دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية



Rating  0
Views   422
سعد علي ناجي عبد الحسين الجبوري
05/02/2017 17:09:04

ملخص البحث
يعد المسرح العالمي واجهة حضارية ومصدراً من مصادر الثقافة التي تقوم عليها المجتمعات الساعية للارتقاء ، لما يتمتع به من خصائص معرفية شملت في بوتقتها كافة المجالات الانسانية ولا سيما النفسية ، بوصف هذه الاخيرة تمثل المرتكز الاساس في وصف البنى النفسية للشخصيات الدرامية وخصوصاً (النسوية) على المستويين: مستوى الدوافع ، ومستوى الصراعات التي تمخضت عن تلك الدوافع . ولان المسرح الشكسبيري يمتلك من الاهمية على النحو الذي أنف ، فقد عنى بحث (دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية) الى دراسة ماهية الدوافع لدى المرأة الشكسبيرية وتداعياتها النفسية على طبيعة سلوكها . وقد اشتمل البحث على أربعة فصول .
ضم الفصل الاول مشكلة البحث التي تمركزت حول التساؤل الآتي: (ما هي دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية) ، وأهمية البحث التي عُزيَت الى ضرورة دراسة دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية ، كونه يعد نموذجاً وافياً لمعرفة وفهم المرجعيات النفسية للمرأة عالمياً ، والحاجة إليه التي تنطلق من كون هذا البحث سيعمل على افادة المشتغلين في الحقل المسرحي من أدباء وفنيين ودارسين ومختصين في علم نفس المسرح ، وتحديد الهدف الذي تركَّز في التعرف على دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية ، وتم تحديد الحدود (الزمانية: 1590م 1609م)، و (المكانية: انكلترا)، و (الموضوعية: دراسة موضوع دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية) ، علاوة على التعريفات الاجرائية للمصطلحات الواردة في عنوان البحث .
أما الفصل الثاني (الاطار النظري) ، فقد تألف من مبحثين ، فضلاً عن ذكر المؤشرات التي أسفر عنها الاطار النظري ، والدراسات السابقة . تناول الباحث في المبحث الاول: الشخصية في علم النفس ، دوافع الشخصية وصراعاتها النفسية , أما المبحث الثاني فقد تناول الباحث فيه الصراع النفسي لشخصية المرأة في النص المسرحي العالمي . أما الدراسات السابقة فقد تضمنت دراسة الباحثة (عبلة عباس خضير) الموسومة (التكوين النفسي والاجتماعي لشخصية المرأة في التراجيديا الشكسبيرية) . وخُصَّصَ الفصل الثالث لإجراءات البحث إذ تم فيه تحديد مجتمع البحث الذي تكون من (11) نصاً مسرحياً ، واستُخْلِصَت منه عينة البحث التي اختيرت بالطريقة العشوائية ، تمثلت في مسرحيتي (هاملت) و (عطيل) ، وقد اعتمد الباحث المنهج الوصفي (التحليلي) في العينة تبعاً لما تمليه عليه طبيعة هذا البحث . وقد خلُص الباحث في الفصل الرابع الى ذكر النتائج التي ترشحت من تحليل عينة البحث ، والاستنتاجات ، ثم قائمة المصادر. أما نتائج العينة فقد لخصها الباحث على النحو الاتي:
أولاً: نتائج تحليل مسرحية (هاملت)
1. مثلت شخصية (غرترود) دور الام والملكة والزوجة في آنٍ معاً، وكانت هذه الادوار الثلاثة مشحونة بالدوافع النفسية التي أفضت رغم تباينها الى صراعات نفسية متغيرة كل حسب الظروف المحيطة به ، ولهذا فقد صُنِّفَت دوافعها بالاتي:
أ‌- من حيث أن (غرترود) ملكة بدأت مأساتها النفسية تتضخم بدافع (الخوف) على (السلطة) من جهة ، والمكانة الاجتماعية ، من جهة أخرى .
ب‌- من حيث أنها (أم) كان لدافع (الامومة) وما ينسرب فيه من جوانب انفعالية وعاطفية وميول واتجاهات حيال ولدها (هاملت) شأن كبير في تنامي صراعاتها النفسية .
ت‌- من حيث أنها (زوجة) عاشت الاخيرة صراعا نفسيا بين أن تكون أرملة لملك سابق ، أو أن تبقى ملكة حيث الزواج من (كلوديوس) .
ثانياً: نتائج تحليل مسرحية (عطيل)
1. مثل (الانا) في شخصية (دزدمونة) دافعاً لتبني العقلانية والحكمة في تعاطيها مع الاخر، بوصفه أي الانا يمثل هنا الجزء العاقل والواعي المكرس لتأمين السيطرة التدريجية على النزوات .
2. كان دافع (الحب) المتجذر في شخصية (دزدمونة) متساوقاً مع طبيعة الحاجة اليه المتمثلة بحاجة (الانتماء) للآخر حيث (عطيل) ، والرغبة الشديدة في (تبادل الحب معه) .
3. ساهم موضوع (الشرف) الذي حاول (ياغو) تدنيسه في تعكر صفو البنية النفسية لـ(دزدمونة) ، وهو دافع حقق في ذلك ضرب من الصراع النفسي الذي طال البطلة .


وصف الــ Tags لهذا الموضوع   دوافع الصراع النفسي لشخصية المرأة في نصوص شكسبير المسرحية