انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

المدير ادواره ووظائفه

الكلية كلية الادارة والاقتصاد     القسم قسم ادارة البيئة     المرحلة 1
أستاذ المادة ثناء عبد الكريم عبد الرحيم       01/12/2018 18:08:22
عنوان المحاضرة(المدير Manager)
أن مفهوم المدير يغطي مسميات عديدة متنوعة نجدها في جميع المنظمات فهم يعملون في وظائف متنوعة وبمسميات كثيرة (رئيس ،مدير عام ،قائد فريق ،مدير مشروع ، عميد كلية، رئيس قسم ،مدير أدارة، ......،الخ)والمدراء هم أناس يقدمون دعما" ومساعدة للمرؤوسين لغرض الحصول على افضل نتائج أداء ممكنة من خلال وجودهم على رأس وحدة تنظيمية تجعلهم مسؤولين عن مجموعة من الافراد وأعمالهم أي انهم مسؤولين عن فريق العمل وتنفيذ الخطط المؤدية لتحقيق اهداف المنظمة.
ويعرف المدير بأنه((الفرد الذي ينجز العمل من خلاله وبواسطة الاخرين من مرؤوسيه ،اي هو الشخص المسؤول عن توجيه اعمال الاخرين)).
ويعرف ايضا"(بأنه ذلك الفرد الذي تتكون فعالياته الاساسية من التخطيط وأتخاذ القرار والتنظيم والقيادة والتحفيز والرقابة ،وذلك فيما يخص تعامله مع الموارد البشريه والمالية والمعلوماتية في المنظمة بكفاءة وفاعلية وهو مصدر القوة الدافعة في المنظمة اللازمة لتحريك الموارد الساكنة وتوجيهها نحو تحقيق اهدافها بكفاءة والتكيف مع بيئتها) .
وظائف المدير
هي مجموعة من الواجبات الاساسية التي يقوم بها المدير ويطلق عليها ايضا" وظائف الادارة ، ويسعى باستخدام هذه الوظائف مجتمعة إلى تحقيق أهداف المنظمة بأقصى كفاءة .وهذه تقسم الى (التخطيط واتخاذ القرارات، التنظيم ، القيادة والتحفيز ، الرقابة) وهناك تصنيفات اخرى كلها تقع ضمن الوظائف الاربعة المذكورة اعلاه:
1-التخطيط : Planning
هو عمل ذهني موضوعه الترتيبات التي يفكر فيها المدير حاضره مستفيدا" من ماضيه كي يواجه بها ظروف مستقبله لتحقيق اهدافه ،ان عملية التخطيط تتم على اساس وجود اهداف محددة ومخطط لها من قبل الادارة العليا في المنظمة.
اما اتخاذ القرار Decision Taking هو اختيار بديل من بين مجموعه من البدائل المتاحة ويتم الخيار من قبل المدير بعد تحليل المشكله أو الفرصة التي يواجهها والبحث عن الحلول البديلة وتقيم البدائل ثم اختيار افضل البدائل في حل المشكلة وتحقيق الاهداف.
2- التنظيم Organizing:
هو عملية بناء طريقة أداء العمل في المنظمة ، وتحديد العلاقات فيما بين المسؤوليات والواجبات المختلفة لتحقيق أهداف المنظمة ، وبالتالي يتم تجزئة الأعمال في المنظمة إلى مجموعة من الوظائف التي تؤدي من خلال مجموعة من الإدارات والأقسام ومن خلال درجات إشرافية متعددة بما يضمن تحقيق أهداف المنظمة بأقل تكلفة وفي وقت قصير .
ويتضمن التنظيم تجهيز المنظمة بالموارد المادية والبشرية والمعلوماتية والمالية وبناء العلاقات بين انشطة وتقسيمات المنظمة وبين الوظائف والافراد وخلق الوظائف وتحديد محتواها وتجميعها على شكل هيكل تنظيمي وتحديد العلاقات بين التقسيمات.
3-القيادة والتحفيزMotivating and Leading :
هي توجيه واثارة الافراد للأداء الافضل للواجبات والمهام .وكانت هذه الوظيفة تسمى بالماضي (التوجيه) وفي السبعينات (التحفيز) والتسميه الاكثر شيوعا" في الثمانينات والتسعينات هي (القيادة) او (القيادة والتحفيز) وبذلك يجمع التسميتين سوية بوظيفة واحدة ، والتوجيه السليم يتمثل بالقدرة على استخدام الاسلوب الصحيح في الوقت المناسب بشكل يساعد على تنمية وتطوير الافراد ليقوموا بعملهم بكفاءة نحو تحقيق اهداف المنظمة.
4- الرقابة Controlling :
وهي تعني (التحقق من ان كل شيء يسير وفقا" للخطط الموضوعة والتعليمات الصادرة والمبادئ المقررة ،وتهدف الرقابة الى الكشف عن اوجه ونقاط الضعف والخطأ لتصحيحها ومنع تكرار حدوثها وهي تمارس على الاشياء والافراد والافعال) ، وتتم عن طريق الرقابة المقارنة بين الاداء الفعلي والمخطط بالاستعانة بمجموعة من المعايير او المقاييس المحددة مسبقا"، ويتطلب ذلك تحديد الابعاد وتشخيص مسبباتها واجراء التعديلات عليها .
مهارات المدير أو المهارات الاداريه:
هناك مهارات متنوعة مطلوب توافرها في المـدير علـى جميـع المستويات الإدارية وفي جميع أنواع المنظمات سواء كانت خاصة أو عامة، إنتاجيـة أو عامـة، إنتاجيـة أو خدميـة، وان الكثير من مدراء الشركات او اصحاب الاعمال يواجهون بعض المشكلات في ادارة شركاتهم ، هذا لأن العديد منهم لا يتبعون سياسة سليمة في ادارتهم او في تواصلهم مع موظفيهم.
وتقسم هذه المهارات الى خمس مجموعات:
1- المهارات الفنية: تتمثل هذه المهارات في القدرة على استخدام الأدوات والوسائل والإجراءات والأساليب في المجال الفني أو النشاط الإنتاجي أو الهندسي، أوالتسويقي، أو المالي، أو شئون العاملين .. وما شابه ذلك. فالمدير يحتاج الى المهارات الفنية بالشكل الذي يمكنه من إنجاز وظيفته ، وتظهر اهمية هذه المهارات بشكل اكبر في المستويات الوسطى والدنيا من الادارة ويقوم المدير هنا بتدريب مساعديه والعاملين معه في مجال ادائهم المهمات الموكلة لهم.

