مناقشة رسالة ماجستير للطالبة ( سجى حامد نعمه عبد العباس)
 التاريخ :  16/03/2019 05:15:28  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الانسانية
Share |

 كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي  
 عدد المشاهدات  207

نوقشت رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية – جامعة بابل قسم اللغة العربية للطالبة ( سجى  حامد نعمه عبد العباس ) عن رسالتها الموسومة بــــــــ (الاستعطاف في الشعر الاموي) , تناولت الرسالة موضوع الاستعطاف يعد الاستعطاف فَـنّ من فنون الشعر القديمة, ويقال له أحياناً الاعتذار وفي تتبعنا لتاريخ هذا الفن وجدنا أنّ لم يخل منه أيّ عصر من عصور الأدب العربي, وكثير من الشعراء نظموا الشعر استعطافاً أو اعتذاراً؛ عما ارتكبوا من اساءة, ولكنه كثر بشكل ملحوظ في العصر الأُموي؛ لتعدد الظروف التي دفعت بالشاعر في طلب ترقيق موقف المتلقي واستمالة عاطفته نحوه . وقد ذكر الحمدوني في تذكرته قوله: الحقتُ الشكر والاعتذار والاستعطاف بالمديح لأنهما في معناه, فالشاعر مثنٍ, والمعتذر والمستَعطِـف راغبٌ, كلاهما في المعنى راجٍ ومادح, وحقيقة المدح وصف الموصوف بأخلاق يُحمد صاحبها عليها ويكون نعتاً حميد له,"التذكرة الحمدونية:4/8.

      واتخذ الشعراء الاستعطاف وسيلة لتحقيق أهدافهم والتوجه من خلاله لذوي النفوذ, ووظفوا بجانبه وسائل من لغة وبلاغة وموسيقى مع ما يكون أكثر انسجاماً بها, ومبتغى الشاعر من وراء ذلك لاستعطاف تلك النفوس الغاضبة لاستدرار عطفها وكرمها, فهو تجسيداً لمعاناتهم .

    وكان للشعراء الأمويين في استعطافاتهم آليات عديدة قد حاولوا بها استمالة مستعطفيهم تمهيداً لتعديل مواقفهم نحو ما هو فكري أو مادي؛ وذلك بتفعيل التعليل والتبرير كواحدة من وسائله؛ بهدف تحقيق فعل التأثير بصرف النظر عن منطقية الحجج التي كان يسوقها اولئك الشعراء لصالح قوة اقناعها .

     وهذا الرهـــان الذي أبعد القوة المنطقية للحِجج من ساحة النزاعات الفكرية هو ما يلتقي مع شعر الاستعطاف الذي كان يريده الشاعر من الاقناع؛ وهذا ما دفعنا إلى تبني طروحات الحجاج الاقناعية في دراسة ظاهرة الاستعطاف في الشعر الأُموي, فالإقناع وخلق القبول والارضاء أو الاغواء وتسويغ الأفكار بقصد تمريرها هي غاية الشاعر المستَعطِـف وهو يستدرج السامع إلى تبني موقف ما؛ وذلك باللجوء إلى مختلف تقنيات الحِجاج وروافـده وعلاقاته, وهو ذاهب بما هو غير أكيد إلى نحو ما هو أكيد باستخدام التعليل وحث العواطف وغيرها. فما قام عليه الحجاج في ايجاد وسائل تمكن من تبني وجهـة نظر واحـدة هي قضية الشاعـر المستعطف محاولاً اقصاء وجهات النظر البديلة أو المنافسة, وهذا ما جعلنا نرشح أدوات الحِجاج كمنهجٍ نقدي لهذه الدراسـة .

    والاستعطاف هو الأقرب إلى الجانب النفسي للشاعر, فجاء مصوراً لتلك العواطف, فتطرق إليه الشاعر لفك أسير أو لنيل قرب المحبوبة أو لاستعطاف الخالق, وما هي إلّا محاولة لكسب عطف المتلقي, سواء أكانت المرأة و الحاكم أم الخالق في بعض الأحيان, وما سخر لخدمته من أساليب عدّة لاستمالة متلقيه, فاستعطاف الحاكم محاولة لاستجداء عطاياهم أو لإنقاذهم مما هم عليه, وتعددت بواعـث الشاعـر الأموي في استعطافاته بين استرضاء محبوبته أو طمعاً في العطاء أو الذم والتوبة وهي رهانات مادية ومعنوية شكلت معطيات أفضت في أكثر المرات إلى نتائج ايجابية .

     انطلاقاً من هذه الرؤية يمكننا أنْ نفهم الطريقة التي كان الشاعر الأُموي يتوسلها في محاولة لتعديل أو تحويل أو تقوية رؤية متلقيه, بما تتضمنه هذه الرؤية من شحنات مشاعر ومواقف وطرائق تفكير وهو يستعطف بشعره مستدعياً تقنيات الحِجاج الذي ربما كان حاضراً بقوة في أكثـر الممارسات الخطابية ويطبع كل أشكال العلاقات الانسانية؛ لما فيها من مظاهر ائتلاف قائمة بين أساليب البلاغة وتقنياتها التي يفعلها الحِجاج قصد إحداث فعل التأثير .

     وقـد اقتضت المادة العلمية المتوافرة لديّ أنْ يكون البحث على ثلاثة فصول: لقد تناول الفصل الأوّل, روافـد الاستعطاف الحِجاجيّـة, وقُسِـم على ثلاثة مباحث, فكان الأوّل, مراعاة للمقام ومقتضيات الحال, والثاني, دراسة وسائل الإثارة والتأثير, من لغة وبلاغة وموسيقى, وختم المبحث بإحصاءً لتلك البحور والقوافي, التي جاء بعضها بصورة متكررة .

 وجاء الفصل الثاني, بتقنيات الاستعطاف الحِجاجيّـة, الذي تضمن ثلاثة مباحث أيضاً, فالمبحث الأوّل, حَمِـل عنواناً حجج الاستعطاف شبه المنطقيّة, والمبحث الثانـي, الحجج المؤسسة لبنية الواقع, والثالث, ما استدعى القيم والمشترك .

واقتضى الفصل الثالث, بعلاقات الاستعطاف الحِجاجيّـة, وهو يتكون من أربعة مباحث, الأوّل بعنوان علاقة التتابع, والثاني العلاقة السببية, والثالث علاقة الاستنـتاج, والرابع علاقة الاقتضاء .

     ومن ثوابـت البحث العلمي أنْ يتوّج بخاتمة تتضمن أهم النتائج التي توصل إليها البحث, بعد تأمل وفحص دقيقين لاستعطاف الشعراء الذين اتخذوا الشعر كآلية توصلهم في تحقيق أهدافهم المتعددّة .

  

  


   14/05/2019 21:17:55
   14/05/2019 20:54:47
   14/05/2019 20:38:00
   14/05/2019 20:31:46
   14/05/2019 20:21:54