Please click on one of the flags to reset Reading-Direction if you consider the current setting invalid

العزلة الاجتماعية وعلاقتها بالاستهواء لدى الاطفال

Views  9185
Rating  0

 ناجح حمزة خلخال المعموري
7/25/2011 7:37:58 AM
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper
جامعة بابلكلية التمريض         العزلة الأجتماعية وعلاقاتها بالأستهواء لدى الأطفال____________________________________________بحث تقدم به الدكتور ناجح المعموري            الدكتور علي المعموري                    الفصل الاول                      ========مشكلة البحث=======        على الرغم من الأهتمام بالمشكلات النفسية والسلوكية يتزايد يوماً بعد يوم في عصر تضخمت فيه المشكلات  وتعقدت وباتت تؤثر على الأفراد والجماعات على الصعيدين الشخصي والأجتماعي وعلى المستوى القريب  والبعيد.       ومع التطور العلمي والمعرفي في كافة المجالات,ظهرت على السطح العديد من الظواهر النفسية التي تلعب دوراً كبيراً في التأثير على توجهات الأفراد وسلوكياتهم ,وتعد ظاهرة الأستهواء من تلك الظواهر الملاحظ تزايد حجمها وتضخم خطرها على افراد المجتمع بصورة عامة وألأطفال والمراهقين بصورة خاصة,والقابلية على الأستهواء هي استعداد او ميل عام لدى العديد من الافاد لسرعة التصديق والتسليم بأفكار وأراء وتوجهات ومعتقدات ألآخرين بصورة ينعدم معها التفكير الناقد والتبصر في الأمور المختلفة,لذا تأتي سلوكياتهم غير منطقية في أغلب الأحيان وهؤلاء غالباً مايكونون ضحية الشائعات والخرافات والرسائل الموجهة والمدمرة التي تبثها العديد من القنوات الفضائية وغيرها من وسائل  الأعلام بل وضحية الأقران خاصة أقران السوء وغيرهم بعد أن أصطدم الأفراد بمتغيرات  الحداثة والعولمة بكل ماتحمله من سلبيات والتي جعلت الأفراد في مجتمع كمجتمعنا عاجزين أمام هذا  الغزو  الثقافي والبث الأعلامي المخيف وأصبح العديد من الأفراد يتخذون الأستهواء أستراتيجية والية يواجهون بها  كل هذا.         وعلى الرغم من أن ظاهرة الأستهواء ومشكلة العزلة الأجتماعية قد لاتعتبران ظاهرتان  خطرتان  بحد ذاتهما بل  ماتتركهما من أثار نفسية وأجتماعية على الفرد وعلى المجتمع من هنا تتضح مشكلة البحث من خلال التساؤلات التالية :-هل توجد فروق دالة أحصائياً بين متوسط درجات التلاميذ من لديهم القابلية على الأستهواء وبين متوسط درجاتهم في العزلة الأجتماعية.أهمية البحث=======         تتجلى أهمية البحث الحالي في أهمية المتغيرات التي تدرسها حيث أنها تدرس الفروق مابين الطلبة الذين لديهم قابلية على الأستهواء في العزلة الأجتماعية.        ولدراسة هذه المتغيرات النفسية والتي تعد بمثابة مشكلات سلوكية لها تأثيرات سلبية على الطفل ,تعد دراستها ضرورة ملحة ولهذا فأن دراسة ظاهرة الأستهواء تجعلنا نقف عندها ملياً كي نتجنب ألأنصياع لها لأنها تعد خطراً على كل فرد من أفراد مجتمعنا العراقي والذي فقد الكثير من القيم ممايجعل كل فرد له القابلية على الأستهواء.       وكذلك فأن دراستنا لمشكلة العزلة الأجتماعية تجعلنا نفسر أسباب هذه العزلة وبالتالي تجاوزها من قبل الأطفال والمراهقين ,لأن العزلة الأجتماعية ترتبط أرتباط وثيقا بمشكلات أخرى مثل الصعوبات المدرسية وسوء تكيف الشخصية والمشكلات الأنفعالية في مرحلة الرشد ,كما أن معظم ألأشخاص المنعزلون لايتعلمون قيم ألأخرين ولايكونون قادرين على مشاركتهم ارائهم الخاصة .ومن الضروري أن يكون الطفل قادراً على ألأنتماء مع مجموعة من الرفاق في عمر( المرحلة الابتدائية) وإلا سيبقى منعزلاً طوال فترة دراسته وربما لفترات طويلة لاحقة أخرى.أهداف البحث=======         يستهدف البحث الحالي الى تحقيق الاتي:-- التعرف على الاستهواء لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية.- التعرف على العزلة الاجتماعية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية.-التعرف على العلاقة بين القابلية للاستهواء العزلة الاجتماعية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية.حدود البحث======            يقتصر البحث الحالي على طلاب المرحلة الأبتدائية الصف السادس الأبتدائي محافظة بابل المركز للسنة الدراسية 2010-2011.تحديد المصطلحات==========       1-  العزلة الأجتماعية:يعرفهاالسلطان (على أنها شكل متطرف من ألأضطرابات في العلاقات مع الأخرين ,حيث ينفصل الطفل عن رفاقه ويبقى منفرداً معظم الوقت ولايشارك أقرانه بالنشاطات الأجتماعية المختلفة( السلطان,2009 وص145 ).وعرفها مجيد  بأنها(شعور الفرد بالوحدة وعدم ألأحساس بالأنتماء الى المجتمع الذي يعيش فيه(مجيد,2008 وص73).ويعرف الباحثان العزلة ألأجتماعية أجرائياً بالدرجة التي يحصل عليها المستجيب على المقياس الذي أعد لهذا الغرض.2- ألأستهواء:يعرفها   CantrIL:1995 بأنه قبول رأي أو أقتراح مع غياب عمليات  الفكر الناقد (Cantril,H.,P.1995,P189).ويعرفها الجبالي 2003 بأن الأستهواء هي نقل ألأفكار أو المدركات من شخص ألى أخر وبالتالي فأن الشخص يتقبل فكرة عدم وجود ألأسباب الكافية لتقبلها (الجبالي,2003ص99 ).ويعرفها الباحثان أجرائياً  بالدرجة التي يحصل عليها المستجيب على المقياس الذي أعد لهذا الغرض.الفصل الثاني========ألأطار النظريالدراسات السابقةألأستهواء======النظريات النفسية التي فسرت ظاهرة الأستهواء.1- نظرية أريكسونيعد أريكسون صاحب نظرية التحليل النفسي  وألأجتماعي من النظريات التي فسرت هذه الظاهره أذ يرى أن التقمص الزائد مع الأخرين والميل الشديد للأنصياع للأخرين تمثل سلوكاً دفاعياً من جانب الأفرادلأحساسهم بغموض الهوية ,ويؤكد أن مثل ذلك الشخص ألأستهوائي المستقل للأغلبية في عالمه ,المنساق في تيار الجموع يسعى دائماً الى العطف وألأستحسان وتجنب النقد من قبل الأخرين فيتمثل دائماً ولايخالف( جبر,2008 ,ص165 ).2-نظرية فرويديقول فرويد ومؤيديه بأن للأستهواء نزعه فطرية عامة تعبر عن دافع الأفراد للخنوع وفي أطار أشباع هذا الدافع تأتي أفكار ومشاعر وتصرفات الشخص وفقاً لأفكار ومشاعر وتصرفات شخص اخر أو أشخاص أخرين.