2- المهارات التفاعلية او مهارات العلاقات الانسانية: وتتمثل هذه المهارات في القدرة على العمل مع الآخـرين، والقـدرة على فهم سلوك، وتحفيزهم، والتعاون معهم سواء كانوا أفراداً أو جماعـات، فكل مدير يحتاج إلى مهارات العلاقات الإنسانية حتى يتمكن من العمل مع باقي الأعضاء في المنظمة من زملاء ورؤساء، ويكرس المدراء وقتا" ملحوظا" للتفاعل مع الاشخاص داخل وخارج المنظمة على شكل علاقات انسانية مع الغير ويتطلب ذلك مهارة التفاعل مع الاخرين من خلال الاتصال بهم والتفاهم معهم وتحفيزهم لاداء اعمالهم وتشير الدراسات المعاصرة الى ان امتلاك المدير لهذه المهارة هو احد اسرار نجاحه قياسا" بالاخرين ممن يفتقدون اليها.

3- المهارات الادراكية: هذا النوع من المهارات فهو يتعلق بالقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات، وعلى التنسيق وتحقيق التكامل فيما بين الاهتمامات والأنشطة في المنظمة. إنها تتطلب من المدير القدرة على النظرة الشمولية للمنظمة أو الإدارة، وإدراك الترابط الكامل بين أجزائها حيث أن كل جزء منها يعتمد على الجزء الآخر في علاقة متبادلة، وعلى المدير أن يدرك أن أي تغيير لأي جزء من المنظمة يمكن أن يؤثر على باقي المنظمة. وتعتمد هذه المهارة على قدرة المدير على التفكير التجريدي أي على القابلية الذهنية لاستيعاب علاقات السبب والنتيجة، أي الى نظرته الكلية للمنظمة فهناك ضرورة للتنسيق مع التقسيمات الاخرى ومدراءها وعدم اهمال اهدافها الفرعية.

