الاستاذ المساعد الدكتور قاسم عباس ضايف ينشر بحثا في مجلة عالمية ذات معامل تأثير

التاريخ :15/02/2020 16:17:33
كلية التربية للعلوم الانسانية
كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي عدد المشاهدات 115

نشر الأستاذ المساعد الدكتور قاسم عباس ضايف بحثًا مشتركًا مع الباحثة نور شاكر في مجلة عالمية ذات معامل تأثير بعنوان

A Critical Discourse Analysis of Hillary
Clinton s (2016) Waiver Speech
، إذ يرى الباحثان أن الخطاب هو عامل أساسي في جميع الاتصالات في أنحاء العالم وضروري للمتحدثين لفهم اللغة واستخدامها في العالم السياسي ، ويعد أداة مهمة حيث تكون كلمات الفرد هي الوسيلة الأساسية لتوصيل الرؤى والأيديولوجيات وجعل الناس يتصرفون عليها في النهاية. في ضوء الانتخابات الرئاسية الأمريكية ، من المثير للاهتمام وضع خطاب هيلاري كلينتون في إطار تحليل الخطاب النقدي لأن الخطابات السياسية هي عبارة عن أجزاء من الخطاب المبني للغاية وبالتالي ، من المتوقع أن يتم تحديد الأنماط الضمنية المضمنة في الخطابات لأنها مكتوبة وتنفيذها لأغراض محددة. تم إعطاء التنازل القليل من الاهتمام من قبل الباحثين الآخرين كمفهوم تحليل الخطاب النقدي. ومع ذلك ، فإن هذه الدراسة هي محاولة لتسليط الضوء على هذا الغموض اللغوي ، وتحاول هذه الدراسة تقديم صورة واضحة لهذا المفهوم مع عينات من التنازل ، كما هو موضح في خطابات كلينتون مع بعض الإحصائيات لدعم أهداف الدراسة. ألقت هيلاري كلينتون خطاب تنازل مدهش ومشجع لجميع الجماهير في جميع أنحاء العالم بعد خسارتها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 8 نوفمبر 2016. لذلك فإن الدراسة الحالية عبارة عن تحليل نقدي مهم لخطاب تنازل هيلاري كلينتون ، يهدف إلى استكشاف كيفية استخدام هذا المفهوم في تحليل الخطاب النقدي. وبناءً على ما تقدم فإن هذه الدراسة تهدف الى استخدام الوصف والتفسير والتوضيح من أجل تحليل بعض النصوص السياسية من خطاب تنازل كلينتون بالاستناد إلى نظريةFairclough(1989.(استنادا الى تحليل البيانات وجدت الدراسة ان الوسائل الاكثر شيوعا التي يستخدمها خطاب كلينتون هي الوسائل الوصفية التي تشمل قواعد اللغة والمفردات. اما الوسائل النحوية فقد تم استخدامها بشكل كبير في خطاب كلينتون حيث يتسم خطاب كلينتون باستخدام جمل تعريفية وإيجابية وسلبية ومترادفة ومعقدة ومركبة . كذلك يتسم الخطاب بالاتساق والكبرياء واستخدام وسائل شرح القوة والأيديولوجية لشرح موقف وشخصية هيلاري كلينتون من خلال خطاب تنازلها ، لذلك تستخدم القوة بشكل كبير في خطاب كلينتون.
وقد تقدم السيد عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية جامعة بابل الأستاذ المساعد الدكتور محمود محمد حسن الشمري بالشكر والتقدير إلى الأستاذ المساعد الدكتور قاسم عباس الضايفي وإلى الباحثة نور شاكر لجهودهما العلمية المتميزة ، سائلين الله تعالى لهما ولجميع الأساتيذ التوفيق والسداد .