جامعة بابل توجهه كلياتها بأخذ الحيطة والحذر من ما يسمى "بفايروس كورونا"

التاريخ :04/03/2020 18:13:49
كلية العلوم الاسلامية
كتـب بواسطـة  حسين علي سلمان عدد المشاهدات 176

وجهت جامعة بابل كلياتها بأخذ الحيطة والحذر من أنتشار الفايروس التاجي أو ما يسمى "بفايروس كورونا" الخوف والذعر في كل مكان على وجه الأرض، حتى صار الجميع يتساءل ما هي نهاية هذا الوباء؟ كل الاخبار حول العالم صار حديثها هو هذا الفيروس، والأكثر من ذلك هو ان السلام في قلوبنا انتزع وحل محله الخوف والهلع وخاصة عندما نرى الأرقام المصابين والموتى التي تتزايد كل يوم. مع كل هذا عزيزي القارئ هل تعرف ان الثقة هي العلاج الذي يبعد الخوف والقلق من قلوبنا وننعم بالسلام، ولكن السؤال هو الثقة في ماذا؟ الثقة بمن؟ من هو الذي يمكن ان نثق به وهو كفيل أن يبعد عنا كل هذا الخوف ويملئنا بالسلام ويحامي عنا؟ لقد خلقك الله في أحسن صورة واحبك حبًا عظيمًا، هو يعرف كل شيء في حياتك ويهتم بكل الأشياء من حولك، والله يريد منك ان تلقي كل الخوف الذي في حياتك اليه لأنه هو قادر ان يغير كل شيء الى الأفضل، إن معرفة الله هي الطريقة الوحيدة لكي نشعر بالطمأنينة الكاملة بغض النظر عن ظروف هذا العالم. لقد أسس الله طريق واحداً للنجاة من عقاب جهنم وأن يزيل عنا ذنوبنا وآثامنا، عندها يمكننا ان نشعر براحة البال والطمأنينة الكاملة. شيء مهم وحكيم ان تحمي نفسك من هذا المرض الخبيث الذي يغزو العالم بلا رحمة، ولكن مهم جدا ان لا تستلم للخوف وتعيش في دوامه عدم الاستقرار، لذلك سلم امورك الى الله القادر على ان يحافظ على حياتك ويباركك لأنه هو المتحكم بحياتك، يقول الكتاب المقدس ”وَلكِنْ، أَيٌّ مِنْكُمْ، إِذَا اهْتَمَّ (أي إن قلق) يَقْدِرُ أَنْ يُطِيلَ عُمْرَهُ وَلَوْ سَاعَةً وَاحِدَةً؟”. نحن البشر لا نقدر ان نغير شيء في هذا العالم لأننا ضعفاء جدًا ولكن الله ذو القدرة والسلطان قادر على ذلك.
                     



   08/07/2020 22:14:00
   07/07/2020 08:03:54
   07/07/2020 07:39:54
   05/07/2020 18:42:59
   05/07/2020 13:58:18
   09/07/2020 20:01:36
   09/07/2020 18:23:19
   09/07/2020 17:31:45
   09/07/2020 08:47:01
   08/07/2020 20:49:20