء (كما في القشريات) او عن طريق انيببات مالبيجي (كما في الحشرات والعناكب ) وخلال عملية الانسلاخ .
12- اعضاء الحس sense organs متباينة مثل قرون الاستشعار والشعيرات الحسية علي الجسم والمستقبلات الكيماوية الحسية والعوينات البسيطة والعيون المركبة واعضاء السمع .
13- الاجناس منفصلة عادة وتختلف الذكور عن الاناث مظهرياً والاخصاب داخلي في معظم الاحوال ويوضع البيض محتويا على قدر وافر من المح داخل غلاف shell والاناث اما واضعات بيض Oviparous او بيوضة ولودة Ovoviviparous او ولودة Viviparous .
14- التشقق Cleavage سطحي عادة و يوجد طور او عدة اطوار غير بالغة Immature تتحول او تتبدل بعملية تطور او تحول او تبدلMetamorphosis والتوالد البكري معروف في بعض انواع الحشرات والقشريات .

نجاح الحيوانات المفصلية
ويعزى نجاح الحيوانات المفصلية : إلى وجود تحورات فسيولوجية وتركيبية منها:
1- هيكل خارجي خفيف الوزن - يوفر الحماية ضد الصدمات والمقاومة أو الحماية من الجفاف وبعض اجزاء الهيكل تتسم بالرقة فتساعد في عملية التنفس وتساعد على حرية حركة الاعضاء والزوائد وايضا سرعة المناورات وتعد مواطن لاتصال العضلات ويبطن المعي الأمامي والخلفي والقصبات التنفسية واجزاء من القنيات التناسلية و الغدد.
2- تمتلك المفصليات زوائد تتحور لتؤدي وظائف متعددة .
3- يتصل الهواء بخلايا انسجة الجسم مباشرة خلال الجهاز القصبي التنفسي (قصبات وقصيبات هوائية وأكياس هوائية) مما يمكن الحيوان المفصلي من القيام بالأيض السريع .
4- الاعضاء الحسية متطورة ومتنوعة مما يمكن الحيوان المفصلي من استقبال المؤثرات والاشارات البيئية بصورة تجعله دائما يقظا .
5- للمفصليات طرز سلوكية متعددة ومعقدة لتعدد النشاطات .
6- تختلف احتياجات الاطوار المختلفة للنوع الواحد عادة مما يقلل التنافس بينها وبهذا يزداد البقاء Survival .
7- ذات حجم جسم صغير وهذا يحقق :
- مقدار طاقة أقل ووقتا أقل لإكمال عملية النمو .
- القدرة على الدخول في طور الراحة او الكمون او بمعنى اخر المقدرة على الحفاظ على معدلات ايضية ضئيلة جدا بما يحافظ على حياة الحيوان في غير اوقات النشاط ولهذا تضرب المثل في تدبير امور حياتها ومعاشها .
- سهولة الاحتماء من التقلبات الطبيعية او الهروب من الاعداء .
- استغلال مواقع بيئية متعددة Ecological Niches .
- الفعل العضلي يعد اكثر كفاءة في الاحجام الصغيرة وقلة تأثير الجاذبية الارضية نسبة لخفة الوزن .
- نسبة سطح الجسم Surface إلى الوزن Weight تعد كبيرة لان المسطح كبير مما يمكن الحيوان المفصلي الصغير الوزن من الاستفادة بأشعة الشمس في عملية رفع درجة حرارة الجسم او ما يعرف بعملية الاحماء Warming .
- خفة الوزن وصغر الحجم حيث تيسر من الانتشار Dispersal بفعل الرياح او العوامل الاخرى .

تصنيف شعبة المفصليات
تحتوي شعبة مفصليات الارجل على الاصناف التالية :
1. صنف المخلبيات .
2. صنف القشريات .
3. صنف العنكبيات .
4. صنف عديدات الارجل .
5. صنف الحشرات .

