مبدع من كلية هندسة المواد يحرز المركز الأول في مهرجان السيادة العلمي السادس

التاريخ :30/05/2012 05:43:47
كلية هندسة المواد
كتـب بواسطـة  زيد فلاح عزيز عدد المشاهدات 2025


مبدع من كلية هندسة المواد يحرز المركز الأول في مهرجان السيادة العلمي السادس
 


أحرز الموظف المبدع في كلية هندسة المواد   م/فني ( حيدر عقيل محمد) على المركز الأول بتصميمه وتصنيعه لجهاز توليد لطاقة الكهربائية من خلال المطبات الصناعية في الشوارع بعد تبني المشروع من قبل منتدى الرعاية العلمية في بابل والذي شارك في مهرجان السيادة العلمي السادس للإبداعات والابتكارات العلمية الشبابية الذي إقامته مؤخرا وزارة الشباب والرياضة بمشاركة (93) عمل إبداعي والذي أقيم برعاية دولة رئيس الوزراء نوري المالكي وعلى قاعات المدينة الشبابية في شارع فلسطين بحضور ممثل دولة رئيس الوزراء السيد علي العلاق الأمين العام لمجلس الوزراء ووزيري الشباب والرياضة والتعليم العالي وأعضاء مجلس النواب و أساتذة جامعيين وحشد غفير من الشباب.
وقال الموظف الشاب (حيدر عقيل محمد) انه شارك بابتكاره من خلال منتدى الرعاية العلمية في بابل بذلك الجهاز المبتكر وقد أحرز المركز الأول موضحا أن الجهاز يتكون من جزئين الأول ميكانيكي والثاني كهربائي حيث يتألف الجزء الميكانيكي من عدة عتلات مسننة وشفت مصمد مربوط بثقل ويتم ربط الأجزاء بشكل ميكانيكي وتعشق العتلات مع بعضها البعض بشكل (الكير بوكس).
وأضاف : يتألف الجزء الكهربائي من جهاز لتوليد الطاقة الكهربائية (داينمو) او مولد قدرة فضلا عن بطارية تستخدم لخزن الطاقة الناتجة من مولد القدرة ويعمل الجهاز من خلال مرور السيارات فوق المطب الصناعي الذي يقع أسفله الجهاز المبتكر والذي يحول الطاقة الحركية الى طاقة كهربائية يمكن أن يستفاد منه في إنارة الطرق والإشارات المرورية واللوحات الإعلانية وغيرها من الأمور.
مبينا ان كلفة الجهاز متواضعة قياسا بالطاقة المستحصلة من الألواح الشمسية حيث تبلغ كلفته بين (200- 300) ألف دينار.
وتابع قائلا: انه يسعى حاليا للاشتراك ببرنامج (نجوم العلوم) الذي يحتضن ابتكارات الشباب العرب بجهاز مبتكر جديد أطلقت عليه (الايرباك الخارجي للسيارات) والذي يهدف إلى حماية الأشخاص من حوادث الدهس بنسبة تصل إلى (60%) حيث أنجزت الدراسة الخاصة بالابتكار.
داعيا من الحكومة المحلية في بابل إلى دعم مشروعه الجديد الذي سيعمل على إنقاذ العديد من الأشخاص الذين يتعرضون الى حوادث الدهس سيما وان محافظة بابل تشهد العديد من الحوادث المرورية التي يذهب ضحيتها العديد من الناس.
   

