باحث من كلية الآداب ينشر دراسة علمية حول السياسة النقدية للاتحاد الأوروبي وآفاقها المستقبلية

التاريخ :23/10/2020 09:12:17
كلية الاداب
كتـب بواسطـة  رحاب حبيب صاحب الموسوي عدد المشاهدات 319

نشر الباحث والأكاديمي الأستاذ مساعد قاسم حسين السعدي التدريسي في كلية الاداب بقسم الاعلام دراسة علمية تحت عنوان : السياسة النقدية للاتحاد الأوروبي وآفاقها المستقبلية ،في مجلة كلية الادارة والاقتصاد للدراسات الاقتصادية التي تصدر عن جامعة بابل كلية الادارة والاقتصاد وذلك في عددها الثاني ، المجلد 12، الصادر في شهر اكتوبر من العام 2020.

وقال السعدي : ان ملخص الدراسة تنصرف الى القاء نظرة على السياسة النقدية بصفة عامة ، وتاريخ هذا التكتل الاقتصادي لدول الاتحاد الأوروبي ، واظهرت الدراسة وبصفة خاصة واقع السياسة النقدية للاتحاد الأوروبي مع ما تواجه هذه السياسة النقدية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي ، وخلصت إلى وجود صعوبات وتحديات مستقبلية للسياسة النقدية للاتحاد الاوروبي عبر طرح بعض السيناريوهات حول السياسة النقدية للاتحاد الاوروبي التي تتجه نحو انكماش تجمع الاتحاد الاوروبي بخروج دول جديدة منه أو أن يكون هناك اتحاد اوروبي للسياسة النقدية أكثر قوة وتماسكاً أو تفكك منطقة اليورو الى حد  انهيار الاتحاد الاوروبي نفسه ،بسبب ازمة الديون السيادية ،ومن ثم كل ما يترتب علي ذلك من تداعيات اقتصادية وسياسية واجتماعية  .

مؤكداً على ان الدراسة توصلت الى مجموعة من التوصيات نوجزها بالآتي: ضرورة تحرك الدول الاعضاء في الاتحاد الأوروبي لمواجه المشاكل الاقتصادية التي تواجه أحدى الدول الاعضاء، يجب علي الدول مواصلة عملها بجد لتحسين الاداء الاقتصادي الوطني ومحاربة الفقر وتحسين جودة الحياة لمواطنيها حتى بعد الانضمام إلي تكتل اقتصادي قوي ولا تركن إلى هذا الانضمام فقط، التنسيق بين الدول الاعضاء في مجال السياسة المالية تحت الاشراف المركزي للتكتل ، وذلك لتجنب الاختلال المالي في منطقة العملة الموحدة ، السعي الجاد لأزاله التباين الاقتصادي بين الدول الاعضاء في الاتحاد الأوروبي من خلال التقارب السياسي والثقافي بجانب تقديم الدعم الاقتصادي للدول الاضعف حتي تسطيع الالحاق بالدول ذات الاقتصاد الأقوى، فضلاً عن ضرورة  رسم سيناريوهات مستقبلية للأزمات التي يمكن أن تحدث لأوروبا من ديون سيادية لبعض الدول.




اعلام كلية الاداب