(كماش,2001 ,ص212 ).3-نظرية ليفنأما ليفن صاحب نظرية المجال فيقول بأن ألأستهواء قوة نفسية مؤثرة أطلق عليها(القوة الموجهه)وهي قوة ذات فعالية كبيره تكفي لتأثير على الأفراد وتحركهم في أتجاه معين نتيجة وجودهم في منطقة متميزة في المجال الذين يتواجدون فيه.وهو بذلك يؤكد على دور العلاقات الأجتماعية في الأستهواء ويرى أن الشخص قد يتخذ أستراتيجية الذوبان في المجموع وعدم الخروج عنها نتيجة فقدانه لذاته المميزة المتفردة فلايستشعر انيته بذلك (ابو حويج,2007 ,ص121 ).4-اما مكدوجل ,فيرى أن الأستهواء هو نزعه فطرية لدى أفراد الجنس البشري,وهو بذلك يتفق مع فرويد ,كما أنه يظهر بصورة كبيرة فيما *حالة من المشاركة الوجدانية بين الأفراد مما ييسر اكتاسابهم العديد من الأفكار والمعتقدات  (نجيب,2006 ,ص89 ).العزلة الأجتماعية__________هناك مدارس معينة فسرت مشكلة العزلة الأجتماعية للطفل منها:1- نظرية التحليل النفسي .Frued          ترى هذه المدرسة أن الشعور بالعزلة يمثل حاله من الكبت للخبرات المحيطة في اللاشعور التي أكتسبت خلال مرحلة الطفولة المبكرة على أثر الفشل في الحصول على الدفء ,والعلاقات الحميمة مع الأخرين وأحباط حاجتة الى ألأنتماء وهو مايؤدي وهو مايؤدي الى تعمق في نفسه خبرة الوحدة النفسية والتي تعود الى التطور في مرحلتي المراهقة والرشد                        .( الرشدان, 2006  ,  ص67 ).2-النظرية النفسية ألأجتماعية.        تؤكد هذه النظرية على أضطراب علاقات الفرد الأجتماعية منذ طفولته مع الأخرين حيث شعور الفرد بالعزلة يرجع الى اساءةالوالدين له في طفولته أو حرمانه من الحب والعطف والتشجيع مما يؤدي الى شعوره بالنقص نظرا لافتقاره الى عامل الشعور الاجتماعي السليم كما انه يعود الى زيادة حرمان الفرد في طفولته من اشباع حاجته للحب والامن والرعايه من الكبار مما يؤدي الى اضطراب علاقاته الشخصية المتبادله فالفرد حيث يخفق في محاولاته للحصول على الدفئ والعلاقات المشبعه مع الاخرين فانه يعزل نفسه عنهم ويرفض ان يربط نفسه بهم ويتحرك بعيدا عنهم (فائق,2003, ص55 )الدراسات السابقة=========         في هذه الفصل سوف نلقي الضوء على بعض الدراسات التي اجريت حول العزله الاجتماعيه وظاهرة الاستهواء .  فمن الدراسات التي قامت حول ظاهرة الاستهواء         دراسة سعد وسليمان (1994)الموسومه اثر خطورة الاستهواء على جماعات المراهقين في جذب الاعضاء اليها وتوصلت الدراسة الى ان الاستهواء يجعلهم يتوجهون نحو اقرانهم اكثر من توجههم نحو والديهم . مما يؤثر سلبا على دافعيتهم للانجاز (سعد وسليمان 1994 ,ص123) .      اما دراسة (محمد 1999) والتي اهتمت بجماعة الاقران واثرها على سلوك الاقران حيث هدفت الدراسة التعرف على مظاهر السلوكيه للاستهواء الجماعي بين طالبات الجامعه وقد توصلت الدراسة الى ان المظاهر السلوكيه تمثلت في تغير مظهر وسلوكيات وتصرفات الطالبات بعد فتره وجيزه من التحاقهن بالجامعه وهذه المظاهر منها ماهو ايجابي كاكتساب الجراة المطلوبه في المواقف الاجتماعية واكتساب خبرة التعامل مع الجنس الاخر ومنها ماهو سلبي كاللامبالاة بتوجيهات الاسرة وتدخين السجائر. ومشاهدة الافلام الخليعه(محمد,1994,ص122).دراسة grclu    1995 والتي توصلت الى ان الاستعراض الجنسي كاحدى المشكلات سلوكيه التي يعاني منها بعض المراهقين ارتبط ارتباطا موجبا ودالا احصائيا بكل من القابلية على الاستهواء والميل للامتثال والخضوع (grclu , 1995)اما دراسة ابو الفتوح 9981الموسومة التفكير غير المنطقي والايمان بالخرافات وعلاقته ببعض المتغيرات الشخصيه لدى طلاب المدارس الثانويه فقد اشارت نتائجها ان التفكير غير منطقي والخرافي ارتبط ارتباطا موجبا دالا احصائيا بوجهة الضبط الخارجيه وسوء التوافق . كما ارتبط ارتباطا سالبا دالا احصائيا بتكامل الشخصية( ابو الفتوح ؛ 1998_ ص 110_130) الدراسات السابقه حول العزله الاجتماعيهدراسة عبد الحميد 1995       الموسومه (دراسة العلاقه بين بعض المتغيرات النفسيه والاجتماعيه (الاكتئاب_ تقدير الذات_العلاقات الاجتماعيه المتبادله للجنس ) وبين الشعور بالوحده النفسيه لدى المراهقين ) فقد توصلت الدراسه الى وجود علاقه ارتباطيه موجبه بالوحده النفسيه والاكتئاب . وسالبه بين الوحدة النفسيه وكل من تقدير الذات والعلاقات الاجتماعيه المتبادله ( عبد الحميد 1995_100).دراسة عبد الحميد 2002     التي كانت تهدف الى معرفة العلاقه بين الوحدة النفسية والتوافق النفسي والاجتماعي لدى اطفال المدارس واطفال المؤسسات وقد توصلت الدراسه الى وجود ارتباط سالب بالوحدة النفسيه وكل من توافق النفسي والاجتماعي كما توصلت الى وجود فروق دالة احصائيا بين اطفال المدارس واطفال المؤسسات في الشعور بالوحدة النفسيه في اتجاه اطفال المؤسسات ( عبد الحميد 2002_ص130).الفصل الثالثإجراءات  البحث :من اجل تحقيق اهداف الحالي تطلب الحصول على عينة مناسبة واعداد ادوات لقياس متغيرات البحث والتي ستوضح من خلال الإجراءات الاتية :- اولا: مجتمع البحث  تم اختيار مجتمع البحث من تلاميذ الصف السادس من المرحلة الابتدائية في مدينة الحلة لتطبيق ادوات البحث عليهم واستخلاص النتائج وقد بلغ افراد مجتمع البحث ( 1200 ) تلميذا وتلميذة موزعين على (_12) مدرسة للبنين والبنات جدول رقم ( 1 ) يوضح ذلك        جدول رقم ( 1 ) يبن توزيع مجتمع البحث حسب المدينة والمدينة    المدينة    اسم المدرسة    العدد1.        الحلة     مدرسة النصر الابتدائية للبنين    1002.            المعرفة للبنين    1003.            المعرفة للبنات    1004.            الابتهاج للبنات    1005.            مدرسة البيان للبنين    1006.            مدرسة طة الامين للبنات    1007.            