من جانبه أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ علي الأديب إن مستقبل العراق يتجسد عبر إقامة مثل هكذا مهرجانات ترعى إبداعات الشباب الذين نتوسم بهم في بناء هذا البلد ، وان المبتكرات التي شاهدناها تعكس روح الإبداع والتقدم لاسيما وان هناك إمكانيات كبيرة نأمل أن تأخذ طريقها إلى التطبيق .
وأضاف إن على مؤسسات الشباب والرياضة والتعليم العالي ان تتعاون فيما بينها حتى لو تطلب الأمر تغيير المناهج وطرق التدريس لكي ننشد النجاح وان نكون مواكبين للتطور الذي يشهده العالم .
هذا وقد أشاد السيد علي العلاق ممثل دولة رئيس الوزراء بالجهود المبذولة من وزارة الشباب والرياضة التي جمعت أبناء وشباب العراق في مهرجان يجسد الديمومة والحيوية متعهدا انه سيكون هناك دعم وإسناد وعلى مؤسسات الدولة ان ترعى الشباب لأنهم مستقبل العراق لاسيما وان المهرجان يحمل رسالة مهمة تحفز الجميع على التكاتف والقدرات والطاقات الشبابية والعلمية .
وقال وزير الشباب والرياضة إن الوزارة للعام السادس على التوالي تقيم مهرجانها العلمي للإبداع حيث استطاعت الوزارة أن تجمع أكثر من( 1700 )مبدع  وهي بدأت دعمها منذ عام( 2007)وان ما يدفع الوزارة هو العمل من اجل نشر الثقافة العلمية وتشجيع الشباب للاهتمام بكل أنواعها في منافسة هادفة تعمل على صقل أذهانهم ومعلوماتهم لإيجاد حراك علمي هادف بين الشباب العراقي في ميادين الحياة المختلفة واستجابة لواجبها كمؤسسة تنموية علمية شبابية هادفة.
وأضاف ان دائرة الرعاية العلمية في الوزارة تعمل من خلال نشاطها طوال السنة ومن خلال هذه المهرجانات العلمية على اكتشاف المتميزين والمبدعين حيث نقوم بالاتفاق مع المؤسسات العلمية الأخرى وكوادرها المتخصصة الأكاديمية والبحثية بدراسة وتقييم هذه البحوث والإبداعات من خلال لجنة علمية متخصصة ، وستحدد ميزانية لتنفيذها وتبقى مسجلة باسم صاحب البحث .
وأوضح إن اللجنة المشرفة اختارت هذا العام( 93 )بحثا وإبداعا علميا من أفضل المشروعات المقدمة من بين الشباب المشاركين وآخرين من الناشئين والأشبال حيث سيمنح لهم أوسمة دولة رئيس الوزراء الذهبية أو الفضية أو البرونزية حسب تقييم اللجنة مع مبالغ مالية تعد حافزا لهم ولغيرهم لكي يتهيأ الشاب والشابة بمستوى أفضل ومشاركة أوسع في السنوات المقبلة ، كما ان الوزارة تدعم كل بحث وإبداع علمي وتعد المشاركة في المهرجان فرصة سانحة للشباب للرقي والتقدم العلمي وخلق شباب قادر على التعاطي مع المجالات العلمية وإيجاد قاعدة علمية وإبداعية على مستوى العراق بما يلبي أمال وطموحات وتطلعات الشباب والشابات عبر هذه المسابقات العلمية كونها تعطي حافزا نوعيا وكبيرا لدى الشباب وبما يخلق جيلا قادرا على النهوض بالمجتمع من خلال ما يمتلكه من قدرات ومؤهلات علمية تواكب العصر وبما يمتلكه من نظريات ومفاهيم علمية حديثة وتكنولوجيا متطورة نحن في اشد الحاجة إليها وذلك من خلال التنافس الشريف بين أصحاب المواهب والإبداعات العلمية.

وتنافس على جوائز دولة رئيس الوزراء نحو( 1700 )مبدع في محاور  العلوم الطبية والعلوم الهندسية والعلوم الصرفة والعلوم الزراعية والثروة الحيوانية وعلوم الحاسبات وتكنولوجيا المعلومات ، والهوايات والطيران وإبداعات التربية والمتميزين من منتديات الرعاية العلمية،
وينال الفائز الأول في كل محور جائزة مقدارها مليوني دينار ، وصاحب المركز الثاني يحصل على جائزة مقدارها مليون ونصف المليون دينار والثالث مليون دينار فضلا على جوائز السيد وزير الشباب والرياضة المهندس جاسم محمد جعفر وتشمل أصحاب المراكز من الرابع وحتى السابع .



   06/02/2020 08:24:34
   01/02/2020 07:46:30
   26/01/2020 07:59:18
   08/01/2020 06:46:07
   08/01/2020 06:31:11
   17/02/2020 19:55:41
   17/02/2020 19:38:29
   17/02/2020 19:00:18
   17/02/2020 18:05:20
   17/02/2020 17:58:44