انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

حوادث العمل مصادرها وبيئة العمل

الكلية كلية الادارة والاقتصاد     القسم قسم ادارة البيئة     المرحلة 2
أستاذ المادة ثناء عبد الكريم عبد الرحيم       26/02/2019 18:12:37
قسم ادارة البيئة/ المرحلة الثانية
ادارة الموارد البشرية / الكورس الثاني للعام الدراسي 2018-2019
المحاضرة الخامسة/تدريسي المادة ثناء عبدالكريم
عنوان المحاضرة (حوادث العمل مصادرها وبيئة العمل)
تأتي اهمية المورد البشري بالنسبة للمؤسسة في انه يعتبر المحرك الأساسي لنشاط المؤسسة فلا بد من توفر بيئة عمل مناسبة من أجل زيادة أدائه والتقليل من حوادث العمل والأمراض المهنية لان الاهتمام بالرعاية الصحية وسلامة العاملين هو عملية أخلاقية واقتصادية في آن واحد.
ماهية حوادث العمل
مفهوم حوادث العمل :
الحادث هو كل ما يصيب ايا" من عناصر الانتاج ويؤدي الى خسارة تلحق به ،وقد يكون الحادث نتيجة لتصرف خاطئ من احد العاملين اثناء العمل او نتيجة لظروف خارجية في العمل لا يمكن السيطرة عليها وتفاديها .

مفهوم اصابات العمل
هي كل حادث يحصل خلال العمل ويؤدي الى تعطيله بعض الوقت وهو يصيب احد الافراد العاملين في المؤسسة او اكثر مما يؤدي الى توقفه عن العمل حتى يتم شفاؤه من الاصابة بالكامل ويعود الى ممارسة عمله مرة اخرى .

تعريف الخطر: يعرف على أنه الخسارة المادية المحتملة نتيجة لوقوع حادث معين.

تعرف الخسارة: و هي النقص الكلي أو الجزئي في قيمة الممتلكات أو الأشياء نتيجة لوقوع حادث معين.
تصنيف حوادث العمل:

تصنف الحوادث على الشكل التالي:
1- "من حيث نوعها، إلى حوادث مرور، و حوادث مناجم، و حوادث طائرات أو إلى حوادث خطيرة و أخرى غير خطيرة.

2- من حيث نتائجها، إلى حوادث تتلف الآلات، أو المنتجات، أو تصيب الأشخاص بإصابات مختلفة كالحروق، أو الكسور أو فقد الحواس أو الأعضاء أو التشوهات المختلفة أو الموت.

3- من حيث خطورتها، إلى حوادث مميتة أو حوادث تؤدي إلى عجز كلي دائم كفقد العينين أو اليدين، و أخرى تؤدي إلى عجز جزئي دائم كفقد عين واحدة، أو يد واحدة و أخرى تؤدي إلى عجز كلي مؤقت، و أخرى تحتاج إلى إسعافات أولية".

4- "من حيث أسبابها، إلى حوادث ترجع في المقام الأول إلى عوامل بشرية كإهمال العامل، أو شرود ذهنه، أو ضعف ذكائه أو قلة خبرته، أو عجزه عن ضبط نفسه، و حوادث ترجع في المقام الأول إلى عوامل مادية أو ميكانيكية، كسقوط أشياء على العامل، أو انفجار بعض المواد أو وجود مادة لزجة على الأرض، أو إلى تلف مفاجيء في بعض الآلات.

5- كما يمكن تصنيفها إلى حوادث من الممكن تجنبها، و أخرى يتعذر تجنبها كعطل مفاجيء في آلة حديثة تثبت صلاحيتها بعد اختبارها.
6- كذلك يمكن تصنيفها إلى حوادث تترتب عليها إصابة و ضرر، و أخرى بريئة لا تنجم عنها إصابة أو ضرر، فسقوط مطرقة من يد عامل بعمل في مكان مرتفع يعتبر حادثة سواء ترتب عليها أو لم يترتب عليها ضرر