مدرسةنور الهدى للبنات    1008.            11اذار  للبنات    1009.            مدرسة الرسول للبنين    10010.            مدرسة الصقور للبنين    10011.            مدرسة طة الامين للبنين    10012            مدرسة الزهاوي للبنين    100المجموع        1200          ثانيا : بناء مقياس القابلية الاستهواء والعزلة الاجتماعية          لغرض بناء مقياسي القابلية للاستهواء والعزلة الاجتماعية اعتمد الباحثان على الادبيات والدراسات السابقة  ومن طبيعة مجتمع البحث ومايجب ان يتضمنة من شروط علمية في بناء هذين  المقياسين  كالصدق والثبات والقدرة على التميز . 1-    مقياس القابلية للاستهواء==============          قام الباحثان ببناء مقياس القابلية للاستهواء كاداة سيكومترية للقياس وقد تكون المقياس بصورته النهائية من (28)فقرة ويقيس الابعاد الاتية .ا--الاعتقاد في ان قوى خفية توجة سلوكيات الافراد.وتقيسه الفقرات9,10,19,20 1,2,      ويعرف ذلك البعد على انة (اعتقاد الشخص الدائم بان تصرفاتة موجهة بقوى لايمكن تحديد ماهيتها او مصدرها ،ويعتمد على مشاعرة اكثر من عتمادة على مايملية علية الواقع).ب-الاقتناع بالتفسيرات الجاهزة تقيسه الفقرات3,4,11,12,21,22,23,28,      ويعرف على انة (تصرف الشخص وفق تفسيرات الاخرين وارائهم وخاصة ذوي النفوذ والسلطة ،فيثق بتوجيهاتهم ثقة مطلقة دون التفكير بذلك ).ج-الخضوع .وتقيسه الفقرات5,6,13,14,24,25    ويعرف على انة (تلقي اوامر الاخرين وتنفيذها وطاعتهم طاعة عمياء مع عدم القدرة على حزم الامور ). د-المسايرة المفرطة . وتقيسه الفقرات7,8,15,16,   وهو ان يسلك الفرد ويتصرف كما يسلك الاخرون حتى وان كان سلوكهم خاطئا.      2–  مقياس العزلة الاجتماعية==================     اعد الباحثان مقياس العزلة الاجتماعية وذلك لعدم حصولهما على اداة مناسبة تقيس الجوانب المختلفة للعزلة الاجتماعية ،حيث تكون المقياس بصورتة النهائية من (18)فقرة قد وضعت لتقيس العزلة الاجتماعيةفي ضوء الابعاد الاتية :أ-الاختلاط بالاخرين .وعرف على انة (مدى اندماج الفرد مع الاخرين في مجال العلاقات الشخصية والاجتماعية .وتقيسه الفقرات1,2,8,9,14,15ب-غياب الصداقة .وعرفة الباحثان على انة (عدم وجود اصدقاء حقيقين لدى الفرد ،وشعور بالتباعدعن الزملاء.وتقيسه الفقرات11,16,3,4,10,ج-الشعور بالوحدة .وعرفة الباحثان انة (مايخبره الفرد من حرمان شديد نتيجة بعدة النفسي عن الاخرين. وتقيسه الفقرات5,6,7,18,12,,13,17,صدق الفقرات وصلاحيتها ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ      يعتبر الصدق الظاهري نوعا من انواع الصدق المطلوب في بناء الاختبارات والمقاييس النفسية ويذكر ابيل (Ebell ) ان افضل طريقة للتاكد من الصدق الظاهري للمقاييس هو ان يقوم مجموعة من الخبراء المتخصصين بتقييم صلاحية الفقرات لقياس السمة المراد قياسها ظ ( المعموري، 2007 ، ص5-4 ) .     وللتعرف على مدى صلاحية الفقرات ( الصدق الظاهري ) عرض الباحثان الفقرات بصيغتها الاولية والبالغة (28) لمقياس القابلية للاستهواء و(18)  فقرة لمقياس العزلة الاجتماعية على مجموعة من الخبراء والمتخصصين في علم النفس والتربية*  ليبدي كل منهم رايه حول كل فقرة من فقرات المقياسين وطبق مربع كاي على اجابات الخبراء وقد تم ،على جميع الفقرات لحصولها على نسبة اتفاق الخبراء  . جدول (2،3) توضح ذلك                                                   جدول رقم ( 2)يبين نسبة اتفاق الخبراء على فقرات مقياس  القابلية للاستهواء مربع كايت    رقم الفقرة     الموافقون     المعارضون    قيمة مربع كاي المستخرجة     مستوى الدلالة         التكرار     النسبة     التكرار     النسبة         1    3-6-10-8-12-15-16-17-20-23-24-    15    0.937    1    0.063    12.25    0.0012    1-2-11-14-18- 19- 21-22-    14    0.875    2    0.125    9    0.013    5-7-13-14-16-26-27-28--    13    0.811    3    0.187    6.25    0.054    0    0    0    0    0.        غير ذات دلالة                            جدول رقم ( 3)يبين نسبة اتفاق الخبراء على فقرات مقياس العزلة الاجتماعية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية بعد تطبيق    ( مربع كاي)ت    رقم الفقرة     الموافقون     المعارضون    قيمة مربع كاي المستخرجة     مستوى الدلالة         التكرار     النسبة     التكرار     النسبة         1    1-3-7-10-11-14-18ـ    15    0.937    1    0.063    12.25    0.0012    2-5-9-13-12-15    14    0.875    2    0.125    9    0.013    4-6-8-16-17-     13    0.811    3    0.187    6.25    0.054    0    0    0    0    0.        غير ذات دلالة                            أعداد تعليمات المقياسين ------------------------    عند اعداد تعليمات المقياسين روعي ان تكون متسمة بالوضوح وبامكانها ان توصل  ماهو مطلوب الى المبحوثين وتم التاكيد على سرية الاجابة من اجل التقليل من المرغوبية الاجتماعية ( social desirability ) مع مثال يوضح كيفية الاجابة على الفقرات لكل مقياس .الدراسة الاستطلاعية ------------------------        ان الغرض من التطبيق الاستطلاعي هو التعرف على مدى وضوح التعليمات والفقرات من حيث الصياغة والمعنى  ومدى فهم المبحوثين لبدائل الاستجابة والتعرف على الصعوبات التي تواجه التطبيق وقياس معدل الوقت الذي يستغرقه المستجيبين لاكمال الاجابة (اسماعيل 2004،ص72)          وقد تم تطبيق المقياسين على عينة  من ( 40 ) تلميذا من مدرسة 11اذارللبنين ومدرسة النبوغ للبنات جدول (4) يوضح ذلكجدول رقم (4)    يبين    توزيع عينة الدراسة الاستطلاعية حسب المدرسة .ت    المدارس     العدد1    مدرسة 11 اذار    20 تلميذ2    مدرسة النبوغ للبنات    20 تلميذة    المجموع    40 تلميذا وتلميذة        وقد اشار افراد عينة التطبيق الاستطلاعي الى ان التعليمات كانت واضحة وقد استغرقت الاجابة على مقياس القابلية للاستهواء ( 23) دقيقة اما الاجابة على مقياس الوحدة النفسية  فقد استغرقت (20) دقيقة .