اشار بحث حديث إلى وجود صلة قوية بين الشخير القوي والنوبات القلبية والجلطات الدماغية. فقد قام علماء مجريون باجراء مقابلات مع اكثر من 12 ألف مريض، واستنتجوا ان من يشخر بقوة وبصوت عال معرض اكثر من غيره للاصابة بالنوبات القلبية والجلطات الدماغية. وتضيف هذه المعطيات الجديدة، التي نشرت في الدورة الطبية سليب او النوم، إلى المعطيات والبحوث السابقة التي تقول بوجود صلة بين الشخير القوي وامراض القلب والشرايين.
 

 يذكر انه على الرغم من ان معظم الناس يشخرون في فترة من فترات حياتهم، وان الشخير منتشر بين الاكثر وزنا، لكنن هناك نحو 40 في المئة من البالغين، ونحو 24 في المئة من البالغات ممن يصنفون على انهم مدمنو شخير. واظهرت البحوث المجرية ان من يشخر بقوة يكون عرضة لامراض القلب بنسبة تقترب من 34 في المئة مقارنة بمن لا يشخر، في حين تزيد النسبة لتصل إلى نحو 67 في المئة بالنسبة للجلطات الدماغية.ويقول الباحثون ان الشخير العالي الصوت وتوقفات التنفس يمكن ان تساعد المختصين على تشخيص تعرض هؤلاء لمخاطر صحية مستقبلا. لكن بينت الارقام ان الشخير بين الرجال يبدأ في التقلص بعد ان يعبرون حاجز السبعين من العمر.
 

مصدر الخبر: بي بي سي

وصف الــ Tags لهذا الموضوع   نوبات القلب