تدريسية في كلية العلوم للبنات تقدم محاضرة خطر المضادات

التاريخ :23/11/2020 07:52:40
كلية العلوم للبنات
كتـب بواسطـة  مسؤول موقع كلية علوم البنات عدد المشاهدات 214

        
  تدريسية في كلية العلوم للبنات تقدم محاضرة خطر المضادات
قدمت الدكتورة نادية محمود توفيق يوم الأحد الموافق 22/11/2020  محاضرة بعنوان "خطر المضادات في البلدان النامية و وجودها في البيئة: الأسباب واستراتيجيات المكافحة" وبينت ان السلوكيات الصحية التي تؤدي إلى تهديد مقاومة مضادات الميكروبات وممارسات الرعاية الصحية التي تدفع إلى تطوير مقاومة مضادات الميكروبات في البلدان النامية، وبدائل للوقاية من الأمراض بالإضافة إلى خيارات العلاج الأخرى وأخيرا كيف ان الاستخدام المفرط لهذا المضاد الحيوي في البيئات يهدد البيئة تم مناقشتها في هذه الندوة. وفي الختام استنتجت و اقترحت الندوة الى انه يجب على العراق ان ينهج نهج الدول المتقدمة للحد من استخدام المضادات الحيوية لتقليل أثرها على النظام البيئي ككل (الانسان، الحيوان، النباتات والبيئة) ومن خلال : 1- "زيادة المعرفة من خلال تعزيز المراقبة" الوصول إلى البيانات حول مقاومة المضادات الحيوية وبيعها واستخدام المضادات الحيوية والعوامل الأخرى المضادة للميكروبات في جميع القطاعات ، وكذلك البيانات المتعلقة بالرعاية الصحية، الالتهابات وانبعاث المضادات الحيوية إلى بيئة . 2- "استمرار الإجراءات الوقائية القوية" اتخاذ تدابير فعالة لمنع العدوى وانتقال 
 
العدوى وتقليل انتشار البكتيريا المتعددة المقاومة وانبعاثات المضادات الحيوية والمواد المضادة للميكروبات إلى الحد الأدنى الى البيئة. 3- "الاستخدام المسؤول للمضادات الحيوية" استخدام المضادات الحيوية والعوامل المضادة للميكروبات وإدارتها بطريقة مسؤولة وصديقة للبيئة. 4- "زيادة المعرفة لمنع وإدارة العدوى البكتيرية ومقاومة المضادات الحيوية بطرق جديدة" زيادة المعرفة بالأمراض المعدية يساهم المضادات الحيوية الجديدة ، خيارات العلاج الأخرى ، التشخيص الأساليب واللقاحات التي يجري تطويرها و زيادة المعرفة حول النشوء والانتشار من المقاومة يساهم في الاستخدام الامثل. 5- "تحسين الوعي والفهم في المجتمع للمضادات الحيوية المقاومة والتدابير المضادة" وجود معرفة جيدة ووعي بين جميع الاطراف المعنيين، بما في ذلك عامة الناس ، من التدابير لمنع انتشار الالتهابات و مخاطر مقاومة التنمية بسبب استخدام المضادات الحيوية.
عباس الجبوري / اعلام الكلية