مشاركة كلية تكنولوجيا المعلومات في فعاليات الندوة العلمية حول الجامعة المنتجة

التاريخ :10/06/2013 08:04:09
كلية تكنولوجيا المعلومات
كتـب بواسطـة  احمد عبود حسن العلاوي عدد المشاهدات 818

university of babylon جامعة بابل شارك اساتذة كلية تكنولوجيا المعلومات في فعاليات الندوة العلمية التي اقامها مؤخرا قسم الشؤون العلمية والعلاقات الثقافية في رئاسة جامعة بابل بالتعاون مع ديوان محافظة بابل حول موضوع الجامعة المنتجة (جامعة منتجة مؤثرة ومتأثرة بمحيطها) بهدف توثيق علاقة الجامعة مع مؤسسات المحافظة وجعل الجامعة مركز لجميع نشاطات المجتمع وتوجيه بحوث الدراسات العليا في الجامعة بما يخدم المجتمع وتوظيف خبرات الجامعة في خدمة المجتمع.وقد حضر الندوة عميد الكلية الاستاذ الدكتور (توفيق عبد الخالق الاسدي) الى جانب عمداء الجامعة وحضور واسع من مسؤلي الدولة من اعضاء البرلمان العراقي ومحافظ بابل واعضاء مجلس المحافظة والمدراء العامين في مؤسسات ودوائر بابل واساتذة الجامعة. وتمثلت المشاركة في الندوة بكل من (م.م. جورج اسكندر) اعجام بأعتباره عضوا في اللجنة التحضيرية للندوة والقاء محاضرة علمية قيمة من قبل م.د. مهدي نصيف جاسم الشمري ضمن المحور الرابع من محاور الندوة الموسوم (الجامعة وخدمة المجتمع الالكتروني في بابل) حيث اكد في محاضرته ان الجامعة تعد حاجة ملحة لاي مجتمع يسعى الى بناء قدرات بشرية تقوم بنقل وتطوير العمل في مختلف النشاطات الانسانية والعلمية والصناعية والتكنولوجية وان الجامعة تعد ايضا الورشة الحقيقية التي تدخلها العقول غير المتخصصة فتسمها بالاختصاصات التي تتطلبها التنمية الوطنية وربما الاقليمية وهي بذلك يمكن تعريفها على انها الورشة التي تصقل المهارات لطلابها وتجعل منهم عقولا وايدي عاملة مؤهلة لقيادة المجتمع نحو تحقيق اهداف التنمية وهي بذلك تكون كائنا حيا يستجيب لمتطلبات البيئة المحيطة توسعا وتقلصا حيث تفتتح كليات واقسام جديدة وتغلق كليات واقسام اخرى استجابة لمتطلبات سوق العمل من ناحية او تماشيا مع التطور العلمي والتكنولوجي من ناحية اخرى وانه بعد عام (2000) ادخلت الدول الغربية اساليب جديدة تمكن الجامعات من البدء بتمويل ذاتها من خلال ادخالها بمشاريع تنافسية مما اعطى الجامعات فرصة اكبر في ادارة شؤونها باستقلالية اكبر.واضاف: ان الخدمات التي يمكن ان تقدمها كلية تكنولوجيا المعلومات في مجال الحواسيب وشبكاتها وتطبيقاتها ليتحقق مبدأ الجامعة في خدمة المجتمع يتمثل في امكانية تصميم وتنفيذ الحلول البرمجية التي تساعد ادارات المؤسسات على قيادة المؤسسة بفعالية اي تطبيق مبدأ الادارة الالكترونية للمؤسسات وتدريب منتسبي المؤسسات على استخدام الحواسيب وشبكاتها بكفاءة تمهيدا لادخالهم في عملية اتمتة الانظمة الادارية والخدمية والصناعية وتنفيذ النظم المعتمدة على الانترنت كخدمة تقدمها دوائر الدولة للمواطنين والمؤسسات وتدريب مطوري البرمجيات في دوائر الدولة على انتاج برمجيات وفقا لاحدث طرق التطوير التي تم توطينها في الجامعة باعتبارها الحلقة المتقدمة الاولى في نقل التكنولوجيا وادواتها كذلك استخدام نظم المعلومات الجغرافية ((GIS/GPS)) باعتبارها تطبيقا مؤسساتيا رائدا اضافة لكونه منصة تنطلق منها تطبيقات واسعة لخدمة الادارة الالكترونية (الحكومة الالكترونية) كما يمكن استضافة المواقع الالكترونية لدوائر الدولة على(( سيرفرات )) كلية ت تكنولوجيا المعلومات كخطوة اولية على امل نقلها الى مركز الجامعة لخدمات الحواسيب عند اكتماله والذي نطمح ان يخدم منطقة الفرات الاوسط عموما وتقديم استشارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والحاسبات للشركات ومؤسسات المجتمع المدني ودوائر الدولة وايضا تقديم خدمات حماية الحاسبات والشبكات وامن المعلومات.ودعا الدكتور (مهدي نصيف) في محاضرته الى الاستعانة بمراكز الجامعة المتخصصة في مجال الحاسوب ووحدة الفيروسات والــ((GIS))لخدمة وتقديم الخدمات المؤسسات وامن بياناتها وللحصول على التطبيقات الاصلية المرخصة والاستعانة بطلبة المراحل المنتهية وطلبة الدراسات العليا من خلال تقديم المشاكل التي تشجع على وضع حلول لها للاقسام العلمية المختصة في مجال البرامجيات وشبكات المعلومات فضلا عن حضور الندوات في مجال تقديم الخدمات الالكترونية (الحكومة الالكترونية) وتقديم الخدمات الامنية والبرمجية لها. متابعة: عادل الفتلاوي/ جامعة بابل