دراسة بحثية لتدريسي في كملية التربية البدنية وعلوم الرياضة
 التاريخ :  17/05/2018 08:50:00  , تصنيف الخبـر  كلية التربية الرياضية
Share |

 كتـب بواسطـة  رحاب حسن الحسيني  
 عدد المشاهدات  284

 



اصدر المدرس المساعد حسين صالح نجم مدرس مادة كرة الصالات دراسة بحثيه بعنوان ( تأثير اسلوب التعلم التنافسي الزوجي في تعلم رفعة النتر لطلاب كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة جامعة كربلاء ) وقد تلخصت الدراسة على انه رغم تعدد وتنوع طرائق واساليب التدريس في العملية التعليمية ومنها التربية البدنية وعلوم الرياضة ,يبقى البحث والتفتيش عن الاسلوب الافضل والامثل وما يتميز به من مميزات تكون اكثر ملائمة لهذه الفعالية وتلك المهارة أخذين بنظر الاعتبار قابليات وقدرات المتعلمين وبمساعدة الوسائل التعليمية والتي تساهم في أثارة دافعية المتعلم والاستثمار الامثل للوقت فضلا عن الاسراع في العملية التعليمية من خلال خلق جو تنافسي بين المتعلمين . اما مشكلة البحث فتكمن في قلة استخدام بعض التدريسين الى الاساليب التدريسية الاكثر اثاره , بالإضافة ان هناك ضعفا في مستوى الاداء المهارى لرياضة لعبة رفع الاثقال ( رفعة النتر ) والذي بدوره ينعكس على مستوى انجاز الطالب , ومن هنا ارتأى الباحثون دراسة هذه المشكلة وذلك باختيار اسلوب التعلم التنافسي الزوجي والقائمة على اساس التنافس بين الزملاء بما يتناسب وقابليات الطلاب ومستواهم والتي بدورها تعمل على التفكير والوصول الى التعلم  بطرق محببة لدى المتعلم وتحقيق تعلم افضل ,  مما دفع الباحثون الى محاولة التعرف على تأثير اسلوب التنافسي الزوجي في التعلم إسهاما منه في دعم العملية التعليمية .  وتأتي اهمية البحث في محاولة العلمية لمعالجة مايعتقده الباحثون من حصر مشكلة البحث وايجاد الحلول المناسبة وذلك من خلال استخدام  وحدات  تعليمية وفق اسلوب التعلم التنافسي الزوجي في تعلم رفعة النتر للطلاب في كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة . ويهدف البحث الى : اعداد وحدات تعليمية لرفعة النتر باستخدام اسلوب التعلم التنافسي الزوجي لطلاب المرحلة الاولى كلية  التربية البدنية وعلوم الرياضة / جامعة كربلاء  وكذلك التعرف على تأثير اسلوب التعلم التنافسي الزوجي في تعلم رفعة النتر للطلاب .وقد توصل الباحث الى الاستنتاجات والتي هي ان مجموعتي البحث ( الضابطة والتجريبية ) قد حققت تطورا في الاداء الفني لرفعة النتر ولكن بنسب متفاوتة وتفوقت المجموعة  التجريبية والتي استخدمت اسلوب التعلم التنافسي الزوجي بالمقارنة مع المجموعة الضابطة التي استخدمت المنهج التقليدي المتبع من قبل المعلم  ومن اهم التوصيات التي اكد عليها الباحث هي التأكيد على استخدام اسلوب التعلم التنافسي الزوجي لما لها اهمية في اضفاء بعض المتعة والرغبة  وروح التنافس في التعلم  لأي مادة علمية  وهذا ما لمسه الباحثون  اثناء التجربة وتوجيه المدرسين الى التنويع باستخدام الاساليب , واستخدام اسلوب التعلم التنافسي الزوجي بوصفه اسلوب حديثة بدلا من الاعتماد على الاسلوب المباشر ( الاوامر ) .       

 

 


   24/01/2019 10:15:05
   24/01/2019 10:11:47
   24/01/2019 10:07:08
   24/01/2019 09:23:46
  طالبات من قسم علوم الحياة يقدمان سمنار عن داء المثقبياتHuman Trypanosomiosis Sleeping Sickness قدمت الطالبتان نور محمد إبراهيم وسارة فلاح نوري سمنار عن داء المثقبات وقالت الطالبات إن داء المثقبيات الأفريقي البشري - المعروف أيضاً باسم مرض النوم - مرض طفيلي منقول بناقل. وهو ينجم عن عدوى بأحد طفيليات الأورالي تنتمي إلى جنس المثقبيات. وهو ينتقل إلى البشر عن طريق لدغات ذبابة تسي تسي (من جنس اللواسن) التي اكتسبت عدواها من البشر أو من حيوانات تؤوي طفيليات مُمْرضة للبشر.وأضافت الطالبات وينتشر ذباب تسي تسي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فقط ولكن لا يقدر على نقل المرض إلاّ بعض الفصائل المعيّنة منه. ولا ينقل المرض إلاّ بعض الأنواع المعيّنة منه. وهناك، لأسباب لا تزال مجهولة، مناطق كثيرة ينتشر فيها ذباب تسي تسي ولا يوجد فيها المرض. والجدير بالذكر أنّ سكان الأرياف الذين يعيشون في مناطق يسري فيها المرض ويعتمدون على الزراعة أو صيد الأسماك أو تربية الحيوان أو الصيد. وبينت الطالبات شهدت أفريقيا حدوث عدة أوبئة خلال القرن الماضي: حدث أحدها بين عامي 1896 و1906، وطال أساساً أوغندا وحوض الكونغو؛ وحدث وباء ثان في عام 1920 في عدد من البلدان الأفريقية؛ ظهر أحدث الأوبة المُسجّلة في عام 1970 واستمر حتى عام نهايات ال 1990. وتمت السيطرة على وباء عام 1920 بفضل جهود الأفرقة المتنقلة التي تولت تنظيم فحص ملايين الأشخاص المعرّضين لمخاطر الإصابة بالمرض. وأوضحت الطالبات يتخذ داء المثقبيات الأفريقي البشري شكلين اثنين، حسب الطفيلي المسبّب للمرض، هما كالتالي:المثقبية البروسية الغامبية": ينتشر هذا الشكل من المرض في 24 بلد في غرب ووسط أفريقيا، ويؤدي إلى الإصابة بعدوى مزمنة، وهو يمثّل أكثر من 98% من مجموع حالات مرض النوم المُبلّغ عنها. ويمكن أن يُصاب المرء لمدة شهور أو حتى أعوام بأكملها دون أن تظهر عليه علامات أو أعراض مرضية. وعندما تظهر الأعراض يكون المريض، غالباً، في مرحلة متقدمة من المرض تتسم بإصابة الجهاز العصبي المركزي.وهناك شكل آخر من داء المثقبيات يحدث، أساساً، في بلدان أمريكا الجنوبية. ويُعرف ذلك الشكل باسم داء المثقبيات الأمريكي أو داء شاغاس. ويختلف نوع الكائن المسبّب لهذا المرض عن أنواع الكائنات التي تسبّب الشكل الأفريقي للمرض. يمرّ التدبير العلاجي للمرض بثلاثة مراحل هي كالتالي: الفحص: يمكّن من تحديد الأشخاص الذين يُحتمل إصابتهم بالعدوى. ويشمل ذلك الفحص الاضطلاع بتحاليل مصلية (متاحة لتحرّي المثقبية البروسية الغامبية فقط) وتحرّي العلامات السريرية- التي تتمثّل عموماً في تورّم غدد العنق. وأضافت الطالبة نور يمكّن من الكشف عن الطفيلي.التشخيص المرحلي: يمكّن من تبيان حالة تطوّر المرض. وينطوي ذلك التشخيص على فحص السائل الدماغي النخاعي المُحصّل عن طريق البزل القطني، وهو يُستخدم لتحديد المقرّر العلاجي. ويجب التعجيل، قدر الإمكان، بتشخيص المرض، عباس الجبوري / اعلام الكلية
   24/01/2019 09:16:08