تصحيح المقياسين وايجاد الدرجة الكلية -----------------------------------------              من اجل الحصول على الدرجة الكلية لكل مقياس وضع الباحثان البدائل على وفق طريقة ليكرت وهي مدرج من ثلاث بدائل وهي (ينطبق علي , ينطبق الى حدما, لاينطبق علي )وتبدامن ( 1-3 ) ولكل بديل درجة وكالاتي :-        في الفقرات الايجابية يعطى للبديل  ينطبق على( 3 ) درجات ينطبق الى حد ما ( 2) درجة لاينطبق على ( 1) درجة اما الفقرات السلبية فانها تصحح باتجاه معاكس وبما ان مقياس القابلية للاستهواء يتكون من  (28) لذا فمن الناحية النظرية فان اعلى  يحصل عليها المبحوث هي (84) درجة وادنى درجة يمكن ان يحصل عليها المبحوث هي (28) درجة اما في مقياس العزلة الاجتماعية  فان اعلى درجة يمكن ان يحصل عليها المبحوث هي (54) درجة وادنى درجة يحصل عليها هي (18) درجة.        تطبيق فقرات المقياسيين على  عينة من المجتمع------------------------------------------------     ان الغرض من هذا التطبيق هو تحليل فقرات المقياس وتم تطبيق هذين المقياسين على مجموعة من الافراد يمثلون المجتمع الاصلي الذي اعد له المقياسين    (ابو حطب واخر,2008 ص212) .        ولغرض الحصول على عينة ممثلة تم اختيار عينة من تلاميذ الصف السادس الابتدائي من مدارس( الصقور،البيان ،المعرفة،الابتهاج ) .       قوامها ( 200 ) تلميذا وتلميذة وبواقع (50 ) تلميذا او تلميذة من كل مدرسة وكانت الإجابات كاملة ولم تستبعد أي استمارة وخضعت جميعها للتحليل .جراءات تحليل الفقرات -------------------------ان تحليل الفقرات هوعبارة عن عملية فحص او اختباراستجابات الافراد على كل فقرة من فقرات المقياس ( باهي,2004 ,ص132 ) .ويذكر ايبل ان الهدف من هذا الاجراء هو الابقاء على الفقرات المميزة وهي الفقرات الجيدة في المقياس (المعموري ،2007، ص88  )       وتوجد العديد من الطرائق لتحليل الفقرات منها اسلوب العينتين المتطرفتين وعلاقة الفقرة بالدرجة الكلية وقد اتبع الباحثان الاتي :  أ- المجموعتين المتطرفتين ( Conttrasted Groups )         لغرض اجراء التحليل تم ترتيب الدرجات بعد تصحيح الاستجابات التي تم الحصول عليها من افراد العينة تنازليا من اعلى درجة الى ادنى درجة وللمقياسيين مقياس ( القابلية للاستهواء) ومقياس ( العزلة الاجتماعية  ) ثم اختيرت ( 27%) من الاستمارات الحاصلة على الدرجات العليا من المقياسين و ( 27 % ) من الاستجابات الحاصلة على الدرجات الدنيا ، اذ مثلتا مجموعتين باكبر حجم واقصى تمايز وحسبت الفروق بين استجابات هاتين المجموعتين في كل فقرة من فقرات المقياسين  .        وقد بلغ عدد الاستمارات في كل مجموعة من المجموعتين المتطرفتين ( 54) استمارة مما جعل الاستمارات الخاضعة لهذا التحليل ( 108 ) استمارة وقد تراوحت حدود درجات المجموعة العليا لمقياس القابلية للاستهوائء بين ( 67- 42 ) ومقياس الوحدة النفسية  بين ( 46 – 37) وحدود درجات المجموعة الدنيا لمقياس القابلية للاستهواء بين ( 39 -32) ومقياس الوحدة النفسية بين (28-21) ولما كان توزيع درجات افراد العينة يقترب من التوزيع ألاعتدالي . جدول ( 5 ، 6) يوضحان ذلك .                                                               جدول رقم ( 5 )يبين الخصائص الإحصائية لمقياس القابلية للاستهواءالخصائص الإحصائية    القيمالمتوسط Mean    80.515الوسيط Median    79.612المنوال Mode    79.133الانحراف المعياري St.Error    7.211الالتواء Skewness    0.133التفرطح Kurtoiss    0.45جدول رقم ( 6 )يبين الخصائص الإحصائية لمقياس العزلة الاجتماعية الخصائص الإحصائية    القيمالمتوسط Mean    52.512الوسيط Median    51.113المنوال Mode    50.155الانحراف المعياري St.Error    6.39الالتواء Skewness    0.14التفرطح Kurtoiss    0.43   وقام الباحثان بتطبيق الاختيار التائي لعينيتن مستقلتين ( بدر واخر,2010 ,ص134 ) .لاختبار الفروق بين متوسطات درجات المجموعتين العليا والدنيا لكل فقرة من فقرات المقياسين وعدت القيمة التائية مؤشرا لتميز كل فقرة من خلال مقارنتها بالقيمة الجدولية وكانت جميع فقرات المقياسيين مميزة عند مستوى ( 05% ) فاكثر وبهذا اصبح مقياس القابلية للاستهواء بصورته النهائية   ( 28 ) فقرة ومقياس العزلة الاجتماعية بصورته النهائية (18 ) فقرة جدول ( 7- 8 ) يوضحان ذلك .جدول رقم ( 7 )يبين تحليل الفقرة باستخدام العينتين المتطرفتين لمقياس القابلية للاستهواءت لفقرة    المجموعة العليا    المجموعة الدنيا    القيمة التائية المستخرجة    مستوى الدلالة    الوسط الحسابي    الانحراف المعياري    الوسط الحسابي    الانحراف المعياري        1    4.52    1.33    1.64    0.72    068.4    2    4.20    1.56    1.59    1.58    455.  5    3    4.28    1.68    2.54    1.62    4.7747    4    4.68    1.38    1.64    1.42    5.6880    5    4.69    1.63    2.35    1.38    5.5275    6    4.33    1.62    1.24    1.29    3.9123    7    4.06    1.74    1.39    1.31    4.1170    8    4.41    1.52    1.50    1.53    6.481    9    4.61    1.46    1.91    1.60    3.5588    10    4.28    1.31    2.60    1.46    4.6478    11    4.32    1.34    1.57    1.40    5 8 .8     12    4.04    1.45    3.45    1.66    .05 . 13    13    4.76    1.68    1.02    1.57    3.7008    14    4.77    1.25    2.85    1.61    7.3622    15    4.56    1.33    1.91    1.68    6.2380    16    4.85    1.16    1.33    1.52    0.2002    17    4.54    1.23    1.36    1.50    6.5397    18    4.12    1.53    2.7    1.23    4.2212    19    4.84    0.86    3.32    0.76    4.5615    20    4.41    1.4    3.52    0.76    4.5615    21    2.50    2.55    2.53    2.58    7.8    غير دالة22    4.12    1.53    2.07    1.22    27. 