التفكير الحاذق وعلاقته بالأسلوب المعرفي التحليلي الشعوبي لدى طلبة الجامعة بحث تخرج للطالبة ختام نعمة هندي
 التاريخ :  14/05/2019 21:17:55  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الانسانية
Share |

 كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي  
 عدد المشاهدات  137

تحتل مسألة التفكير في علم النفس وفي العلوم الأخرى مكانة رئيسة، لأن مهمة التفكير تكمن في إيجاد حلول مناسبة للمشكلات التي تواجه الفرد في المجتمع والتي تتجدد باستمرار مما يدفعه للبحث دوماً عن طرق وأساليب جديدة تمكنه من تجاوز الصعوبات والعقبات وتقليص أضرارها إلى أدنى حد ممكن، إذ إن طبيعة العصر الذي نعيشه يحتاج إلى مفكرين غير تقليديين، بل مفكرين حاذقين يتميزون بمهارات يستطيعون من خلالها التكيف مع هذا التغيير والتطور المعرفي السريع. والتفكير الحاذق يقدم مساعدة كبيرة للطلبة، فهو يساعدهم على أداء أعمالهم بشكل أفضل والوصول إلى حلول وبدائل جديدة وغير معروفة سابقاً عند حدوث مشكلة ما، إذ يتطلب مزيداً من الخبرة والتدريب والتعليم المستمر لتحقيقه، ومن الضروري استثمار طاقات الطلبة بالشكل الأمثل والتحول بطرق التعليم من الحفظ والتلقين إلى طرق تقوم على تعليمهم كيفية معالجة المعلومات وإنتاج وإعادة إنتاج معارف، موضوعية دقيقة وشاملة، وتمكينهم من الإفادة مما يتعلمونه لرفع الكفاية التعليمية. وبناء على ما تقدم يهدف البحث التعرف على: 1) مستوى التفكير الحاذق لدى طلبة المرحلة الإعدادية. 2) الفروق ذوات الدلالة الإحصائية في التفكير الحاذق تبعاً لمتغيري (الجنس- الفرع). 3) مستوى أساليب معالجة المعلومات لذوي التفكير الحاذق لدى طلبة المرحلة الإعدادية. 3) الفروق ذوات الدلالة الإحصائية في أساليب معالجة المعلومات لذوي التفكير الحاذق تبعاً لمتغيري (الجنس- الفرع). 4) العلاقة بين التفكير الحاذق وأساليب معالجة المعلومات لدى طلبة المرحلة الإعدادية. 5) إسهام أساليب معالجة المعلومات في التفكير الحاذق. ويتحدد البحث بطلبة الصف الرابع الإعدادي للدراسة الصباحية من كلا الجنسين ،ومن الفرعين (العلمي والأدبي) في المدارس الثانوية والإعدادية، التابعة لمديرية الكرخ الأولى / محافظة بغداد للعام الدراسي (2014- 2015)

 

 

 


   19/06/2019 11:30:35
   19/06/2019 10:41:53
   19/06/2019 10:21:21
   19/06/2019 09:59:46
   19/06/2019 09:36:58