اسباب ومصادر حوادث بيئة العمل

يمكن تصنيف هذه المصادر إلى أربعة مصادر رئيسية وهي:
- بيئة العمل المادية
-بيئة العمل النفسية والاجتماعية
-الفرد العامل
-الوظيفة ذاتها

اولا"بيئة العمل المادية
ونقصد بها مدى ملائمة بيئة العمل المادية من إضاءة والتهوية…….الخ، على إنتاجية وأداء العامل وعلى سلامته وصحته ، فكلما كانت ظروف العمل المادية مناسبة ، كان استعداد الفرد للعمل أحسن ، وقلت نسبة تعرضه للأمراض و المخاطر المهنية التي تصاحب النوعيات المختلفة من العمل.
واهم ظروف ومناخ العمل التي تحتاج الى تحسين:
1-البناء غير الصحي : نعني به أنه لا توجد بالبناء نوافذ تسمح بدخول أشعة الشمس والهواء لتساعد العامل على التنفس والعمل براحة
-2 عدم كفاءة التصميم الداخلي للبناء
-3 الإضاءة : يجب أن تكون الإضاءة جيد ة وبمواصفات عالية في مكان العمل وان كان العكس فهذا يؤدي مع مرور الزمن إلى نقص النظر لدى العامل وبالتالي انخفاض أدائه.
-4 الضجيج : إن كثرة الضجيج في مكان العمل ينعكس سلبيا على صحة العامل وأدائه لان الأصوات المرتفعة تؤدي إلى إضعاف السمع.
-5 الحرارة : درجة الحرارة في مكان العمل سواء في الصيف أو في الشتاء عامل مؤثر في صحة العاملين ، فارتفاعها يؤثر في الحالة المزاجية والعصبية للإنسان ويجعله متوترا هذا إلى جانب أنها تؤثر سلبيا في جهاز التنفسي وقلبه مع مرور الزمن وبالنسبة للبرودة أو الجو البارد ، فهو يؤدي مع الزمن إلى أمراض روماتيزمية والى انتشار الانفلوانزا والتهابات الرئة المزمنة.
-6 عدم كفاية فترات الراحة أثناء العمل.
-7 عدم كفاية أعمال الصيانة.
-8 التدخين.
-9 النظافة.

ثانيا" بيئة العمل النفسية والاجتماعية
ويقصد بالمناخ الاجتماعي والنفسي السائد ، نوعية العمل والمناخ التنظيمي السائد في المنظمة.
إن أهم ظروف وعناصر بيئة العمل النفسية والاجتماعية التي تسبب ضغوطا ومخاطر هي ما يلي :
-عدم الإحساس بالأهمية والمكانة والدور الذي يقوم به الأفراد.
- عدم توفر عنصر التحدي في العمل الذي يثير اهتمام ودافعية الإفراد للعمل.
- عدم شعور الأفراد بالعدالة والإنصاف في المعاملة.
- عدم المشاركة في اتخاذ القرارات .
- تعقيد السياسات التنظيمية وإجراءات العمل التي تنظم سيره وممارسته.
- عدم الشعور بالحرية في العمل.
- عدم الشعور بالاستقلالية في ممارسة الأعمال.
- عدم توفر عنصر الطمأنينة في العمل بسبب الخوف من الفصل والتسريح .
- وجود صراعات تنظيمية بين الموارد البشرية في مكان العمل بشكل يؤثر معنويا" فيهم.
-كثرة الخلافات وضعف الثقة بين الرؤساء ومرؤوسيهم
ثالثا" الفرد العامل
وهي العوامل الإنسانية المرتبطة بالفرد كالنقص في قدرات الفرد أو في تدريبه
وتأهيله أو قلة خبرته واهتمامه وضعف ذكائه أو عدم ملائمة العمل الموكل له لإمكاناته الفسيولوجية أو الذهنية.
رابعا" الوظيفة ذاتها (الاسباب الخاصة بالعمل)
وهي الأسباب ذات العلاقة بالعمل نفسه كعطل الماكنة أو الآلات المستخدمة في العملية الإنتاجية كما أن السقوط المفاجئ للأشياء وانفجار بعض المواد الخطرة تقع ضمن هذه العوامل.


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .