مناقشة رسالة ماجستير للطالبة زهراء علاء خضير

التاريخ :14/03/2020 07:26:20
كلية التربية للعلوم الانسانية
كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي عدد المشاهدات 271

نوقشت رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية قسم اللغة العربية للطالبة زهراء علاء خضير عن رسالتها الموسومة بـــ ( الآنا والآخر في شعر حسان بن ثابت )

 أثار شعر حسان من البداية معضلة العلاقة بين الأيديولوجي والفني ، ولذا فنحن إزاء مفهومين : الإلزام ، والالتزام ، أما الإلزام فإنه يفصل بين الفني والأيديولوجي  ويجعل الأيديولوجية متحكمة في الفني ، أي أنَّ الأيديولوجية تتحكم في العمل الفني من الخارج ، وأما الالتزام فإنَّ الأيديولوجية « يجب أن تنبع من ذات الفنان وأن تكون ججزء اً لا يتجزأ من شخصيته » بمعنى أنَّ هناك جدلاً وتفاعلاً بين الأيديولوجي والفني ، بحيث يكون الأيديولوجي والفني وجهين لعملة واحدة ، ولا يوجد أحدهما إلاّ بحضور الآخر.

ويثير ديوان حسان بن ثابت اشكالات عديدة ، منها ما يتصل بتاريخية النص الشعري ، من حيث نسبته إليه ، ووضعه عليه ، ومنها ما يتصل بخصائص القدسية التي أضفيت على الشاعر الذي قدمه الرسول مدافعاً عن العقيدة بقصائده الشعرية التي تضارع

. ومن الاشكالات التي تعترض الدارس أيضاً ما إذا كان النص الشعري الذي أبدعه حسان بن ثابت نصاً شعرياً جديداً تنسرب في ثناياه روح الإسلام شكلاً ومضموناً ، أو أنه عانى ازدواجية في الإبداع الأدبي ، بمعنى أنه قدم مضامينه الإسلامية في ثياب جاهلية.

 إنَّ ديوان حسان بن ثابت كثر فيه الوضع ، ويدل على ذلك موقف اابن سلام الجمحي ، الذي أدرك أثر العوامل السياسية والقبلية في وضع الشعر ، ويعي أنَّ قريشاً قد وضعت على حسان بن ثابت قصائد عديدة لم يقلها