تدريسي في كلية التربية الاساسية بجامعة بابل عضوا في لجنة مناقشة الكترونية

التاريخ :30/06/2020 09:23:44
كلية التربية الاساسية
كتـب بواسطـة  ملاك حسين مرجون عدد المشاهدات 363



   



تدريسي في كلية التربية الاساسية  بجامعة بابل عضوا في لجنة مناقشة الكترونية  



شارك ( الاستاذ المساعد سعد عبد الرزاق محسن ) التدريسي بقسم الجغرافية  بوصفه عضوا في لجنة مناقشة رسالة ماجستير للطالب ( علاء جابر عصواد الدليمي ) قسم الجغرافية بكلية التربية للعلوم الانسانية في جامعة بابل عن رسالته الموسومة بـ ( الخصائص السكانية للمرأة الريفية في محافظة النجف للمدة ( 1997-2017 ))

هدفت الرسالة إلى الكشف عن واقع المرأة الريفية في محافظة النجف وخصائصها السكانية التي أثرت على حاضرها ومستقبلها ومعرفة أهم المشكلات التي تعاني منها المرأة الريفية وإيجاد الحلول المناسبة لها..

 واستنتجتان المياه السطحية كان لها تأثير على خصائص المرأة الريفية بصورة غير مباشرة  خاصة في ما يتعلق بالنشاط الزراعي, فأن اغلب السكان في ريف منطقة الدراسة يعتمدون في الزراعة على الري من المياه السطحية ويعود ذلك لقلة الامطار الساقطة في عموم المحافظة . فضلا عن الاستخدامات الاخرى للمياه السطحية التي يستفيد منها سكان الريف ، وقد اثرت التربة بشكل غير مباشر لاسيما تربة السهل الرسوبي التي تمتاز بملائمتها للإنتاج الزراعي وخلق ظروف العمل المناسبة للمرأة الريفية , كون تلك التربة خصبة ومتجددة وصالحة للانتاج الزراعي لمختلف المحاصيل وخصوصاً زراعة محصول الشلب التي تشتهر به المحافظة ، ووجود تباين مكاني وزماني لتزايد اعداد المرأة في عموم ريف محافظة النجف للمدة (1997 - 2007) اذ تفوق معدلات النمو للمرأة الريفية والبالغ (3,7) على معدل النمو للمرأة الحضرية ويعزى ذلك الى الزيادة الطبيعية وتشجيع الدولة للانجاب ، وتراجع معدل الزيادة السنوية للمرأة الريفية للمدة (2007 – 2017) والذي بلغ (2,1) , بينما تفوق معدل الزيادة السنوية للمرأة الحضرية الذي بلغ (3,8) ، كما يتبين من التوزيع البيئي لسكان المحافظة ان نسبة السكان الريف في عام 1997 بلغت (30,8%) وازدادت عنه في عام 2007 بنسبة (31,4%) وتراجعت في عام 2017 اذ بلغت (28,5%) , وجميع هذه النسب هي منخفضة ودون نسبة السكان الحضر خلال الاعوام 1997 , 2007 , 2017 , ويعود ذلك بسبب الهجرة الى الحواضر لتوفر فرص العمل فيها .

اوصت الرسالة بضرورة العمل على تشجيع المرأة الريفية على تنظيم السلوك الديموغرافي, فيما يخص ضبط الانجاب وهذا بدوره يؤدي الى تراجع الولادات مما له اثر كبير في تخفيف الضغط على ميزانية الاسرة الريفية  ، كما يجب على الحكومة الحد من ارتفاع نسبة ظاهرة العزوبة, والتي لها نتائج خطيرة على المجتمع وذلك من خلال توفير فرص عمل مما يساهم في رفع مستوى الدخل وبالتالي يمكن الذكور من تحمل تكاليف الزواج ، والاهتمام بدور المرأة الاقتصادي عن طريق توفير فرص العمل ودعم الدولة للمزارعين من خلال توفير البذور المحسنة والاسمدة وبيعها بأسعار مدعومة وتقديم قروض ميسرة كي تمكن الاسر الريفية من مواصلة نشاطها الزراعي وتحسين دخولها وتقليل نسب البطالة ، والاكثار من بناء المدارس في المناطق الريفية والعمل على تعبيد الطرق مما له اثر كبير في مواصلة ابناء الاسر لتعليمهم و التقليل من نسبة الامية  .






شروق ماجد المشرفاوي / اعلام الاساسية







   21/10/2020 18:00:41
   19/10/2020 17:24:40
   18/10/2020 18:56:19
   15/10/2020 19:51:56
   15/10/2020 19:45:35
   23/10/2020 09:19:22
   23/10/2020 09:12:17
   23/10/2020 09:07:08
   23/10/2020 08:34:57
   22/10/2020 19:52:43