7    23    4.14    1.42    3.25    1.43    6.68    24    4.25    0.91    4.75    1.56    3.27    25    4.62    1.43    2.50    1.13    6.21    26    1.44    1.50    2.75    1.45    0.6731    غير دالة27    4.77    1.33    1.56    1.51    7.4458    28    4.25    1.65    2.57    1.66    4.9965    ----------------------------------------------------------------------------------جدول رقم ( 8 )يبين تحليل الفقرة باستخدام العينتين المتطرفتين لمقياس العزلة الاجتماعيةت الفقرة    المجموعة العليا    المجموعة الدنيا    القيمة التائية المستخرجة    مستوى الدلالة    الوسط الحسابي    الانحراف المعياري    الوسط الحسابي    الانحراف المعياري        1    4.91    0.88    2.15    1.50    7.3235    2    4.89    1.10    2.22    1.54    6.1172    3    4.25    1.32    1.64    2.70    4.1428    4    4.28    1.68    1.87    2.60    5.2966    5    4.65    1.40    1.94    1.62    4.7747    6    4.56    1.38    2.54    1.42    5.8870    7    4.83    1.63    2.35    1.38    5.5275    8    4.28    1.62    1.24    1.60    3.4123    9    4.77    1.33    1.56    1.49    3.5881    10    4.23    1.47    1.35    1.68    4.2301    11    4.25    1.65    1.91    1.51    6.2380    12    4.85    1.12    1.56    1.47    7.4458    13    4.53    1.23    1.59    1.66    3.9543    14    4.54    1.16    2.57    1.54    4.9965    15    1.44    1.50    2.75    1.35    0.6731    غير دالة16    4.50    1.23    2.68    1.52    6.2005    17    4.12    1.41    1.33    1.50    6.5397    18    4.77    1.65    1.36    1.43    2.6612    19    4.80    1.20    2.12    1.47    6.0719    ب- علاقة درجة الفقرة بالدرجة الكلية            هو ايجاد العلاقة الارتباطية بين درجة كل فقرة والدرجة الكلية للمقياس                                                           ( المعموري، 2007، ص89 ) ومن مميزات هذا الاسلوب انه يقدم مقياس متجانسا في فقراته . وقد استخدام معامل ارتباط بيرسون لاستخراج العلاقة الارتباطية بين درجة كل فقرة من فقرات مقياس ( القابلية للاستهواء ، العزلة الاجتماعية) والدرجة الكلية لكل مقياس( المعموري، 2007، ص92 ) لـ ( 200 ) استمارة . وهي الاستمارات نفسها التي خضعت للتحليل في ضوء اسلوب العينتين المتطرفتين . واظهرت النتائج ان جميع معاملات الارتباط دالة معنوياً لدى مقارنتها بالقيمة الجدولية جدول (9،10) يوضحان ذلك . جدول رقم  (9 )يوضح علاقة الفقرة بالدرجة الكلية لمقياس القابلية للاستهواءت الفقرات    معامل الارتباط    ت الفقرات    معامل الارتباط1    0.5007    17    0.48182    0.4335    18    0.34113    0.5403    19    0.45534    0.3477    20    0.41635    0.5338    21    0.13646    0.3600    22    0.45767    0.4563    23    0.21638    0.4291    24    0.54789    0.3700    25    0.583310    0.3508    26    0.154511    0.4143    27    0.453112    0.1176    28    0.345113    0.4834            14    0.5501        15    0.3554        16    0.3872                    جدول رقم ( 10 )ةيوضح علاقة الفقرة بالدرجة الكلية لمقياس العزلة الاجتماعية ت الفقرات    معامل الارتباط    ت الفقرات    معامل الارتباط1    0.5007    12    0.42722    0.4335    13    0.55013    0.3635    14    0.35544    0.3838    15    0.1235    0.4428    16    0.33656    0.3600    17    0.45457    0.4964    18    0.54788    0.6463        9    035. 0        10    0.4576        11    0.4834                    ثانيا : مؤشرات الصدق والثبات ، لمقياس ( القابلية للاستهواء ، العزلة الاجتماعية )1-    الصدق   يعد الصدق((Validity من الخصائص المهمة التي يجب الاهتمام به في بناء الاختبارات والمقاييس النفسية . والاختبار الصادق هو ذلك الاختبار القادر على قياس السمة او الظاهرة التي وضع لاجلها ( الزوبعي واخران ، 1983 ، ص39 ) وقد توافرت في مقياسي ( القابلية للاستهواء ،والوحدة النفسية ) مؤشرات الصدق الاتية :- أ- صدق المحتوى ( Conten + validity  )       ويتحقق هذا النوع من الصدق من خلال التحليل العقلاني (alysis Rational ) لمحتوى القياس وتحديده مستند الى احكام ذاتية ( Allen-yen ,1979,p.95 )     وهناك نوعان من الصدق هما الصدق المنطقي والصدق الظاهري (Validity Logieal ) .أ‌-    1 الصدق المنطقي (  Validity Logieal )     ويتحقق هذا النوع من صدق المحتوى من خلال التعريف الدقيق للمجال السلوكي الذي يقسه المقياس ، ومن خلال التصميم المنطقي للفقرات بحيث تغطي المساحات المهمة لهذا المجال (المعموري، 2007، ص97 ) وقد عد هذا الصدق متوفرا في المقياسيين ولكل مكون من المكونات التي تغطيها فقرات المقياسين كما تم التحقق من تغطية الفقرات للمكونات المهمة من خلال تصنيفها على وفق المكونات المشار اليها سابقا .