الارهاب وانواعة وطرق التجسس الاليكتروني واستغلال الشباب



Rating  0
Views   183
وسام احمد حمزة
19/12/2017 21:24:45


تعد ظاهرة الإرهاب من اخطر الظواهر التي أثرت بشكل سلبي على واقع المجتمعات في العالم كله خاصة في جانبها الإنساني، وقد تفاقمت خطورة هذه الظاهرة في عالمنا المعاصر بعد أن تحول الإرهاب إلى ظاهرة عالمية تمس وتؤثر على جميع نواحي الحياة لشعوب العالم. أصبح الإرهاب ظاهرة معرقلة للاستقرار الوطني والإقليمي والدولي على السواء وعقبة أمام تنمية وتطور شعوب العالم موسوعة الانكارتا قد عرفته بأنه" استعمال العنف أو التهديد به سواء كان عن طريق التفجير أو الخطف أو الاغتيال لتحقيق غايات سياسية. أما قاموس روبير الشهير عرف الإرهاب بأنه" أسلوب منظم من العنف أو الرعب لتحقيق غايات معينة. وبالوقت نفسه عرف الإرهابي (terrorist ) بأنه الشخص الذي يستخدم الإرهاب كأداة أو سلاح سياسي والملاحظ على جميع هذه التعريفات على الرغم من اختلاف توجهات وأيديولوجيات واضعيها إلاإن جميعها تشترك في أشياء عدة منها:-
 مهما تعددت دوافع الإرهاب وتنوعت إلا إن أشكال الإرهاب وصوره تنقسم إلى قسمين أساسيين هما الأشكال التقليدية والحديثة. ففي ما يخص الأشكال التقليدية يمكن تقسيمها من حيث الفعل كالآتي: 1- إرهاب الإفراد والجماعات: يعرف بعض الإرهاب الفردي بأنه جزء من الأعمال التي يقوم بها فرد أو مجموعة من الأفراد أو العصابات التي تعمل لحسابها الخاص دون أن يكونوا مدعومين من قبل دولة أو منظمة معينة ولهذا يطلق على الإرهاب الفردي تسمية إرهاب الضعفاء من حيث إنهم ليسوا في السلطة ولا يسعون لها. 2- إرهاب الدولة: وهو نوع من الإرهاب المستتر الذي تقوم به الدولة تحت مسميات مختلفة وبمسوغات قانونية متعددة تبيح لها استخدامه ضد من تشاء، ولهذا يعده بعض من اخطر انواع الإرهاب لأنه" أداة لسيادة الدولة والعدوان والبطش والسيطرة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى سواء كان من يقوم بها الدولة ذاتها أو جماعات معينة مرتبطة بها تعمل لصالحها لتحقيق أهدافها

وصف الــ Tags لهذا الموضوع   الإرهاب وأشكاله