انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

استقطاب الموارد البشرية

الكلية كلية الادارة والاقتصاد     القسم قسم ادارة البيئة     المرحلة 2
أستاذ المادة ثناء عبد الكريم عبد الرحيم       01/12/2018 17:20:51
عنوان المحاضرة (استقطاب الموارد البشرية)
Human Resources Recruitment
مفهوم الاستقطاب : ويعني( الاختيار او التعيين )
الاستقطاب عبارة عن مجموعة من العمليات المختلفة للبحث عن المرشحين الملائمين لملأ الوظائف الشاغرة بالمنظمة، أو هو عملية جذب العمالة لشغل الوظائف الشاغرة.
من الذي يقوم بعملية الاستقطاب؟
يوجد في كل منظمة قسم متخصص بعملية التوظيف وتابع اداريا" لادارة الموارد البشرية يعمل فيه عدد من المتخصصين يقومون بالإعلان عن الوظائف واجراء المقابلات مع المترشحين للوظائف حتى مرحلة التعيين والاختبار ويجب ان يمتلك المتخصصون خبرات ومهارات في مجال المقابلات الشخصية ووسائل الاتصال الشفوي.

العوامل المؤثرة على عملية الاستقطاب للموارد البشرية:
تؤثر في عملية استقطاب الموارد البشرية العديد من العوامل منها :

1-سمعة المنظمة : تشكل عنصر مهم في الاستقطاب لما تتسم به من مزايا جاذبة تحقق السبق في استقطاب الموارد البشرية بعكس المنظمات الضعيفة ومن امثلة المزايا:
أ-الرواتب والاجور المجزية
ب-الترقيات الوظيفية
ج-الضمان الصحي والاجتماعي
د-الموقع الملائم
ه-الخدمات المقدمة للعاملين عند بلوغ سن التقاعد
و-استمرارية العمل وعدم الطرد او الفصل

2-الظروف الاقتصادية: تلعب هذه الظروف دور مهم في عملية الاستقطاب ،فبعض المناطق يزداد فيها عرض القوى العاملة لأسباب اقتصادية كالتضخم والبطالة فان الافراد يتوافدون عليها طلبا" للعمل، بينما بعض المناطق التي يقل فيها العرض وتزداد المنافسة بين المنظمات في تعيين العاملين فأن المنظمات تواجه العديد من الصعوبات في استقطاب العاملين الذين يرغبون بالعمل.

3-الاتجاهات الاجتماعية السائدة: وهذه ايضا تلعب دور مهم في استقطاب العاملين اذ ان المجتمع وطبيعة القيم والاعراف السائدة (مثلا" سياسة العيب) السائدة تجاه بعض الاعمال تؤدي الى صعوبات استقطاب العاملين لبعض الوظائف ،وبالعكس الاعمال التي يشهد المجتمع اتجاها" ايجابيا لها يعزز رغبة الافراد في تلك الاعمال .

مصادر الحصول على الموارد البشرية
هناك مصدرين للحصول على الموارد البشرية ، المصدر الداخلي والمصدر الخارجي:

اولا" المصادر الداخلية:
ويقصد بها الموارد البشرية المتاحة داخل المنظمة ، ومن اهم هذه المصادر

1-النقل بين الوظائف المختلفة: ويتم ذلك من خلال تغيير الموقع الوظيفي للعاملين من مكان لأخر عن طريق النقل للافراد المناسبين الذين يمتلكون المهارات لشغل الوظائف المتاحة ويستخدم هذا الاسلوب في حال عدم توفر الخبرات لدى المصادر الخارجية.

2-الترقية (الترفيع): يتم في هذا الاسلوب ترقية العاملين الى مواقع ادارية اعلى والذي يعتبر بمثابة المكافئة للموظفين العاملين عن طريق :
أ- تحفيز العاملين على رفع قدراتهم لغرض الترقية.
ب- رفع الروح المعنوية للعاملين من خلال شعورهم بالأمان الوظيفي وأن المنظمة التي ينتمون إليها توفر لهم فرص الترقية في المستقبل
ج- توفر للمنظمة عمالة لها خبرات ولا تحتاج إلى تدريب.

3- الترقية بالأقدمية :وتتم هذه الترقية بالاعتماد على الفترة الزمنية التي يقضيها الفرد في وظيفة معينة وبعد انقضاء مدة محددة يتم ترقيته الى وظيفة اعلى في السلم الوظيفي ويتم تغذية الوظائف الشاغرة بالاعتماد على هذا الاسلوب .

4-الترقية بالاختبار : ويعتمد هذا الاسلوب على الجدارة والمهارة التي يتمتع بها الموظف للحصول على الترقية وبغض النظر عن المدة التي يشغلها الموظف في موقع وظيفي معين وهذا الاسلوب يغذي المنظمة بالكفاءات والمهارات المتاحة لتغطية الحاجات الوظيفية في المراكز الادارية العليا للمنظمة.

ومن اهم مزايا المصادر الداخلية :
(تخفيض تكاليف الحصول على الموارد البشرية قياسا" بكلفتها من خارج المنظمة ،اذ لاتحتاج الى برامج التطبيع الاجتماعي للعاملين الجدد)

اما سلبياتها فتتمثل :

• تقليل الابداع والابتكار
• ضعف ممارسة الصلاحيات من قبل العاملين الذين تم ترقيتهم فالعامل الذي تم ترقيته ينظر اليه الاخرون نظرة الزميل في العمل.

ثانيا": المصادر الخارجية
ويقصد بها الموارد البشرية المتاحة في سوق العمل وتنقسم بدورها إلى عدة مصادر منها:
أ-الاعلانات: يعد الاعلان من الطرق الشائعة للحصول على الموارد البشرية ولابد ان تتوفر في الاعلان شروط من اهمها:
1-ان يحدد في الاعلان شروط ومتطلبات الوظيفة بشكل محدد ودقيق.
2-ان ينشر في جريدة رسمية واسعة الانتشار ومتداولة.
3-الدقة والوضوح وتعيين المعايير الموضوعية التي ترتبط بالوظيفة.

ب-توصية العاملين الحاليين: وهي من افضل الوسائل للحصول على الموارد البشرية المطلوبة لاسيما اذا كانت التوصية من العملين ذوي الكفاءة والمؤهلات العالية ويتسمون بالولاء للمنظمة.

ج-وكالات الاستخدام ومكاتب التوظيف: وهذه الوكالات تقوم الدولة بتكوينها وتحتفظ بسجلات وبيانات بأسماء الافراد الراغبين بالعمل ممن يحملون مهارات ومؤهلات خاصة ،وتقسم الوكالات الى (وكالات حكومية والتي تحتفظ باسماء الافراد الراغبين بالعمل وخاصة ذوي المهارات الدنيا) ، و (الوكالات الخاصة عبارة عن مكاتب خاصة يديرها متخصصون في جذب واستقطاب العمالة، إذ تتلقى طلبات الراغبين بالعمل وتصنيفها حسب التخصصات، الخبرات المؤهلات وتوجهه عند طلب إحدى المنظمات لتخصص معين. ويتولى هذه الوكالات عملية استقطاب العمالة بواسطة الإعلان بالصحف، المجلات المتخصصة.

د-المدارس والمعاهد المهنية والجامعات: حيث توفر هذه الفرص للخريجين الجدد من ابنائها والمساهمة في البحث عنها ،حيث تلعب دور الوسيط بين المتخرج وبين منظمات الاعمال لتغطية الحاجة للتخصصات المختلفة.


ه-الجمعيات والنقابات المهنية: تتولى هذه المنظمات بتأهيل أعضائها للعمل في مجالات معينة من خلال تدريبهم ومنحهم اجازات وتراخيص للعمل في المجال مثل : جمعيات المحاسبين وجمعيات الأحياء...

و- برامج التدريب والتشغيل: حيث تتبنى بعض المنظمات اعداد برامج تدريبية لتحسين فرص العمل للأقراد غير المؤهلين ،وبعد ذلك يرشح هؤلاء الافراد للوظائف الشاغرة التي تتطلب مهارات فنية وتطبيقية.

ومن اهم مزايا المصادر الخارجية:

• الحصول على مهار ات متنوعة مما يساعد على تحقيق ميزة تنافسية
• تحقيق مزايا اقتصادية في الحصول على موارد بشرية للإدارات العليا تتناسب مع العمليات التكنولوجية الجديدة
• صعوبة اجراء تعديل وتغيير في المنظمة عن طريق الموارد البشرية الحالية لان التغيير الجذري يتطلب قوى عاملة جديدة مؤهلة علميا" لذا فالمصادر الخارجية تقلل من مشاكل التغيير التنظيمي
اما سلبياتها فتتمثل :
• انخفاض تكيف العاملين الجدد للعمل وهذا يتطلب برامج للتطبيع الاجتماعي مع ثقافة المنظمة وسياساتها
• احتمال حدوث صراعات بين العاملين الجدد والحاليين
• شعور العاملين الحاليين بفقدان مواقعهم يؤدي الى عدم التعاون مع العاملين الجدد


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .