تدريسيان في كلية التربية الاساسية بجامعة بابل يحصلان على كتاب شكر وتقدير لنشرهما بحثاً في مجلة عالمية

التاريخ :22/06/2020 18:50:48
كلية التربية الاساسية
كتـب بواسطـة  ملاك حسين مرجون عدد المشاهدات 212



   



تدريسيان في كلية التربية الاساسية بجامعة بابل يحصلان على كتاب شكر وتقدير لنشرهما بحثاً في مجلة عالمية


 

حصل ( الأستاذ الدكتور عارف حاتم هادي الجبوري ) ، و ( الأستاذ الدكتور سعد حسن عليوي ) التدريسيان بقسم اللغة العربية بكلية التربية الاساسية على كتاب شكر وتقدير من الاستاذ الدكتور عادل عباس الموسوي رئيس جامعة بابل تقديراً وتثميناً لجهودهما المتميزة والمثابرة في نشر بحثهما العلمي الموسوم ب (أثر استراتيجية عقلي ومعلوماتي في تنمية القدرة اللغوية لدى تلميذات الخامس الابتدائي في مادة القراءة )  في مجلة (Indian Journal of public Health Research and Development وهي مجلة عالمية ذات معامل تأثير ضمن محركات النشر العالمي سكوباس .

هدف البحث الى معرفة أثر استراتيجية عقلي ومعلوماتي في تنمية القدرة اللغوية لدى تلميذات الخامس الابتدائي في مادة القراءة .

- واستنتج إن استعمال استراتيجية عقلي ومعلوماتي يعمل على ترسيخ المعلومات وتسهيل التعلم وتنمية القدرة اللغوية ، كما يتطلب جهدا أكثر مما هو موجود في الطريقة الاعتيادية مما زاد من دافعية التلميذات نحو تعلم مادة القراءة وجعله أكثر نشاطا وفاعلية في الدرس ، كما اسهم في زيادة نشاط التلميذات الذاتي في الحصول على المعلومات , وترسيخها في أذهانهن ، وان تقسيم التلميذات الى مجموعات في ضوء الاستراتيجية ساعد التلميذات الضعيفات في المادة العلمية على المشاركة مع اقرانهن في الدرس مما ادى الى اضفاء روح العمل الجماعي وزيادة الألفة والتفاعل بينهن حيث أن لها دوراً في جعل التلميذات محور العملية التعليمية من خلال مشاركتهن الفعالة في الموقف التعليمي وهذا بدوره يزيد من ثقتهن بأنفسهن ويشجعهن على المثابرة لرفع مستواهن العلمي .

واوصى بضرورة إعتماد الاستراتيجية في تعليم مادة القراءة لتلميذات الصف الخامس الابتدائي ، و إدخال طرائق التدريس الحديثة ضمن مفردات مقرر طرائق تدريس اللغة العربية في كليات التربية الاساسية وكليات التربية ، وإعداد برامج تدريبية للمدرسين والمعلمين في أثناء الخدمة لتدريبهم على كيفية التدريس بهذه الاستراتيجية  في القراءة بصفة خاصة ، وفروع اللغة العربية بصفة عامة ، وتشجيع المشرفين التربويين على تبني الاستراتيجية  لما لها من أثر فعال في التعليم

و إمكانية تطبيق استراتيجيات حديثة تلائم المراحل الدراسية جميعها، إذ إن هذه الاستراتيجيات قد أعدت على أسس نظرية ، وتعددت أساليبها، ونجح تطبيقها في كثير من الميادين التدريسية ، إذ أصبح تطبيق الاستراتيجيات التدريسية أمرا لا بد منه، وذلك للتطور الحاصل في جميع الأصعدة التعليمية وصولا إلى إيجاد أفضل

الاستراتيجيات والنماذج والطرائق الداعمة للتعليم .





شروق ماجد المشرفاوي /اعلام الاساسية