انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

الرقابة والرقابة الاستراتيجية

الكلية كلية الادارة والاقتصاد     القسم قسم ادارة البيئة     المرحلة 1
أستاذ المادة ثناء عبد الكريم عبد الرحيم       09/03/2019 19:25:11
الرقابة (control):
احد الوظائف الإدارية وهي مراقبة أداء المنظمة وتحديد ما إذا كانت حققت أهدافها أم لا.
وقد تطورت وظيفة الرقابة بشكل كبير في الوقت الحاضر وانيط بها دورا" وقائيا" يتمثل في توقع الخطأ ومنع وقوعه ما أمكن بالإضافة الى دورها التقليدي في كشف الانحراف والمسؤول عنه ومعاقبته.
وتعرف الرقابة(انها مجموعة من النشاطات تشمل مراجعة ما تم عمله وقياس ما تم انجازه بالمقارنة مع ما حددته الخطط من الاهداف ، ومن ثم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح الانحرافات او منع وقوعها)
وقد عرف هنري فايول الرقابة(انها عملية التحقق والتثبت عن مدى مطابقة الاعمال المنفذة للخطة الموضوعة فضلا" عن تحديد نقاط الضعف والهفوات بقصد معالجتها وتصحيحها في الوقت المناسب مع منع حدوث تكرارها مستقبلا").
جوانب الرقابة:
1-متابعة وتقويم النتائج والانجازات وهل تسير وفق ما مخطط ام لا.
2-متابعة ومراقبة الافراد انفسهم في ادائهم لأعمالهم.
3-متابعة ومراقبة الانحرافات الحاصلة.
اهمية الرقابة
أ‌- اهمية الرقابة للمنظمة
1-اكتشاف المعوقات والاخطاء وتصحيحها
2-التأكد من الاستخدام الكفء للموارد
3-التأكد من ملائمة الموارد البشرية للمناصب التي يشغلونها
4-اكتشاف الانحرافات والسلبية والجوانب الايجابية
5-التأكد من سير العمل ومدى امكانية تحقق الاهداف
ب-اهمية الرقابة للأفراد
1- اطمئنان العامل الكفء من عدالة عملية المراقبة والاثابة على جهوده(حوافز، ترقيات ، مكافآت)
2- اطمئنان العامل المقصر من عدالة عملية المراقبة من خلال تحسين جهوده ومهاراته
3- حفظ حقوق العاملين
انواع الرقابة
اولا" الرقابة من حيث توقيت حدوثها :
1-الرقابة الوقائية: وهي الرقابة التي تتنبأ بوقوع الاخطاء وتحاول منعها والتقليل من اثارها
2-الرقابة المتزامنة: وهي التي تراقب سير العمل اول بأول وتتميز بصفة الاستمرارية
3-الرقابة اللاحقة :وتتم بعد تنفيذ العمل وتسمى بالرقابة التصحيحية
ثانيا" الرقابة من حيث درجة شموليتها:
1-الرقابة الشاملة: لمعرفة مدى تحقيق الاهداف
2-الرقابة على مستوى الفرد: لقياس مستوى كفاءته في العمل ومعرفة مدى تحقيقه اهدافه.

ثالثا": الرقابة من حيث المصدر:
1- الرقابة الداخلية: وتأتي من داخل المنظمة ويمارسها المسؤولون و المديرون في مختلف المستويات الادارية.
2- الرقابة الخارجية: تقوم بها اجهزة رقابية متخصصة من خارج المنظمة مثل مدققي الحسابات.

رابعا": الرقابة من حيث طريقة تنظيمها:
1-الرقابة المفاجئة: تأتى بشكل مفاجئ لرصد الانجاز على حقيقته.
2-الرقابة الدورية: تتم وفق جدول محدد.
3-الرقابة المستمرة: متابعة مستمرة لسير العمل مثل كاميرا الفيديو.
خطوات او مراحل عملية الرقابة
هناك خمس مراحل للرقابة الادارية:
1-تحديد اهداف الرقابة: والهدف العام هو منع الانحراف قبل وقوعه ومعالجته على مستوى المنظمة.
2-تحديد معايير الاداء: والمعيار هو مقياس يقارن به الانجاز الفعلي للتحقق مع مدى مطابقته ،ويجب ان يكون المعيار دقيقا" وخالي من التحيز.
3-قياس الاداء :وهي البيانات التي تبين واقع الحال وكيفية الاداء الفعلي.
4-المتابعة:أي متابعة الاجراء التصحيحي والرقابة عليه والاستمرار في الرقابة.

