تشكيل لجنة علمية لمناقشة طالب الدكتوراه احمد حسين جياد
 التاريخ :  21/01/2019 07:21:57  , تصنيف الخبـر  كلية التربية الرياضية
Share |

 كتـب بواسطـة  رحاب حسن الحسيني  
 عدد المشاهدات  265

  




جرت مناقشة أطروحة دكتوراه في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة للطالب احمد حسين جياد الخالديبعنوان (أثر استراتيجية التعلم المتمازج وفق نماذج مختلفة على التحصيل المعرفي وتعلم بعض أشكال التصويب بكرة اليد للطلاب) وقد جرت المناقشة على قاعة التربية البدنية وعلوم الرياضة وقد تألفت اللجنة من ا.د صدام محمد فريد جامعة بابل رئيساً و أ.م.د انيس حسين علي  جامعة بابل عضواً  وأ.م.د قاسم حسن كاظم جامعة بابل عضواً   و أ.م.د فراس عجيل ياور  الجامعة المستنصرية / كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة عضوا وأ.م.د حردان عزيز سلمان الجامعة المستنصرية / كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة عضواً و أ.د سامر يوسف متعب عضواً ومشرفا . وقد تضمنت الأطروحة  مقدمة البحث واهميته وتم التطرق إلى تطور العملية التعليمية وظهور الاستراتيجيات الحديثة التي تساعد المتعلمين والطلبة على اكتساب المعارف والعلوم بما يتلاءم مع طبيعة المتعلم ومن لأجل الوصول إلى التعليم المؤثر، برزت الحاجة الى ( التعلم المتمازج ) كتطور طبيعي لتعلم الالكتروني فهو لا يلغي التعلم التقليدي ولا التعلم الالكتروني وانما هو مزيج بين الاثنين معا، اما مشكلة فقد تجلت بالسؤل التالي :

 هل لاستراتيجية التعلم المتمازج القائمة على أساس النماذج المختلفة  تأثيراً واضحاً على التحصيل المعرفي و تعلم بعض اشكال مهارة التصويب في كرة اليد لطلاب المرحلة الثانية ؟ أما أهداف البحث فقد تلخصت ، بالتعرف على اثر الاستراتيجية التعلم المتمازج  وفق  نماذج مختلفة في التحصيل المعرفي وكذلك التعرف على اثر الاستراتيجية التعلم المتمازج وفق  نماذج المختلفة في تعلم بعض إشكال التصويب بكرة اليد لطلاب أما اهم الفروض البحث انه يوجد  فروق معنوية ذات دلالة إحصائية متباينة في الاختبارات البعدية بين المجاميع البحث في التحصيل المعرفي و تعلم بعض إشكال التصويب بكرة اليد وكذلك تضمنت الأطروحة،  في الباب الثاني بإعطاء فكرة واضحة عن المفاهيم آلاتية : ( الاستراتيجيات التعلم التقليدي، واستراتيجيات التعلم الإلكتروني ، واستراتيجيات التعلم المتمازج، كما تناول الدراسات المشابهة. واستخدم الباحث في الباب الثالث المنهج التجريبي واستعمل اختبار التحصيل المعرفي والذي تم بنائه على عينة من جامعة كربلاء وبلغت (50 ) طالب وتم تطبيقه على طلبة البحث في جامعة بابل من طلاب السنة الدراسية الثانية كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة وكذلك استخدم الباحث اختبار المهاري وبلغت العينة ( 56 ) طالبا" في كلية التربية الرياضية جامعة بابل، إذ تم تقسيم العينة إلى اربع مجاميع وبواقع ( 14 ) طلاب في كل مجموعة، وتدرس كل مجموعة نموذج من نماذج التعلم المتمازج وبعدها تم إجراء عمليات التكافؤ والاختبارات القبلية تم تطبيق المنهج التعليمي واستعمال الوسائل الإحصائية الملائمة. وفي الباب الرابع تم عرض الشامل لجميع  النتائج ورسوماتها البيانية وتبين  تأثير استعمال النماذج المختلفة في الاداء الفني والتحصيل المعرفي وتم  تحليل ومناقشة الجداول علميا وفق ادبيات التربية البدنية وعلوم الرياضة. اما في الباب الخامس توصل الباحث في الباب الخامس الى مجموعة من الاستنتاجات وكانت أهما ،ان المنهج التعليمي وفق الاستراتيجية  قد حققت تطوراً في مستوى التحصيل المعرفي وتأثير إيجابي في تعلم أداء أشكال مهارة التصويب (التصويب من الارتكاز ومن مستوى الرأس، التصويب من القفز عاليا، التصويب القفز اماما) وفي ضوء ذلك وضع العديد من التوصيات اهمها العمل على توفير الوسائل والامكانيات والمتطلبات كافة لنقل واقع التعليم من التقليدي الى التعلم المتمازج الذي يعتمد بشكل كبير على التكنلوجيا الحديثة  في التدريس