صنف الحشرات Class Insecta
وتسمى ايضا سداسيات الارجل Hexapoda (اذ ان لها ثلاث ازواج من الارجل على الصدر) .
مميزات الحشرات
1- تتجمع الحلقات المكونة لجسم الحشرة لتكون ثلاث مناطق محددة وهي :
- الرأس Head : وهى مركز الاحساس والتغذية ويتركب من اندماج 6 حلقات وتحمل زوجا واحداً فقط من قرون الاستشعار Antennae قد توجد عينين مركبتين Compound eyes جانبيين وقد يوجد بينهما 3 عينيات بسيطة Ocelli وتحمل الرأس ايضا اجزاء الفم.
- الصدر Thorax : ويعد مركز الحركة حيث تتصل به الارجل والاجنحة ويتركب الصدر من ثلاث حلقات متتالية وتحمل كل منها زوج واحد من الارجل المفصلية في الطور البالغ وفي الحشرات المجنحة Pterygota قد تحمل الحلقتين الصدريتين الثانية والثالثة زوجان من الاجنحة وبهذا تتميز الحشرات عن باقي الحيوانات اللافقارية فهي الكائنات الوحيدة التي تمتلك اجنحة Wings من اللافقاريات .
– البطنAbdomen : وهى مركز التحويل الغذائي والتكاثر ، تتركب من 11 حلقة وتحمل في الاطوار البالغة زوائد التناسل (اعضاء السفاد في الذكور– آلة وضع البيض في الاناث) زوجا من القرون الشرجية وفي الاطوار اليرقية المائية المعيشة توجد خياشيم جانبية للتنفس او قد تمتد من الشرج ، وقد يصل عدد حلقات البطن في الاجنة إلى 12 حلقة وكل حلقة ذات زائدتين جانبيتين صغيرتين يضمحل معظمها في مرحلة النمو بعد الجنيني .
2- النمو مرتبط بوجود أطوار أي أنه يوجد تطور Metamorphosis وقد يكون تدريجيا او تاما او ناقصا او معدوما .
3- الاجناس منفصلة وبعض الانواع خناث .
4- التنفس بالقصبات الهوائية وخلال جدار الجسم وبالخياشيم.
5- الجهاز الدوري عبارة عن الوعاء الدموي الظهري (القلب و الأبهر) و الدم و مكوناته وليس للدم وظيفة تنفسية في معظم الحشرات.
6- الاخراج عن طريق انيببات مالبيجي.
7- تحوى الحشرات اكبر اعداد المفصليات وذلك للأسباب الاتية:
- صغر حجم زوائدها لتتناسب مع الوظائف المتنوعة مثل : الحركة - جمع الغذاء - الدفاع - الطيران - العوم - التنظيف - الاحساس - التزواج .
- اختلاف الاحتياجات الغذائية للأطوار الغير بالغة عن البالغات مما يقلل من تنافس الافراد وبذا تزداد فرص البقاء .
– قصر دورة الحياة وبالتالي ازدياد فرص تعرضها لنشاط الطفرة Mutation حيث تضيف الطفرات الجديدة إلى التركيب الوراثي الكلى للعشيرة بما يثرى بحيرة المورثات Gene Pool وبهذا يزداد توائمها في البيئات المتباينة التي تتواجد فيها ويزداد البقاء .
- انعزال الانواع بآليات (ميكانيكيات) انعزال مثل الانعزالات الجنسية والهرمونية والتحورات السلوكية بما يضمن الحفاظ على هوية Identity(خصائص) كل نوع .

