في المؤتمر العلمي التاسع لتصنيع وتكنولوجيا البوليمرات الذي احتضنته الكلية

التاريخ :1/15/2012 9:53:05 AM
كلية هندسة المواد
كتـب بواسطـة  زيد فلاح عزيز عدد المشاهدات 3250

university of babylon جامعة بابل في المؤتمر العلمي التاسع لتصنيع وتكنولوجيا البوليمرات الذي احتضنته الكلية بحوث تطبيقية متميزة لباحثي العراق بانتظار الاستثمار الصناعي اكثر من (60) بحث تطبيقيا متميزا في مجال تصنيع البوليمرات تنتظر الاستثمار الصناعي الامثل من قبل وزارة الصناعة والمعادن تعد من اروع البحوث العلمية التي اعدها خيرة علماء العراق في هذا المجال وذلك خلال وقائع جلسات المؤتمر العلمي التاسع لتصنيع وتكنولوجيا البوليمرات الذي عقدته مؤخرا الجمعية العراقية للبوليمرات التي تتخذ من محافظة البصرة مقرا لها وبالتعاون مع كلية هندسة المواد بجامعة بابل والتي احتضنت قاعاتها وقائع تلك الجلسات العلمية لباحثين من جامعات (بغداد – المستنصرية – الكوفة – الموصل – النهرين – البصرة – تكريت – بابل – الجمعية العراقية للبوليمرات- وغيرها من الجامعات والمؤسسات العلمية ). *الباحث الدكتور علي طه السامرائي استاذ بجامعة تكريت : كانت له مشاركة علمية بدراسة توصل من خلالها الى ازالة شبه كلية للعناصر الخطرة من مياه الشرب والمياه الصناعية ومعالجتها لاسيما ازالة عنصري النتريك والرصاص اللذان يعتبران من اخطر العناصر السامة في المياه وذلك من خلال تحضير بوليمرات علاجية متخصصة في هذا المجال بأستعمال مواد رخيصة ومتوفرة بكثرة في العراق. واكد الباحث ان حرب المياه وبحسب مختصين ستحدث خلال الثلاثين سنة القادمة وبالتالي يتطلب ذلك الحاجة الى مصادر مائية غير ملوثة ودعا الباحث الى ضرورة انشاء مركز وطني للبوليمر تشترك به جامعات البلاد يحوي على اجهزة التحاليل كافة ليساعد الباحثين ويغنيهم عن التكاليف الباهضة للتحاليل التي تجرى خارج البلاد ويكون لهم سندا علميا متواصلا فضلا عن ضرورة تفعيل العلاقة بين الجامعات ومؤسسات وشركات وزارة الصناعة والمعادن. *الباحث الدكتور اثير محمود الحداد / جامعة البصرة : اعد بحثا عن استخدامات وتطبيقات للبوليمرات المحضرة للزراعة حيث توصل في دراسته الى ايجاد حلول عملية لمشكلة التصحر ومكافحته وتثبيت التربة التي تعاني منها منطقة الشرق الاوسط نتيجة للتغيرات المناخية والاحتباس الحراري وشحة الامطار والمياه. مضيفا انه توصل خلال دراسته الى امكانية استخدام بعض البوليمرات المتكونة من مواد محلية التصنيع داخل العراق بأسعار مناسبة جدا في تثبيت الكثبان الرملية والتخلص من (التعرية الريحية) بحيث تكون الرياح غير قادرة على ازالة التربة من الاراضي وبالتالي التخلص من الغبار فضلا عن امكانية ادخال اسمدة لذلك البوليمر والذي يقلل هدر المياه المخصصة للسقي لقابليته على امتصاص الرطوبة ليلا. مشيدا في الوقت ذاته بتبني وزارة التعليم العالي بأطلاق المشاريع البحثية الريادية داعيا في الوقت ذاته الى تسريع الخطى بهذا المجال وتخصيص مبالغ مالية للبحوث التطبيقية وتسهيلات رسمية من مؤسسات الدولة لاجراء تلك البحوث والابتعاد عن الروتين الذي غالبا مايجعل الباحث يتوقف عن بحثه الذي خطط له. *اما البروفيسور العراقي المغترب حسن