أ-2 الصدق الظاهري (Face- validity  (          ان افضل طريقة في استخراج الصدق الظاهري هي عرض فقرات المقياس على مجموعة من الخبراء للحكم على صلاحيتها في قياس الخاصية المراد قياسها (المعموري، 2007، ص97 ) وقد تحقق هذا النوع من الصدق في المقياسين الحاليين وكما ذكر سابقاً .2- الثبات ( Reliability )       هو الاتساق في نتائج المقياس والمقياس الثابت هو مقياس موثوق فيه    ويعتمد على نتائجة ويتحقق الثبات اذا كانت فقرات المقياس تقيس المفهوم نفسه وقد استخرج ثبات المقياسين الحالين عن طريق الاتي :- أ- طريقة التجزئة النصفية ( Split-half Reliability )     لغرض استخراج الثبات في هذه الطريقة اختيرت عينة عشوائية بلغت ( 50 ) استمارة من مقياس القابلية للاستهواء من استم ارات تحليل الفقرة و (50 ) استمارة من مقياسالزلة الاجتماعية من استمارات تحليل الفقرات ايضاً. حيث قسمت فقرات المقياسين الى فردية وزوجية وللتحقق من تجانس النصفين استخرجت النسبة ( الفائية ) حيث كانت قيمة النسبة الفائية المحسوبة هي ( 0.78( بالنسبة لمقياس القابلية للاستهواء و ( 0.76 ) بالنسبة لمقياس العزلة الاجتماعية وعندما تم مقارنتها بالقيمة الجدولية تبين انها غير داله معنويا وبذلك تحقق شرط التجانس بين النصفين  ثم استخراج معامل ارتباط بيرسن بين درجات النصفين فبلغ ( 88 % ) بالنسبة لمقياس القابلية للاستهواء و ( 86% ) بالنسبة لمقياس العزلة الاجتماعية وباستخدام معادلة سبيرمان براون التصحيحية بلغ معامل الثبات بهذه الطريقة ( 97% ) بالنسبة لمقياس القابلية للاستهواء و  ( 95 % ) بالنسبة لمقياس العزلة الاجتماعية  ( مشعان,2010 ,ص112 ). ب- الثبات بطريقة إعادة الاختبار Test-Retest ان معامل الثبات وفق هذه الطريقة عبارة عن الارتباط بين الدرجات التي نحصل عليها من جراء التطبيق واعادة تطبيق المقياس على نفس الافراد وبفاصل زمني لايتجاوز فترة اسبوعين بين مرتي التطبيق ( المعموري ،    1995،ص75 ) ولحساب الثبات بهذه الطريقة  فقد تم اعادة تطبيق المقياس على (50) طالب من ثانوية البيان في مدينة ابي غرق بعد فترة عشرة ايام من التطبيق الاول .وقد اعتمد الباحثان على قوائم التلاميذ لدى الادارة في الصفوف التي تم التطبيق فيها لاعطاء الارقام وتعيين التلاميذ لضمان اعادة التطبيق عليهم كون الاستمارة لاتتضمن اسماء التلاميذ ثم تم حساب معامل بيرسون بين درجات التلاميذ في التطبيقين وقد بلغ ( 0.83) بالنسبة لمقياس القابلية للاستهواء و ( 0.81) بالنسبة لمقياس العزلة الاجتماعية  وهو معامل ثبات يمكن الاعتماد عليه (غباري,2010 ,ص225 ).ثالثا : الدراسة الاساسية .1-    عينة البحث=========        بلغ افراد عينة البحث (100 ) تلميذ وتلميذة تم اختيارهم بطريقة عشوائية من ( 4 ) مدارس اختيرت عشوائيا من بين المدارس الموجودة في مدينة الحلة وبواقع (25 ) طالب من كل مدرسة  وكما موضح في الجدول رقم  ( 11 ) .جد ول رقم ( 11 )يبين توزيع عينة البحث الأساسية حسب المدارس والمدينةت    المدينة    المدرسة    العدد1    الحلة     الوثبةلبنين    ( 25) 2    الثورة     الثورةللبنات    ( 25)3    عنانة     الكرار للبنين    (25 ) 4    ابي غرق     البيان للبنات    (25 )    المجموع         100 2-    أدوات البحث استخدم في الدراسة الحالية مقياسين هما  :- أ‌-    مقياس القابلية للاستهواء يتكون مقياس القابلية للاستهواء من (28) فقرة ملحق رقم ( 1 ) يوضح ذلك .ب‌-    مقياس العزلة الاجتماعهيةيتكون هذا المقياس من (18 ) فقرة ملحق رقم ( 2 ) يوضح ذلك .3- اجراءات التطبيق       تم تطبيق مقياس القابلية للاستهواء البالغ (28 ) فقرة ومقياس العزلة الاجتماعية والبالغ (18 ) فقرة وقام الباحثان بتوزيع المقياسين على عينة البحث بنفسهما في جميع المدارس التي اختيرت منه العينات ولم يلاقوا أي صعوبة في التطبيق ولم تفقد أي استمارة ولم تهمل أي استمارة .رابعا : الوسائل الإحصائية استخدم الباحثان في الدراسة الحالية الوسائل الاحصائية الاتية :- 1-    مربع كاي للتعرف على دلالة الفروق في تقيمات الخبراء على فقرات المقياسين المعدين للبحث وهما مقياس ( القابلية للاستهواء ) ومقياس ( العزلة الاجتماعية  ) .2-    الاختبار التائي لعينيتين مستقلتين لاختيار الفروق بين متوسط درجات المجموعة العليا والمجموعة الدنيا في تحليل فقرات المقياسين . 3-    معامل ارتباط بيرسن لإيجاد العلاقة الارتباطية بين درجة كل فقرة من فقرات المقياسين و الدرجة الكلية لهمالإغراض تحليل الفقرات واستخراج الثبات بطيقتي التجزئة النصفية واعادة الاختبار . 4-    النسبة الفائية للتعرف على الفروق بين نصفي المقياس لغرض استخراج الثبات عن طريق التجزئة النصفية .5-    معادلة سبيرمان براون ( Spearman-Brown formula ) لتعديل معامل الارتباط بين نصفي المقياسين المعدين للبحث لحساب ثباته بالتجزئة النصفية( بدر,2010 وص222 ).                                                      الفصل الرابععرض النتائج وتفسيرها     يتضمن هذا الفصل عرضاً للنتائج التي تم التوصل اليها استنادا الى ماتم جمعه من بيانات وفقاً لتسلسل الاهداف .عرض النتائج الهدف الاول : التعرف على القابلية للاستهواء لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي .     اظهر التحليل الاحصائي للبيانات ان المتوسط الحسابي للقابلية للاستهواء لدى التلاميذ من الصف السادس الابتدائي ( 77.5 ) وبانحراف معياري قدره(6.7) اما المتوسط الفرضي فقد بلغ (56  ) ولمعرفة الفرق بينهما تم استخدام الاختبار التائي لعينة واحدة وعند مقارنة القيمة التائية المحسوبة البالغة ( 7.6 ) مع القيمة الجدولية البالغة ( 98 . 3 ) عند مستوى دلالة ( 0.01) وظهر ان الفرق دال احصائياً .ويعود ذلك الى ان الاطفال الذين تتحكم فيهم المثيرات المختلفة والايحائات المضللة في البيئة الاجتماعية التي يعيشون فيها هم اكثر تأثر بالقابلية للاستهواء من غيرهم . جدول ( 12 )يوضح المتوسط الحسابي والانحراف المعياري والقيمة التائية لعينة البحث .العينة    المتوسط الحسابي     الانحراف المعياري     المتوسط الفرضي    القيمة التائية المحسوبة    القيمة الجدولية     مستوى الدلالة 100    77.5    6.7    56    7.9    98 . 3    0.01الهدف الثاني : التعرف على العزلة لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية اظهر التحليل الاحصائي للبيانات ان المتوسط الحسابي العزلة الاجتماعية ( 47.4 ) وبانحراف معياري قدره ( 6.5 ) اما المتوسط الفرضي فقد بلغ 36 ولمعرفة الفرق بينهما تم استخدام الاختبار التائي لعينة واحدة وعند مقارنة   القيمة التائية المحسوبة والبالغة ( 9.8 ) مع القيمة الجدولية البالغة (  98 .  3   ) عند مستوى الدلالة ( 0.01 ) ظهر ان الفرق دال احصائياً . وقد يفسر ذلك ان هؤلاء الاطفال تتسم شبكة العلاقات الاجتماعية لديهم بانها غير سوية او ضعيفة او غير مجدية .                                                   جدول ( 13 )                      يبين المتوسط الجسابي والانحراف والمعياري والقيمة التائية لعينة البحث .جدول رقم (  13 ) يوضح المتوسط الحسابي والانحراف المعياري والقيمة التائية لعينة البحثالعينة    المتوسط الحسابي     الانحراف المعياري     المتوسط الفرضي    القيمة التائية المحسوبة    القيمة الجدولية المحسوبة     مستوى الدلالة 100    47.4    6.5    36    98 .  3        98.3    0.01الهدف الثالث : معرفة العلاقة بين القابلية للاستهواء والعزلة الاجتماعية  .اظهر التحليل الاحصائي للبيانات ان المتوسط الحسابي لمقياس القابلية للاستهواء بلغ (77.5) والمتوسط الحسابي لمقياس العزلة الاجتماعية بلغ (47.4) وان معامل الارتباط بينهما بلغ (63%) وهو فرق ذات دلالة احصائية عند مستوى دلالة (  05.0 ). وهذا يتفق مع اشارالية اريكسون من ان الطفل الذي يعاني من القابلية للاستهواء قد لايجد استحسان ورضا من حولة فيلجا الى العزلة والابتعاد عن الاخرين وما توصل الية مارشا من ان كثيرا من المشكلات ترتبط بالقابلية للاستهواء منها تقمص الطفل لشخصيات عدوانية حقيقية او كارتونيةمما يؤدي الى  اضطرابات سلوكية ومع ما ذكرة فروم من ان القابلية للاستهواء عند الطفل تولد لدية مشاعر متناقضة بين اثبات الذات والاتكالية على الكبار وما اوضحة روجرز في ان القابلية للاستهواء قد تكون مفهوم خاطئ عن الذات  فقد يشعر بالدونية فيسعى جاهدا لاثبات ذاتة منتهجا بذلك اساليب لاتوافقية منها العزلة الاجتماعية .                                                                                                                                                                   التوصيات والمقترحات=============== وفي ضوء نتائج البحث اوصى الباحثان بعدد من التوصيات منها زيادة الاهتمام بالارشاد النفسي والتربوي في المدارس واعداد الكوادر العلمية الكفوءة والمتخصصة للقيام بهذه المهمة وكذلك عقد مجالس للاباء و المعلمين بشكل دوري ومستمر لتوعية الاباء بمظاهر النمو في هذه المرحلة الحرجة من حياة الفرد  .كما اقترح الباحثان  عددا من الابحاث المستقبلية منها : 1-    القابلية للاستهواء وعلاقتها بالقلق ، العدوان ، الخوف .2-    التمرد على السلطة وعلاقته بدكتاتورية الاباء ، التحصيل الدراسي .3-    الاستفادة من مقياسي البحث في دراسات مماثلة . المصادر العربية-------------------1.    ابو الفتوح 1998التفكير الخرافي وعلاقته ببعض متغيرات الشخصية لدى طلاب المدارس الثانوية : رسالة الماجستير غير منشورة , كلية التربية , جامعة طنطا 2.    ابو حطب واخر ,2008 التقويم النفسي القاهرة , مكتبة الانجلو المصرية 3.    ابو حويج ,مروان ,2007  ,المدخل الى علم النفس العام –عمان مكتبة المجتمع العربي 4.    اسماعيل ,البشرى , 2004 المرجع في القياس النفسي ,القاهرة  , مكتبة الانجلو المصري 5.    ألجبالي , حسني , (2003).علم النفس الاجتماعي بين النظرية والتطبيق القاهرة , مكتبة الانجلو المصرية 6.    ألرشدان , عبد اللة زاهي , 2006 , التربية والنفسية الاجتماعية عمان دار المسيرة للطباعة 7.    ألسلطان , ابتسام محمود , (2009) التطور الخلقي  للمراهقين , عمان دار المجتمع العربي 8.    ألمعموري , علي حسين , 2007 ص 9.    باهي , مصطفى حسين , 2004 , التقويم في مجال العلوم االتربوية والنفسية  القاهرة , مكتبة الانجلو المصرية 10.    بدر , سالم , وعماد وعباتية , 2010 , مبادىء الاحصاء الوصفي والاستدالالي , عمان دار المسيرة ط111.    جبر,سعاد,2008 , سيكولوجية التنشئة الاسرية للفتيات,عمان ,مكتبة المجتمع العربي12.    سعد , محمد ظريف , سليمان , عبد الرحمان 1994   توجيه المراهقين نمو والديهم واقرانهم وعلاقته بدافع الانجاز , القاهرة, مجلة الخدمة الاجتماعية ,العدد 3813.    عبد الحميد , سيمون , 1995علاقة بعض المتغيرات النفسية الاجتماعية وعلاقتها بالوحدة النفسية لدى المراهقين  رسالة ماحستير غير منشورة , كلية التربية , جامعة الزقازيق 14.    غباري , ثائر 2010 , مناهج البحث التربوي , عمان , مكتبة المجتمع العربي ط115.    فائق ,احمد  ,2003 ,مدخل علم النفس , القاهرة , مكتبة الانجلو المصرية 16.    كماش,يوسف لازم,2001 ,النمو الانساني,عمان,دار المسيرة للطباعة17.    مجيد , سوسن شاكر , 2008 , مشكلات الاطفال النفسية والاساليب الارشادية لماكيتها , عمان مكتبة الانجلو المصرية 18.    محمد , صفار عبد العظيم 1999 ,الدور المقترح لاخصائي العمل في جماعة الاصدقاء لمواجهة ظاهرة الاستهواء , مجلة كلية التربية , جامعة المنوفية عدد3 19.    مشعان , هادي , 2010 , القياس والتقويم في التربية والتعليم , عمان ,مكتبة المجتمع العربي 20.    نجيب ,سعاد منصور ,2006  , الصحة النفسية للطفل , عمان مكتبة المجتمع العربي 21.    