كلية التمريض تجري ماقشة رسالة ماجستير حول يقيم اداء الممرضين بخصوص الممارسات المعقمة في وحدات العناية الحرجة في مستشفيات مدينة الحلة
 التاريخ :  25/09/2018 10:39:05  , تصنيف الخبـر  كلية التمريض
Share |

 كتـب بواسطـة  احمد جواد  
 عدد المشاهدات  134

 اجريت في كلية التمريض مناقشة طالب الماجستير حسين علي حسين كاظم حسين لرسالته الموسومة يقيم اداء الممرضين بخصوص الممارسات المعقمة في وحدات العناية الحرجة في مستشفيات مدينة الحلة والتي كانت خلاصتها هي ان الملاك التمريضي يعرف على نطاق واسع بأنه عنصر اساسي في نظام الرعاية الصحية وهو جزء لا يتجزأ من الخدمات السريرية وتقع على عاتقه مسؤولية كبيرة عن طريق رعاية المرضى في معظم مواقع الرعاية الصحية, يتعرض الملاك التمريضي للعديد من المخاطر الصحية المهنية في أثناء عملهم اليومي وأنشطتهم في الأماكن التي تقدم فيها الرعاية الصحية للمرضى . طبيعة بيئة العمل للملاك التمريضي والمسؤوليات والواجبات ، ومهنة التمريض لا تخلو من المخاطر الصحية. وقد أجريت دراسة مقطعية تحليلية لتحديد أنواع المخاطر الصحية المتعلقة بعمل الملاك التمريضي في مستشفى الهاشمية العام في محافظة بابل من سبتمبر 2017 إلى سبتمبر 2018. وقد استعمل تصميم البحث الكمي لإجراء هذه الدراسة و شملت على عينة من (228) ممرضا يعملون في مستشفى الهاشمية العام. من خلال مراجعة شاملة للبحوث ذات الصلة ، بنيت استبانة لغرض الدراسة , وجمعت البيانات عن طريق توزيع الاستبانة التي أنشأت , ومقابلة مباشرة مع كل ممرض مدرج في هذه الدراسة, وقد بدأت عملية جمع البيانات من (12) /اذار/ 2018 إلى (30) /نيسان/ 2018. وقد حللت البيانات من خلال تطبيق نهج تحليل البيانات الإحصائي الوصفي والاستدلالي ، وقد حقق من موثوقية الاستبيان الذي تم تحديده من خلال الدراسة التجريبية والصلاحية من قبل لجنة من (16) خبيرا. واظهرت نتائج الدراسة بين اغلب الملاك التمريضي أن الخطورة تكمن في اعلى معدلاتها في المخاطر النفسية (21.78 ?) تليها المخاطر الجسمانية (17.94 ?) ، وبعدها المخاطر الكيميائية (14.47 ?). واستنتجت الدراسة إلى أن الأنواع الرئيسة من المخاطر التي تؤثر على الملاك التمريضي كانت المخاطر النفسية ، والمخاطر المادية ، والمخاطر الكيميائية. وأوصت هذه الدراسة بأجراء برنامج تعليمي متواصل في الصحة المهنية ، وتشجيع الحصول على المعلومات حول عوامل الخطورة للملاك التمريضي وتعزيز الدعم النفسي لهم.
 
 



   17/10/2018 11:12:25
   17/10/2018 10:37:56
   17/10/2018 10:30:50
   17/10/2018 10:18:25
   17/10/2018 10:13:05