كاظم النجم رئيس مركز البحوث العلمية في جامعة ليفربول البريطانية فقد كانت له مشاركة ببحث علمي يعد من بحوث (النوبل) اي من البحوث العلمية الجديدة والذي توصل خلاله الى تحضير مادة من البلاستك والمطاط لطلاء الطرق والساحات والجسور تعمل على حماية الانسان من التعرض للاذى حينما يسقط عليها وامكانية استخدامها في الساحات والشوارع المغلقة التي لاتسير عليها المركبات لاسيما في المدارس ورياض الاطفال مبينا ان المشروع قد تبنته شركة (تارماك) البريطانية ومؤسسة قطر للعلوم بجامعة قطرحيث تم استخدام اطارات المركبات التالفة ومعالجتها تكنلوجيا لهذا الغرض. داعياً اصحاب القرار في الدوله الى ضرورة وضع خطط ستراتيجية حقيقية لتطوير العلوم في المؤسسات التعليمية والعلمية تشمل الطالب والاستاذ والمنهج وذلك للالتحاق ببرنامج التعليم العالمي فضلا عن دعوته لانشاء بنك خاص باستثمار الطاقات البشرية والكفاءات العلمية يسمى( ببنك الاذكياء) اذ ان هناك الكثير من الطاقات المبدعه في البلاد بحاجة حقيقية للاستثمار والدعم من الدوله والمؤسسات . *في حين اشارة الباحث الدكتور جليل كريم احمد /جامعة بابلوالذي تم تصنيفه مؤخراً من اهم خمسة علماء في الكيمياء عالمياً وقد ترأس احد جلسات المؤتمر ان البحوث المشاركة في المؤتمر كانت بحوث مفيدة ونوعيه وهي بداية النهضة العلمية لبحوث البوليمر داعيا الى استثمار تلك البحوث من قبل وزارة الصناعة والمعادن مطالباً بضرورة الدعم المالي والعلمي لتلك البحوث بعيداً عن الروتين وتعضيد تلك البحوث ونشرها وتحركوزارة الصناعة للاستفادة منها مبيناً ان البحث الذي اعده كان يتطلب مبالغ مالية وصلت الى (6) مليار دينار وقد وافقت وزارة الصناعة على ذلك لأنشاء معمل ريادي تعليمي للحديد والصلب . *اما الباحث الدكتور داخل ناصر طه / كلية العلوم جامعة بابلفقد اعتبر المؤتمر فريد من نوعه وهناك امكانية كبيرة لاستثمار البحوث في الجانب الصناعي داعياً الى ضرورة الدعم المادي لتلك البحوث من خلال تفعيل التعاون العلمي المشترك مع الشركات الصناعية وان يكون هنالك تنسيق حقيقي بين وزارتي التعليم العالي والصناعة لتمويل البحوث بعيداً عن الروتين كما هو معمول به في الخارج . *وشاطرته الرأي الباحثه الدكتوره نيران جاسم الصالحي / كلية العلوم جامعة البصرة /والتي شاركت ببحث توصلت خلاله الى تحضير راتنجات بوليمريه والتخلص من بعض العناصر الملوثة للبيئة والتوصل الى تركيب المركبات بطرق سهلة ورخيصة لذلك الموضوع وبطرق اقتصادية بسيطة جداً داعيه مؤسسات وزارة الصناعة للاستفادة من تلك البحوث ودعمها لاسيما البحوث الريادية. * اما الباحث الدكتور مؤيد نعيم خلف / نائب رئيس الجمعية العراقية للبوليمرات فقد طالب بالتؤمة بين الجامعات العراقية واهمية التعاون العلمي بينها منتقداضعف التعاون بين الجامعات والصناعه حيث ان هنالك بحوث تطبيقية رياديه وصلت الى نتائج متقدمه ولكنها بحاجة الى اسناد من الدولة وعلى الدولة اجبار الشركات الصناعيه للتعاقد مع اساتذة الجامعات وهذا يرتبط بضرورة اصدار تشريعات قانونية بذلك وشاطره بهذا الرأي الباحث مصطفى صبيح من جامعة النهرين الذي شارك ببحث علمي لتحسين الخواص الكهربائية للبوليمرات المتشابكة .