ندوة تحاورية بعنوان التعداد السكاني مفهومه وخصائصه وأهميته

التاريخ :4/22/2011 3:06:04 PM
كلية التربية الاساسية
كتـب بواسطـة  ندى عبد الله رشيد الجبوري عدد المشاهدات 903

university of babylon  جامعة بابل أيماناً بأهمية تنمية قابلية الطالب العلمية على أعتبار أنه يمثل الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها في بناء قاعدة علمية تسهم في حل المشاكل والبحث عن كل ما هو جديد وحديث ، وبرعاية السيد عميد كلية التربية الأساسية الأستاذ المساعد الدكتور عباس عبيد حمادي فقد عقد قسم الجغرافية في يوم الثلاثاء المصادف 19/4/ 2011 وفي الساعة العاشرة صباحا وعلى قاعة الدراسات العليا ندوة علمية تحاورية بعنوان التعداد السكاني مفهومه وخصائصه وأهميته ونبذة مختصرة عن تقويم التعدادات السكانية التي جرت في العراق وقد دار الندوة التدريسي سعد عبد الرزاق محسن. حيث تطرق الباحث في بداية الندوة كمدخل للبحث عن مفهوم البيانات السكانية وأهميتها في الدراسات السكانية ، ثم تطرق الى مفهوم جغرافية السكان بوصفها تتناول التباينات المكانية في التوزيع والنمو والتركيب وعلاقة تلك التباينات بالخصائص الجغرافية الطبيعية والبشرية وقد أكد الباحث أن هذه البيانات هي بمثابة القلب النابض للجغرافية السكان أذ لا يمكن للباحث الجغرافي أن يتناول الظاهرة السكانية دون تلك البيانات ، ومن أهم مصادرها هي التعدادات السكانية حيث بين الباحث اختلاف مفهوم التعداد منذ تاريخ ظهوره في الحضارات القديمة عن مفهومه الحديث الذي جاء تعريفه في أدبيات الدائرة السكانية التابعة للأمم المتحدة والذي يعني بأنه العملية الكلية الخاصة لتجميع وتبويب ونشر البيانات الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية لكافة سكان الدولة أو جزء منها ( الأقليم أو المحافظة ) في فترة زمنية معينة أو فترات زمنية معينة ولهذا التعريف عدة خصائص مهمة وهي : أن يكون التعداد ذات صبغة رسمية وأن يشمل كل سكان الدولة والأجانب المقيمين وأفرد الدولة خارج حدودها. ان يجري التعداد في آن واحد وان يدلي الفرد المعلومات الشخصية الموجودة في استمارة التعداد بنفسه وأن تحدد المنطقة جغرافيا ويجري التعداد بصورة دورية كل خمس أو عشر سنوات . التعداد الشمولية والآنية والفردية والحدودية والدورية. كما تطرق الباحث الى أهمية التعداد السكاني في التنمية أذ يعد المصدر الأساسي للمخططين المعنيين في وضع الخطط التنموية الاجتماعية والاقتصادية لكافة شرائح المجتمع، ثم بعد ذلك تطرق الباحث بشكل موجز الى التعدادات السكانية التي جرت في العراق وقد قومها وكان تعداد 1977 من افضل التعدادات وأكثرها دقة وشمولية وعلل ذلك باستقرار البلد السياسي والاقتصادي آنذاك.ثم جرت مناقشات واستفسارات عديدة حول التعداد من قبل الطلبة والتدريسيين الحضور حيث طرح الطلاب عدة أسئلة يستفسرون فيه عن اسباب التأجيل المستمر للتعداد المزمع جريانه في الوقت الحاضر فكانت الاجابة بأنه يعود ذلك الى عدم الاستقرار السياسي للبلد وانعدام الثقة بين الكتل السياسية المكونة للمجتمع العراقي ، كما كان هناك تساؤلاً عن الأخطاء الأكثر ظهوراً في التعداد فأجاب الباحث في فئات الأعمار وهي الأخطاء التي تظهر في كل دول العالم وخاصة عند الإناث .


   22/11/2020 19:55:05
   20/11/2020 08:32:49
   20/11/2020 08:30:58
   20/11/2020 08:27:18
   20/11/2020 08:24:00
   25/11/2020 21:38:03
   25/11/2020 21:24:05
   25/11/2020 20:55:39
   25/11/2020 20:07:17
   25/11/2020 20:02:54