نشوى , عبد الحميد , 2002  الشعور بالوحدة النفسية وعلاقته بالتوافق النفسي ,الاجتماعية , رسالة ماجستير معهد الدراسات العليا للطفولة ,جامعة عين الشمس Cantril,H,P(1995,)CLidrens Moral reasoningand  their  asseritiv,  aggressive and  sabmissir,journal  of social lssas . val 198-Pp.189 -199مقياس الاستهواء بصيغته النهائيةت    الفقرات    ينطبق علي    ينطبق الى حدما    لاتنطبق علي1-    اصدق كل ما اراه في احلامي            2-    اؤمن بابراج الحظ            3-    اتاثر بكلام الاخرين بسهولة            4-    من الصعب علي ان ادافع عن راي عندما اكون مع زملائي            5-    اشعر بالر ضا عندما اعتمد على الاخرين            6-    اميل الى اتباع الاخرين ولا اخالفهم ابدا            7-    اساير اي موضة جديدة            8-    عندما اثق بانسان ممكن اصدقه واكذب نفسي            9-    اتاثر في كل ما اراه في احلامي            10-    اشعر بان شيا ما يجعلني افعل اشياء كثيرة واعرف السبب            11-    اصدق كل ما يقال لي            12-    اظن ان كل اعلانات التفزيون صحيصة وحقيقية            13-    اتنازل عن راي بسهولة            14-    احب ان يملي علي ما يجب ان افعله            15-    عندما اكون وسط زملائي فانني لا اخالفهم في اي شيء            16-    اميل الى تقليد كثير من الاخرين            17-    عندما اثق في احد فانني اوافقه على كل ما يقوله            18-    استخدم الالفاظ الغريبة التي تستخدمها اصدقائي            19-    اعتقد بوجود اشباح تضر البشر            20-    عندما ترف عيني اعتقد ان شيأ ما سيحدث            21-    رجال الدين ممكن ان يشفوا للامراض            22-    اثق في الاخرين ثقة كبيرة            23-    اعتقد ان كل الناس يقولون الحقيقة            24-    من الصعب ان اتخذ قراري بنفسي            25-    يستطيع اي انسان ان يقنعني باي فكرة بسهولة            26-    عندما يعجبني شيء فاني لقلده حتى لو كان غريبا            27-    عندما يامرني اي شخص باي عمل فاني لمله دون تفكير            28-    اقتنع بكل ما يقوله ويفعله الاخرون                                                  مقياس العزلة الاجتماعية بصورته النهائيةت    الفقرات    تنطبق علي    تنطبق الى حدنا    لاتنطبق علي1-    اشعر بالسعادة في بعدي عن الناس            2-    اميل الى البعد عن الناس            3-    يصب علي ان اكون صداقات مع الناس            4-    اشعر بالحزن اعدم وجود صحبة من الاصدقاء لي             5-    اشعر انني غريب عمن حولي من الناس             6-    اشع ان الاخرين يجتنونني            7-    اعتقد ان معظم الناس لايفهمونني            8-    اعتقد في المثل القائل 0  البعد عن الناس غنيمة            9-    اجد صعوبة كبيرة في الاختلاط مع الاخرين            10-    لااجد من اصادقه او اصاحبه            11-    يوجد عددكبير من الاصدقاء اتبادل معهم الزيارات            12--    اشعر بانني مرفوض من الاخرين            13-    اشعر بان الناس بعيدين عني رغم قربهم مني            14-    لاتدوم علاقتي باحد فترة طويلة            15-    اتعامل مع عدد كبير من الجيران             16-    لدي بعض الاصدقاء اثق بهم            17-    اشعر بان الناس من حولي يتجاهلونني            18-                مستخلص البحث-----------------على الرغم من الاهتمام بالمشكلات النفسية والسلوكية وعلى الرغم من التطور العلمي والمعرفي ,تظهر على السطح العديد من الظواهر النفسية التي تلعب دور في التأثيرعلى توجهات الافراد وسلوكهم ولهذا جاء هذا البحث ليحقق اهدافه والتي هي التعرف على ظاهرة الاستهواء والعزلة الاجتماعية والعلاقة بينهم عند اطفال المرحلة الابتدائية وقد قام الباحثان ببناء مقياس العزلة الاجتماعية والاستهواء و وكانت عينة البحث تتالف من 100 تلميذ من المرحلة الابتدائية وقد توصل البحث الى ان الاطفال الذين تتحكم فيهم المثيرات المختلفة والايحاءات المظللة في البيئة الاجتماعية التي يعيشون فيها هم اكثر تأثرا بظاهرة الاستهواء من غيرهم. ومن نتائج البحث ايضا ان بعض الاطفال يعانون من العزلة الاجتماعية لان هؤلاء الاطفال تتسم شبكة العلاقات الاجتماعية لديهم بأنها غير سوية او ضعيفة وكذلك دلت نتائج البحث ان هناك علاقة ارتباطية بين ظاهرة الاستهواء والعزلة الاجتماعية اذ بلغ معامل الارتباط 63%  وهو فرق دال احصائيا عند مستوى 0,5 وقد اوصى الباحثان بعدد من التوصيات وبعض البحوث المقترحة ليكون مكملا لهذا البحث.Abstract Search                                                              -----------------                                                                -----Despite the attention problems, psychological and behavioral, in spite of the scientific development and knowledge, appear on the surface of many psychological                          phenomena that play a role in the influence a direction of individuals and their                       behavior and this research came to achieve its goals, which is to identify the                       phenomenon of Alasthua, social isolation and the relationship between them when the children of primary school have been The researchers built a scale social        isolation, and Alasthua The research sample consisted of 100 pupils from primary            research has come to the children who controls the various stimuli including suggestions and shaded in the social environment in which they live are more               affected by the phenomenon of Alasthua than others. And research findings also said that some children suffer from social isolation because these children are a network of social relations have as abnormal or weak and also shown the results of research show that there is a correlation between the phenomenon of Alasthua and social isolation, as was the correlation coefficient of 63%, a difference statistically significant at level 0 0.5 The researchers recommended a number of recommendations and some of the proposed research to complement this research.

  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • العزلة