خصائص ومتطلبات منظومة الرقابة الفاعلة:
لكي يكون نظام الرقابة فاعلا" لابد من توفر خصائص ومتطلبات ادارية ومنها:

1-التكامل : يجب ان تتكامل وظيفة الرقابة مع التخطيط واهدافه وطبيعة القيم المشتركة للعاملين فيها.

2-المرونة:لابد من توفر المرونة في النظام الرقابي بحيث يتكيف مع المتغيرات المؤثرة في طبيعة اعمال المنظمة، والظروف البيئية غير المتوقعة الداخلية والخارجية.

3-الدقة :يشترط ان ترتبط منظومة الرقابة بمتخذي القرار للاستفادة من المعلومات الدقيقة المرتدة لمعالجة المواقف والاوضاع التنظيمية المختلفة.

4-التوقيت.ويقصد به توفير المعلومات التي تعكس حقيقة الاداء الوظيفي والتنظيمي المحددين ودرجة توافقها مع المحدد بوقت كافي لإجراء التعديلات المناسبة.

5-الموضوعية:يجب ان تقدم منظومه الرقابة تفاصيل محددة ذات نتائج كمية ونوعية هادفة.

6-الكلفة : يجب ان تمارس وظيفة الرقابة بشكل اقتصادي من حيث انفاق الاموال والموارد الاخرى، فلابد من تحقيق التوازن بين كلفة الرقابة والمنافع الادارية المتحققة منها.

7-التغذيه العكسية: أو المعلومات الراجعة لتمكين منظومة الرقابة الفاعلة من معرفة ما يوجد في البيئة والاستجابات وردود الافعال حول الاجراءات المتخذة من قبل الادارة.

8-اهلية العاملين: ونقصد بها جدارة العاملين في المنظمة الذين تقع عليهم مسؤولية الرقابة وتصميمها وتنفيذها ، من حيث تأدية المسؤوليات الموكلة اليهم بشكل سليم بعيدا" عن التسويف والوقوع في الفساد من جراء تدني مستوى النزاهة والامانة لديهم .



الرقابة الاستراتيجية:
وهي نظام للتعرف على مدى تنفيذ استراتيجيات المنظمة اي مدى نجاحها في الوصول الى اهدافها وغاياتها وذلك من خلال مقارنة ما تم تنفيذه فعلا مع ما هو مخطط وتـــــــــــعديل الاستراتيجية التنظيمية وبنائها وغلق انظمة الرقابة من اجل التوجيه والتقييم .

متطلبات تنفيذ الرقابة بنجاح :
1- وجود نظام للمعلومات اذ تتوقف فعالية الرقابة الاستراتيجية على وصول المعلومات الصحيحة في الوقت المناسب .
2-وجود نظام جيد للاتصال


مستويات الرقابة الاستراتيجية :

هناك عدة مستويات في الادارة التي تتحمل جميعها مسؤولية التخطيط الاستراتيجي فلا بد ان يوجد فيها ايضا رقابة استراتيجية وهنا تتبع الرقابة الاستراتيجية الى المستوى الذي توجد فيه وبذلك يمكننا تقسيمها الى :

1- الرقابة الاستراتيجية :هي الرقابة التي تهتم بتطبيق الخطط الاستراتيجية من خلال توجيه العوامل البيئية الحرجة وتقييم آار الاعمال الاستراتيجية التنظيمية وهي توجد في المستويات الادارية العليا .

2- الرقابة التكتيكية : وهي الرقابة التي تركز على تخمين تطبيق الخطط التكتيكية على مستويات الاقسام وربط التوجيه بالنتائج الدورية واتخاذ الاعمال التصحيحية عند الحاجة.
3- الرقابة التشغيلية : هي الرقابة التي تتم للتأكد من تطبيق الخطط التشغيلية وتوجيه النتائج بشكل يومي واتخاذ الاعمال التصحيحية في حال وجود حاجة لذلك


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .