دراسة في كلية القانون عن ماهية مبدأ الصحيفة البيضاء في خلافة الدول في المعاهدات
 التاريخ :  13/06/2018 14:56:24  , تصنيف الخبـر  كلية القانون
Share |

 كتـب بواسطـة  كاظم راضي صاحب  
 عدد المشاهدات  224

دراسة في كلية القانون عن ماهية مبدأ الصحيفة البيضاء في خلافة الدول في المعاهدات

بحثت دراسة في كلية القانون أعدها الاستاذ الدكتور طيبة جواد حمد المختار، والباحث باقر عبد الكاظم علي, عن ماهية مبدأ الصحيفة البيضاء في خلافة الدول في المعاهدات, نشرتها مجلة المحقق الحلي التي تصدر عن الكلية.


حيث بينت الدراسة بأنمبدأ الصحيفة البيضاء (Clean Slate) هو أحد المبادئ الحاكمة لخلافة الدول في المعاهدات، نصت عليه المادة (16) من اتفاقية فيينا لخلافة الدول في المعاهدات لعام 1978. ويتحدد نطاق تطبيق المبدأ وفق هذه المادة بالدول المستقلة حديثاً من الاستعمار دون غيرها من الدول الجديدة التي تنشأ من الانفصال مع بقاء الدولة السلف، أو بزوال الدولة السلف في حالة حل الدولة، ووفقاً لهذا المبدأ، تشرع الدولة المستقلة حديثاً بحياة دولية خالية من الالتزامات التي تضمنتها المعاهدات التي أبرمتها الدولة السلف والمتعلقة بإقليم الدولة الخلف الجديدة.


كذلك إن تأثير خلافة الدول على المجتمع الدولي، يكشف الحاجة إلى معرفة متى وكيف يتم تحويل الحقوق والالتزامات من دولة سلف إلى الدولة خلفها. فرغبة الدول الجديدة لأن تبدأ حياتها الدولية من دون أي التزامات قد تثقل كاهلها، تصطدم بحاجة المجتمع الدولي الذي ولجت فيه حديثاً إلى الاستقرار، ومن ثم فإذا ما أرادت أن تساهم في هذا الاستقرار يجب أن تبتعد عن كل ما من شأنه أن يزعزعه، وأن لا تعيش عزلةً دولية سببها الإعلانات بعدم التزامها بمعاهدات سلفها، مما يعطى أهمية كبيرة جداً لاستجلاء صورة واضحة عن مبدأ الصحيفة البيضاء الذي ترغب معظم الدول الجديدة بتطبيقه.

 

وخرجت الدراسة بالعديد من النتائج منها إن الصحيفة البيضاء ليس اصطلاحا جديدا أبتدعه فقهاء القانون الدولي، وإنما كان وما زال مستخدماً في نظريات المعرفة التي ترى أن الإنسان يولد صحيفة بيضاء دون محتوى عقلي سابق. كذلك ان لمبدأ الصحيفة البيضاء معنى واسع وآخر ضيق، فالمعنى الواسع هو أن الدول المنفصلة تصبح متميزة تماما عن الدول الأم من لحظة الاستقلال، أي أنها طرفاً ثالثاً بالنسبة لجميع العلاقات التعاقدية المتعلقة بالدولة الأم، وليس لها أن تبقي أياً منها، بل لا بد من عقد اتفاقيات جديدة، أما المعنى الضيق فهو، أن الدولة الجديدة وإن كانت لا تتحمل الالتزامات المترتبة على المعاهدات المعقودة من الدولة السلف التي تتحرر منها، إلا أنها مع ذلك تملك الخيار في استمرار أيٍ من تلك المعاهدات.


   23/01/2019 20:29:14
   23/01/2019 18:55:06
   23/01/2019 18:35:37
   23/01/2019 18:09:26
   23/01/2019 17:51:04

   24/01/2019 10:15:05
   24/01/2019 10:11:47
   24/01/2019 10:07:08
   24/01/2019 09:23:46
  طالبات من قسم علوم الحياة يقدمان سمنار عن داء المثقبياتHuman Trypanosomiosis Sleeping Sickness قدمت الطالبتان نور محمد إبراهيم وسارة فلاح نوري سمنار عن داء المثقبات وقالت الطالبات إن داء المثقبيات الأفريقي البشري - المعروف أيضاً باسم مرض النوم - مرض طفيلي منقول بناقل. وهو ينجم عن عدوى بأحد طفيليات الأورالي تنتمي إلى جنس المثقبيات. وهو ينتقل إلى البشر عن طريق لدغات ذبابة تسي تسي (من جنس اللواسن) التي اكتسبت عدواها من البشر أو من حيوانات تؤوي طفيليات مُمْرضة للبشر.وأضافت الطالبات وينتشر ذباب تسي تسي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فقط ولكن لا يقدر على نقل المرض إلاّ بعض الفصائل المعيّنة منه. ولا ينقل المرض إلاّ بعض الأنواع المعيّنة منه. وهناك، لأسباب لا تزال مجهولة، مناطق كثيرة ينتشر فيها ذباب تسي تسي ولا يوجد فيها المرض. والجدير بالذكر أنّ سكان الأرياف الذين يعيشون في مناطق يسري فيها المرض ويعتمدون على الزراعة أو صيد الأسماك أو تربية الحيوان أو الصيد. وبينت الطالبات شهدت أفريقيا حدوث عدة أوبئة خلال القرن الماضي: حدث أحدها بين عامي 1896 و1906، وطال أساساً أوغندا وحوض الكونغو؛ وحدث وباء ثان في عام 1920 في عدد من البلدان الأفريقية؛ ظهر أحدث الأوبة المُسجّلة في عام 1970 واستمر حتى عام نهايات ال 1990. وتمت السيطرة على وباء عام 1920 بفضل جهود الأفرقة المتنقلة التي تولت تنظيم فحص ملايين الأشخاص المعرّضين لمخاطر الإصابة بالمرض. وأوضحت الطالبات يتخذ داء المثقبيات الأفريقي البشري شكلين اثنين، حسب الطفيلي المسبّب للمرض، هما كالتالي:المثقبية البروسية الغامبية": ينتشر هذا الشكل من المرض في 24 بلد في غرب ووسط أفريقيا، ويؤدي إلى الإصابة بعدوى مزمنة، وهو يمثّل أكثر من 98% من مجموع حالات مرض النوم المُبلّغ عنها. ويمكن أن يُصاب المرء لمدة شهور أو حتى أعوام بأكملها دون أن تظهر عليه علامات أو أعراض مرضية. وعندما تظهر الأعراض يكون المريض، غالباً، في مرحلة متقدمة من المرض تتسم بإصابة الجهاز العصبي المركزي.وهناك شكل آخر من داء المثقبيات يحدث، أساساً، في بلدان أمريكا الجنوبية. ويُعرف ذلك الشكل باسم داء المثقبيات الأمريكي أو داء شاغاس. ويختلف نوع الكائن المسبّب لهذا المرض عن أنواع الكائنات التي تسبّب الشكل الأفريقي للمرض. يمرّ التدبير العلاجي للمرض بثلاثة مراحل هي كالتالي: الفحص: يمكّن من تحديد الأشخاص الذين يُحتمل إصابتهم بالعدوى. ويشمل ذلك الفحص الاضطلاع بتحاليل مصلية (متاحة لتحرّي المثقبية البروسية الغامبية فقط) وتحرّي العلامات السريرية- التي تتمثّل عموماً في تورّم غدد العنق. وأضافت الطالبة نور يمكّن من الكشف عن الطفيلي.التشخيص المرحلي: يمكّن من تبيان حالة تطوّر المرض. وينطوي ذلك التشخيص على فحص السائل الدماغي النخاعي المُحصّل عن طريق البزل القطني، وهو يُستخدم لتحديد المقرّر العلاجي. ويجب التعجيل، قدر الإمكان، بتشخيص المرض، عباس الجبوري / اعلام الكلية
   24/01/2019 09:16:08