Please click on one of the flags to reset Reading-Direction if you consider the current setting invalid

الصناعات الغذائية في محافظة بابل

Views  218
Rating  0

 عبد الزهرة علي ناجي الجنابي
17/03/2019 16:09:58
تصفح هذه الورقة الالكترونية بتقنية Media To Flash Paper
الصناعات الغذائية في محافظة بابل*
أ.د. عبد الزهرة الجنابي م.م.آمال حمزة مزعل الشمري
المقدمة
تتمتع الصناعات الغذائية بمكانة مرموقة في اقتصاد البلاد وفي هيكلها الصناعي. وتبدو هذه المكانة أكثر وضوحاً في اقتصاد وصناعة محافظة بابل على وجه الخصوص، لتوفر تنوع معتبر من المواد الأولية من الإنتاج الزراعي المحلي النباتي والحيواني، وللتزايد في الطلب على منتجاتها مترافقاً مع التحسن المستمر في الدخول. ولهذه الصناعات أهمية خاصة أخرى من جهة قدرة منشآتها على توفير فرص عمل ثمينة لطالبيها، فضلاً عن ضرورة توفيرها بتنوع ومقادير مناسبة لأسباب صحية معروفة.
وفيما تشهد السوق المحلية ارتفاعاً مستمراً في الطلب على منتجاتها كماً وتنوعاً، فإن إنتاجها المحلي تراجع لأسباب شتى. من هنا جاءت أهمية البحث في موضوع حيوي يحتاج لوقفة بحثية، ومناقشة وافية لمجموعة من التساؤلات تمثل مشكلة البحث أهمها:
1- هل تتيسر فعلاً مقومات كافية لقيام ونجاح هذه الصناعات في محافظة بابل؟ وهل تم استثمار المتيسر منها محلياً بشكل كفوء؟
2- كيف تتوزع منشآتها مكانياً بين الوحدات الإدارية للمحافظة؟ وما هي أبرز العوامل الفاعلة في هذا التوزيع؟
3- ما هي صورة هذه الصناعات من جهة فروعها القائمة؟
افترض البحث وفرة كافية من المقومات قائمة في المحافظة استناداً لما يعرف عنها شهرتها الزراعية، وإن المزيد من الإمكانات متاح لتوسع مستقبلي في فروع صناعية جديدة أو مماثل للقائم منها. كما يفترض البحث أن منشآتها تتوزع بشكل غير منتظم بين الوحدات الإدارية للمحافظة تبعاً للسوق المتمثل بعدد السكان.
أما حدود البحث المكانية فقد اتخذت من محافظة بابل إطاراً لها. تقع المحافظة وسط العراق بين دائرتي عرض (7- 32? -8- 33?) شمالاً، وخطي طول (42- 43? -50- 45?) شرقاً. وتحدها من الشمال محافظة بغداد ومن الجنوب محافظتا القادسية والنجف. أما من الشرق فتحدها واسط ،ومن الغرب محافظتا كربلاء والأنبار، وكما في الخارطة (1). تبلغ مساحتها (5119) كم2، وتتكون إداريا من (16) وحدة إدارية، يسكنها ما يزيد على (1,8) مليون نسمة، يمثلون ما نسبته 5,5 % من إجمالي سكان البلاد.
وفي حدود الزمان جرت الدراسة ما بين عامي 2009-2010 .
استخدم في الدراسة المنهج الموضوعي، حيث اختيرت صناعة رئيسة موضوعاً للبحث هي الغذائية. واعتمدت الطريقة الوصفية في وصف الظاهرة وبيان هيكلها ونمط توزيعها ومواقعها، وقد استعان البحث بالمنهج التاريخي للوقوف على الخلفية التاريخية لهذه الصناعات ووقت نشأتها وتطورها في البلاد والمحافظة.


مجلة العلوم الاجتماعية , كلية التربية للعلوم الانسانية , جامعة بابل , عدد خاص بالمؤتمر العلمي الرابع للمدة من 24-25 نيسان 2013 , المجلد الثاني , الاجتماعيات , 2013


البحث كامل في المرفق

  • وصف الــ Tags لهذا الموضوع
  • الصناعة , الصناعة الغذائية , محافظة بابل , الصناعة في بابل