مناقشة ماجستير في كلية التمريض حول مسؤولية رعاية الأطفال المتخلفين عقليا
 التاريخ :  19/03/2017 13:03:36  , تصنيف الخبـر  كلية التمريض
Share |

 كتـب بواسطـة  نور معين محمد علي  
 عدد المشاهدات  456

اجريت صباح يوم الاحد 19/3/2017 في كلية التمريض جامعة بابل على قاعة المؤتمرات في بناية العمادة مناقشة طالب الماجستير علوان حسن رزن برسالته الموسومة (مسؤولية رعاية الأطفال المتخلفين عقليا يمكن أن تسهم في عبأ على الوالدين) حيث ترأس الجلسة الاستاذ الدكتور صالح مهدي الحسناوي والاستاذ المساعد الدكتور امين عجيل الياسري عميد كلية التمريض جامعة بابل عضواً والدكتورة بيداء عبد الكريم سلمان عضواً وكذلك الاستاذ الدكتورة سجاء هاشم محمد عضواً ومشرفاً حيث بدأت الجلسة بكلمة للسيد رئيس الجلسة وثم المشرف على الرسالة وافتتحت الجلسة بمناقشة الطالب ضمن رسالته حيث دار الاهتمام من قبل رئيس الجلسة والاعضاء حول الهدف من هذه الدراسة الذي تصب حول تقييم مستوى عبء الرعاية بين الآباء الذين لديهم أطفال ذوي التخلف العقلي، والتعرف على العلاقة بين عبء الرعاية للأطفال ذوي التخلف العقلي والبيانات الاجتماعية والديموغرافية للأبوين مثل العمر والجنس، ومن ثم منهجية الدراسة التحليلية الوصفية لتقييم عبء رعاية الآباء للأطفال ذوي التخلف العقلي في محافظات الفرات الأوسط وعلاقتها بالخصائص الاجتماعية والديموغرافية للأطفال والابوين والعلامات السريرية للطفل، اجريت الدراسة من 22 كانون الثاني 2016 إلى25 اذار عام 2016. عينة البحث هي عينه مستهدفه (غير الاحتمالية) تتكون من (90من الاباء (الأم أو الأب) تم اختيارها من خلال أخذ العينات غير الاحتمالية، التي تشمل الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال ذوي التخلف العقلي ويحضرون الى المعاهد الخاصة برعاية الاطفال ذوي الاعاقة العقلية. تم انشاء بنود الاستبيان من قبل الباحث لغرض الدراسة. من أجل اختبار صحة الاستبيانات تم عرضها على لجنة من الخبراء في مختلف المجالات لجعلها أكثر صحة. تم عرض نسخة أولية من الاستبيان إلى (15)من الخبراء. وقد تم تحليل البيانات باستخدام الإحصاء الوصفي والاستدلالي، وأما نتائج الدراسة تم تحليلها فيما يتعلق بأعباء الآباء وقد اتضح بان لديهم أعباء مرتفعة بسبب العوق لدى أطفالهم. هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين مستويات أعباء الوالدين ومستوى التخلف العقلي والدخل الشهري أما بالنسبة للوضع النفسي فهناك فروق ذات دلالة إحصائية بين العبء النفسي ومستوى تعليم الأبوين والإقامة. ولكن هناك دلالات غير إحصائية بين عبء الوالدين مع البيانات الأخرى لمعلومات الآباء الديموغرافية، وتمحورت خلاصة الدراسة إلى أن هناك مستوى عال من عبء الوالدين بسبب وجود طفل المصاب بالتخلف العقلي في الأسرة والذي أثر على كل العائلة. مستوى التخلف العقلي هو مؤشر هام جدا حول مستوى العبء، وفي الختام رفعة الجلسة وبعد الاستئناف تم قبول رسالة الباحث بموجب قرار الجامعة وتقدم السيد رئيس اللجنة والاعضاء والحاضرون بالتهاني والتبريكات متمنين له المزيد من العطاء خدمتاً للصالح العام.