وتعزى سيادة الحشرات للأسباب الاتية :
1 - القدرة على الطيرانCapacity for Flight
معظم انواع الحشرات ذات قدرة على الطيران حيث تمثل الاجنحة وسائل فريدة من نوعها في عملية الانتشار ولاكتشاف الجنس الاخر وكذا مصادر الغذاء وايضا تساعد الحشرة على الهروب من الاعداء وهذه المميزات مجتمعة لا توجد في اللافقاريات الاخرى وعند نضوب ماء البحيرات والمستنقعات في بعض المواسم فتتركها الحشرات المجنحة فقط وذلك إلي أماكن أكثر صلاحية وبهذا يزداد البقاء وتقل المنافسة تحت هذه الظروف.
2 - الموائمةAdaptability
تعتبر الحشرات بأنها المجموعة الوحيدة من صفوف المملكة الحيوانية والتي استطاعت ان تغزو وتستوطن الكرة الارضية من القطب وحتى خط الاستواء حيث تتواجد انواع مختلفة من الحشرات ومن النباتات تتخذ الحشرات غذاء وكذا من المواد العضوية المتحللة والتي ينجذب اليها عدة الاف من انواع الحشرات ومنها الطفيليات سواء الداخلية او الخارجية لعوائل متباينة ومنها الفقاريات تحت ظروف الحرارة العالية او البرودة الشديدة وهناك انواع من الحشرات تتحمل درجات حرارة 50 م تحت الصفر .
3- الحجم Size
يتطلب الحجم الصغير غذاء قليل والطاقة المطلوبة قليلة والبقاء عالي مما يمكن النوع الواحد بأن يتواجد على هيئة عشائر Populations بأعداد كبيرة وهائلة فقد تتواجد يرقات الحشرات في انفاق داخل النسيج الوسطى لأوراق النبات وتكمل سوسة القمح دورة حياتها داخل حبة قمح واحدة وهكذا. ومن المعروف أن ثلاثة أرباع أعداد الحشرات المعروفة أقل من 6 ملليمتر طولا مما يمكنها من أن تتواجد في أماكن ميشية غاية في الصفر. وتختلف اطوال الحشرات من 0.2 من المليمتر كما في بعض الطفليات الحشرية التابعة لرتبة غشائية الأجنحة Hymenoptera إلى قرابة 12 سم مثل بعض انواع الخنافس وحيث ان غالبية الانواع تعد متوسطة الحجم اذ ان الاحجام الصغيرة جدا وجد انها تعانى من ابتلال الجسم وتبذل محاولات مضنية لتخليص نفسها من الماء حيث ان للماء ثقل وكذلك التوتر السطحي لغلالة الماء(Film) وهذا الجهد قد يميت الحشرة ، اما الحشرات الكبيرة الحجم نوعا فنجد ان انتشار diffusion الأكسجين لا يتم بمعدلات كبيرة كلما ازداد قطر الحشرة ومن ثم تتأثر عملية التنفس ونجد ان الاحجام الكبيرة نسبيا بين الحشرات تكون كسولة بعض الشيء بل ان الانواع ذات الاحجام الكبيرة والغير مألوفة الان نجد اما انها اندثرت واصبحت حفريات او انها تشكل نسبة ضئيلة جداً من الانواع المعروفة ، فبعض الحشرات العصوية Phasmids (من رتبة مستقيمات الأجنحة) الكبيرة الحجم يصل طولها إلى 26 سم وقد يكون الامتداد الطولي للجسم او السطح لتقليل القطر وبالتالي محاولة للتغلب على كونها كبيرة الحجم نسبياً .
4 - جدار الجسم او الهيكل Skeleton
يوفر جدار الجسم الصلابة مع المرونة وهو مقاوم للثني Bending او الانحناء اكثر من الهيكل الداخلي للفقاريات ويمتاز بخفة الوزن ، ونسبة الهيكل إلى العضلات قليلة مما يتيح قدر اكبر من العضلات للارتباط بالهيكل ، ولجدار الجسم مرونة خاصة مثل القدرة الهائلة لبطن بعض الأنواع علي التمدد وبهذا يمكن النمل المعروف بنمل العسل honey ant من أن تعمل البطن كمخزن للغذاء في الأوقات التي يقل فيها الغذاء وقد مكنته من ان يتحور عدة تحورات وفقا لعوامل الانتخاب selection وازدادت ترسيبات مادة جدار الجسم بطرق عديدة حيث تنوع شكل وحجم الرأس والفكوك ونمو الزوائد والاشواك والحراشيف والاجنحة الرقيقة الغشائية والاجنحة الغدية كما في الخنافس والسوس والارجل القوية والابر الدقيقة او الصمامات الحافرة المكونة لآلة وضع البيض . هذه الصفات اساسها من الجليد وهى التي تساعد في تميز انواع الحشرات .
وبعملية الانسلاخ يتم التخلص من الجليد القديم الذى يعيق النمو فيحدث اعادة استخدام وتدوير الجليد وافراز وتكوين جليد جديد يتلاءم مع الطور التالي.
5 - المقاومة للجفاف Resistance to Desiccation
تظهر قدرة الحشرات لمقاومة الجفاف والمعيشة على الارض لعدة أسباب:
- وجود الطبقة الشمعية Waxy Layer بالجليد فتقلل معدلات فقد او خروج الماء من الحشرات عن طريق Transpiration .
- تقليل فقد الماء Water Loss عن طريق آليات (ميكانيكيات) خاصة لغلق الثغور التنفسية وفي ذات الوقت يسمح للأوكسجين بالمرور إلى المجاري التنفسية.
- تعتبر التالفة والنفايات في معظم الحشرات بأنها غير ذائبة Insoluble حيث لا تحتاج لكمية كبيرة من الماء لكى تذوب فيها لتخرج خارج جسم الحشرة.
- اعادة امتصاص الماء في مؤخرة القناة الهضمية .
– الاعتماد على الماء الأيضي Metabolic water والناتج من عمليات اكسدة مواد الغذاء .
- يوضع البيض مغلفاً بأغشية تمنع فقد الاجنة للماء وتحميها .
6 - تعدد طرق التكاثر وكثرة إعداد البيض أما لخلفه عموما.
7 - للحشرات قدرات تكاثرية عالية Reproductive Potential .

المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .
download lecture file topic