الخيال والانترنت



Rating  0
Views   610
احمد عبود حسن العلاوي
7/20/2011 9:58:41 AM

يبدو أن ثمة علاقة كبيرة بين امتلاك الشعوب للخيال, ومدى امتلاكهم القدرة على التطلع للمستقبل .
فكل منجزات العلوم الحديثة هي ناتج خيال أفراد تجاوزوا بـأفكارهم حاجز الواقع الآني المحدود, واخترقوا الحواجز لكي يتخيلوا ما وراء الواقع, والنتيجة كانت دائما هي استحضار المستقبل بكل ما يعنية ذلك.


وهناك تعريف مبسط للمخيلة يقول إنها (( القدرة الفطرية في العقل البشري لخلق أفكار أو صور عن عوالم من أشخاص غير واقعية كليا أو جزئيا, وذلك بدءا من عناصر يستمدها العقل من إدراكاتة الحسية للعالم الخارجي المشترك بين الناس )).
أما شبكة الإنترنت كـإبتكار ثوري في صناعة الإتصالات, فهي بـالتأكيد نتيجة خيال واسع , بدأ مع أختراع الحاسب الآلي عبر التفكير في إيجاد وسائل إتصال إفتراضية بدلاً من الوسائل التقليدية , وصولاً للتفكير في إيجاد مساحة افتراضية يمكن من خلالها تداول لا نهائي للمعلومات بشكل عولمي .

 


لذلك فجزء كبير من محتوى شبكة المعلومات الدولية يتضمن , بالضرورة العديد من المواقع التي تحتفي بالخيال وبالتدليل على القدرات غير الإعتيادية للمخيلة البشرية إذا تحررت وأطلقت بكامل قدراتها بلا كوابح .
وترتبط في الوقت نفسة بتنافس الفنون المصورة في ملاحقة الإبداع المتخيل .
وهناك مواقع مختصة بقصص الخيال العلمي في عشرات الصور والتنويعات , كما توجد على الشبكة عشرات المواقع المختصة بالإحتفاء بالقصص الخيالية , من مثل روايات توكين مؤلف (( سيد الخواتم)) , مروراً إلى قصص الأطفال بـ أنواعها المختلفة , وصولاً للمواقع المختصة بفن القصص المصورة أو (( الكوميكس )) .

 

الخيال والإنترنت العربي

 

لكن السؤال الذي يفرض نفسة هنا هو على المحتوى العربي على الإنترنت يعكس تمتع الثقافة العربية المعاصرة بالخيال .
والإجابة بديهية بطبيعة الحال وهو أن المحتوى العربي في هذا المضمار لا يمكن أن يقاس على أي نحو أو تقارن بالمحتوى الغربي عددياً أو نوعياً .
بـإمكان أن شخص أن يجري بحثاً على كلمة (( خيال )) في محرك البحث جوجل أو غيرة وسيجد آلاف النتائج آلاف النتائج لكنها في أغلبيتها العظمى مجرد وهم, أسماء منتديات تحمل إسم خيال , أو أسماء أغنيات , أو ماشابة .


 

الخيال والإنترنت الغربي

 

 

بينما البحث عن كلمة ( imagination ) في المقابل على محرك بحث (( جوجل )) فسوف تحيلنا الى نحو 38 مليون نتيجة يمكن أن تجد بينها في الصفحة الأولى وحدها عشر نتائج قيمة عن محتوى ويكيبيديا التعريفي مثلا بالمصطلح , ثم مئات المواقع التي تتناول الخيال العلمي , والمواقع العلمية والمجلات المتخصصة في الخيال والعلوم والسينما وعلوم المستقبل ومواقع للرسوم المصورة الخيالية , وأخرى للألعاب القائمة على الخيال , وغير ذلك آلاف الأفكار وملايين المواقع .


والحقيقة أننا لانحتاج إلى بحث الواقع الافتراضي للتأكد من غياب الخيال في الثقافة العربية , فـالنماذج حولنا في كل إتجاه تؤكد غياب القدرة على الخيال بما لا يدع مجالا للشك .

 

منقول للفائدة


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   الاخبارالعامة لتكنولوجيا الحاسبات , الخيال والانترنت