تدريسي في كلية التربية الاساسية ينشر بحثا في مجلة عالمية

التاريخ :31/05/2020 15:45:42
كلية التربية الاساسية
كتـب بواسطـة  ملاك حسين مرجون عدد المشاهدات 320






تدريسي في كلية التربية الاساسية  ينشر بحثا في مجلة عالمية



نشر الاستاذ المساعد الدكتور هاشم راضي جثير العوادي التدريسي في قسم التربية الخاصة بكلية التربية الاساسية بحثاً بعنوان ( تصميم برنامج تعليمي لمشاكل الهجاء في المرحلة الابتدائية من وجهة نظر المشرفين والمدرسين ) في مجلة AUS Journal ضمن مستوعبات النشر العالمي سكوباس .

هدف البحث الى التعرف على تصميم برنامج تعليمي لمشاكل الهجاء في المرحلة الابتدائية من وجهة نظر المشرفين والمدرسين .

ويرى الباحث إن للقراءة ( الهجاء)  أهمية كبيرة فهي وسيلة مهمة للتحصيل والاستيعاب، وحث التلامذة على البحث ودقة الملاحظة, فعلاقة القراءة بالكتابة علاقة وطيدة، فالكتابة تعزز التعرف إلى الكلمة ، والإحساس بالجملة ، وتتطلب الكثير من الخبرات القرائية , فالتصميم التعليمي يجب أن يشتمل على الأنشطة والأسـاليب التي يقـوم بها التـلميذ مع معلمه خلال عام دراسي كامل، ويتحقق برنامج التصميم التعليمي المعد من خلال التكنيك من لدن المعلـم حيث يضـع برنامجاً تتدرج بنوده من السهـل إلـى الصعب، ومـن البسيط إلى المعقد .

 وتكمن أهمية التصميم التعليمي المبرمج بأنه يتيح لكل تلميـذ فرصـة السير فـي تعلـمه حسـب قدراتـه ولا يقـارن تحصيله بزملائه وإنما يقارن نفسه بمقدار ما يؤديه, وللمرحلة الابتدائية أهمية كبيرة تأتي من كونها المرحلة الأساس التي تبنى عليها المراحل التعليمية التي تليها، وإلزام الدولة بأن توفر كل المستلزمات التي يحتاجها التلامذة في عملية التعليم ، إذ تعد بمثابة القاعدة الجماهيرية التي تمد المواطنين بالحد الأدنى من التعليم , وقد خص الباحث بدراسته المرحلة الابتدائية ؛ لأنها من المراحل الأساسية للنظام التربوي التي تغذي المراحل اللاحقة، وتؤدي دوراً رئيساً في إعداد التلامذة وبناء شخصياتهم.

واستنتج البحث قلة إقامة دورات تدريبية لمعلمي اللغة العربية ومعلماتها في المرحلة الابتدائية ، وضعف معالجة الأخطاء الإملائية التي يكثر وقوع التلامذة فيها ، و قلة الحصص المخصصة للغة العربية بحيث لا تكفي لتحقيق الأهداف المحددة ، و اعتقاد بعض المعلمين والمعلمات إن الإملاء اختباراً وليس تعليمات.

وأوصى الباحث في نهاية بحثه على أهمية العناية بالتلميذ في اللغة العربية عامه والإملاء خاصة في الصفوف الدراسية الأولى ، والتأكيد على ضرورة استخدام الطرائق الحديثة في التعليم وخصوصاً في فروع اللغة العربية التي تجعل المتعلم محور العملية التعليمية بحيث يصبح منتجاً للمعرفة وليس مستهلكاً لها، وضرورة أن يكون للإملاء مقرراً خاصاً به مرفقاً بدليل للمعلم .

واقترح تجريب برامج تصميمية  تعليمية مقترحة أُخر في فروع اللغة العربية الأخر على أن تثبت جدواها.





شروق ماجد المشرفاوي /اعلام الاساسية 





   27/01/2021 19:56:54
   27/01/2021 19:29:05
   27/01/2021 09:17:37
   26/01/2021 20:45:21
   25/01/2021 20:08:27
   28/01/2021 08:24:42
   28/01/2021 07:16:22
   27/01/2021 21:00:29
   27/01/2021 20:49:08
   27/01/2021 20:46:23