4- المهارات التشخيصية: المدير الناجح يتمتع بمهارة تشخيص مظاهر واسباب المشكلات (مثلا زيادة غياب الافراد العاملين) وتحديد المعالجات اللازمة لها ،كما انه يتمتع بالقدرة على تشخيص الجوانب الايجابية في الاداء (ارتفاع المبيعات مثلا") لتعزيزها والاستفادة منها.

5- المهارات التحليلية: وهي مهارة تتشابه مع المهارة الإدراكية وتتكامل مع المهارات التشخيصية وتتمثل بقدرة المدير على تحديد المتغيرات الاساسية في المواقف وكيفية ترابطها واسبقيات معالجتها ،كما انها تساعد المدير في اختيار الاستراتيجيات المناسبة في المواقف التي تواجه المنظمة.


ادوار المدير او الفعالية الادارية:
لتنفيذ المهام التي يقوم بها المدير لابد ان يمارس ثلاث ادوار جوهرية حددها (هنري منسبيرك) بشكل مفصل على النحو التالي:
1- الادوار التفاعلية
2- الادوار المعلوماتية
3- الادوار القرارية
اولا": الادوار التفاعلية Interpersonal :
وتتمثل في مشاركة المدير في المناسبات الرسمية وغير الرسمية وتنظيم وترتيب العلاقات بين الافراد داخل العمل وتتفرع هذه الادوار الى ثلاثة ادوار فرعية وهي :
1-الرأس Figurehead: فهو الرأس الرمزي للمنظمة وهو بذلك يمارس المهمات القانونية ،والاحتفاء بالأخرين ،واستقبال الزائرين ، وتوقيع المخاطبات.
2-القائد Leader:اذ انه يقود ويعمل على تحفيز المرؤوسين باتجاه انجاز المهمات ويثير فيهم الحماس لتسهيل انجاز المهمات والواجبات وصولا" الى الاداء المرغوب.
3-حلقة الوصل Liason: وهو دور يتركز على العلاقات الافقية مع المدراء الاخرين في المنظمة ومع رؤسائه جاهدا لخلق قاعدة للتعاون المشترك.

ثانيا" الادوار المعلوماتية Informational:
وتتمثل بما يمارسه المدير من ادوار معرفية تتناول تجميع وتقاسم وتوزيع المهام وتتضمن ثلاث ادوار فرعية وهي :
1-المرقاب Monitor :فالمدير يتسلم المعلومات والتحاليل ذات الصلة بالعمليات والحوادث الخارجية ويواكب التطورات ،ويتعلم الافكار والاتجاهات الجديدة.
2-المرسال Disseminator :يشمل هذا الدور ارسال المعلومات المستلمة من الخارج الى افراد المنظمة او الى الافراد العاملين برئاسته (مثل نقل المعلومات اليهم بعد جولاته ،ثم عقد اجتماعا" معهم).
3-الناطق Spokesman: فهو يتكلم باسم المنظمة ،او التقسيم الذي يرأسه فيها وينقل المعلومات المناسبة الى خارج المنظمة او خارج ذلك التقسيم.
ثالثا" الادوار القرارية Decisional:
وتتركز هذه الادوار على دراسة وتحليل الطلبات والاحتياجات وتبني الحلول المثلى واجراء المفاضلة بينها وتقييم المزايا والعيوب لكل بديل او خيار ،وتشمل اربعة ادوار فرعية وهي :
1-المنظم ورب العمل Entrepreneur :فهو يبادر بالتغيير ،بعد رصده للمشكلة ومبادرته بأجراء التغيير اللازم لحلها.
2- معالج الارتباكات Disturbance Handler: فهو يتوجه لحل الارتباكات والمشكلات ، وبخاصة غير المتوقع منها مثل المشكلات بين المرؤوسين ،او مع الزبائن.
3-موزع الموارد Resource Allocator : فهو يقرر توزيع الموارد المتاحة للمنظمة او التقسيم الذي يرأسه ،مثل الافراد، والاموال ، والمعدات ، والوقت.
4-المفاوض Negotiator : فهو يتساوم مع الزبائن والجهات الداخلية والخارجية المتعاملة معه ،لغرض مصالح المنظمة أو التقسيم الذي يديره فيها .

انواع المدراء بحسب المستوى التنظيمي او مستويات الادارة:Levels of Management.
هناك ثلاثة انواع من المدراء تعمل سوية في ثلاث مستويات تنظيمية هي:
1- الادارة العليا Top Management:
وتضم المدير العام وأعضاء مجلس الادارة ،حيث تكون مهمة هذا المستوى التخطيط الاستراتيجي ومتابعته .ففي الجامعات يتضمن هذا المستوى ،رئيس الجامعة ومساعديه ،ورئيس مجلس الامناء، ومجلس الجامعة ، والعمداء.
2- الادارة الوسطى Middle Management:
وتكون من مدراء الدوائر الرئيسية في المنظمة الانتاجية مثل مدير الانتاج ومدير التسويق والمدير المالي وغيرهم ويعتبر بعض هؤلاء من مستوى الادارة العليا وهو اعتبار صحيح عندما تكون المنظمة عالمية فأن مدير الانتاج العام يكون مسؤولا" عن جميع مدراء الانتاج في الفروع والاقاليم المختلفة الذين يشكلون عندئذ الادارة الوسطى ويكون المدير العام عضوا" في الادارة العليا وشريكا" في عملية التخطيط الاستراتيجي وفي الجامعات يتكون هذا المستوى من عمداء الكليات.
3- الادارة الدنياFirst-line, or Supervisory ,or Lower Management
وهي الادارة المسؤولة عن المستويات الادنى من تقسيمات المنشاة ،وتتكون من العاملين ومشرفيهم ،وهي الادارة التي تقوم بالاعمال التنفيذية اليومية مثل خطوط الانتاج في المصانع والاقسام العلمية في الجامعات والكليات.
ادناه شكل يوضح انواع المستويات التنظيمية


الادارة العليا

الادارة الوسطى

الادارة الدنيا

مجالات الادارة
انواع المدراء بحسب المستوى التنظيمي
اهم صفات المدير الناجح
1- احترام وتقدير الموظفين: على المدير الناجح ان يحترم الأشخاص العاملين لديه، ويثق بأسلوب كل موظف على حدة في إدارة العمل، فضلا عن تقدير خبراتهم. والاعتراف بجهودهم ، فضلا عن الترحيب بآرائهم والتعامل معهم كأشخاص وليس مجرد موارد.
2- خلق الثقة وتقديم الدعم: أن يكون المدير شخصاً يمكن التحدث إليه في حالة وجود أي مشكلة، فضلاً عن ضرورة ثقته بكفاءة الموظفين في آداء العمل، والتصرف بأخلاقية مهنية، بالإضافة إلى دوره في تشجيع وتحفيز فريق العمل نحو النجاح.
3- توفير الموارد اللازمة والتوجيهات الضرورية لنجاح العمل: يزود المدير المميز فريق العمل بتوجيهات واضحة، فضلا عن توفير الموارد اللازمة ، وتنمية الشعور لديهم بامتلاك العمل والنجاح معاً.

4- الرؤية: من سمات المدير الناجح امتلاك نظرة مستقبلية لشركته عن طريق وضع الأهداف المراد تحقيقها بعد فترة زمنية، فالمدير الناجح أهدافه واضحة وغير مبهمة، ويمتلك سبل شرحها وتبسيطها لتسهيل مهمة تنفيذها للعاملين لديه.

5- التواصل مع العاملين: من صفات المدير الناجح التواصل مع العاملين بشكل دوري ومباشر، ليس فقط للتقييم أو إعطاء التعليمات، ولكن لإيجاد روح من القرب النفسي والإنساني، وذلك يجعل روح العمل أكثر ألفة، ولا يجد العامل خجلا من طرح بعض مشكلاته ومحاولة توصيلها للمسؤول.









المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .