انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

نظرية تكاليف الانتاج

الكلية كلية الادارة والاقتصاد     القسم قسم علوم مالية ومصرفية     المرحلة 2
أستاذ المادة عبد الخالق دبي عبد المهدي ال واوي       14/12/2012 09:55:03














































العلاقة بين الناتج والتكاليف :


في الفصل السابق تكلمنا عن نظرية الانتاج وعلاقة منحنيات الناتج مع بعضها البعض الاخر وهنا نوضح العلاقة بين هذه المنحنيات ومنحنيات التكاليف الحدية ومتوسط التكاليف ، لما كان الناتج المتوسط يرتفع اولاً ثم يصل المستوى الاقصى وفي النهاية ينخفض فان متوسط التكلفة المتغيرة تنخفض اولا وتصل الى المستوى الادنى بعد ذلك تأخذ بالارتفاع .
اما الناتج الحدي فانة يزداد اولا ويصل الى مستواه الاقصى بعد ذلك يبدأ بالانخفاض فأن التكلفة تنخفض اولا وتصل الى المستوى الادنى بعدذلك تأخذ بالارتفاع .

































العلاقة بين منحنيات التكاليف :

لبيان العلاقة بين منحنيات التكاليف نأخذ الجدول الاتي الذي يمثل جميع أنواع التكاليف ومتوسطاتها والتكلفة الحدية .

جدول يبين حجم الإنتاج والتكاليف ومتوسطاتها والتكلفة الحدية
وحدة الناتج الكلي دينار دينار دينار دينار دينار دينار دينار
Q: Tp TFc Tvc Tc AFc Avc ATc Mc

0 30 0 0 - - - -
1 30 3 33 33 3 33 3
2 30 4 34 15 2 17 1
3 30 5 35 10 7.1 7.11 1
4 30 8 38 5.7 2 5. 9 3
5 30 15 45 6 3 9 7
6 30 36 66 5 6 11 11
7 30 66 96 3 . 4 4 .9 7 . 13 30
8 30 112 142 8 .3 14 8. 17 46
9 30 175 205 3.3 4.8 19 . 22 63
10 30 260 290 3 26 29 85

نلاحظ من الجدول ان حجم الانتاج في تزايد مستمر استناداً الى الارقام المفترضة كذلك فان التكاليف الثابتة تبقى كما هي عند جمع أحجام الانتاج في حين ان متوسط تكاليف الثابتة في تناقص مستمر مع الزيادة في حجم الانتاج وتصل الى (3) دينار عند حجم الانتاج (10) وحدات ، اما التكاليف المتغيرة فهي في تزايد مستمر مع كل زيادة في حجم الانتاج اذانها كانت صفراً عندما كان حجم الانتاج صفر وعدنما ارتفع حجم الانتاج الى (3) وحدات ارتفعت الى (5) دينار وعندما وصل حجم الانتاج الى (10) وحدات ارتفت التكاليف الى (260 ) دينار في حين ان متوسط التكاليف المتغيرة يتناقص في البداية حتى يصل (7 . 1 ) عند حجم الانتاج ( 3) وحدات وبعد ذلك تأخذ بالارتفاع فتصبح (2) دينار عند الانتاج (4) وحدات ، و(26 ) دينار . عندما يكون حجم الانتاج ( 10 ) وحدات . اما تكاليف الكلية فانها تزداد بزيادة حجم الانتاج فكانت ( 30 ) دينار عندما كان حجم الانتاج صفر لان التكاليف الكلية عبارة عن مجموع التكاليف الثابتة والمتغيرة وبما ان التكاليف الثابتة عندما يكون حجم الانتاج صفر افترضناها ( 30 ) دينار فقط . ونلاحظ انه عندما ازداد حجم الانتاج وصل الى 10 وحدات فان التكاليف الكلية قد ازدادت من ( 30 ) دينار الى ( 290 ) دينار اما متوسط التكاليف الكلية والذي هو عبارة عن مجموع مستوى التكاليف الثابتة والمتوسطة .
التكاليف المتغيرة فانها تتناقص في بادى الامر حتى تصل الى ( 9 ) دينار عند حجم الانتاج (5 ) وحدات بعدها تبدا بالارتفاع حتى تصل الى ( 29 ) دينار عند حجم الانتاج ( 10 ) وحدات ، والسبب في ذلك يعود الى ان متوسط تكاليف الثابتة في تناقص مستمر وان متوسط التكاليف المتغيرة فانها تتناقص في البداية ثم تاخذ بالارتفاع بعد ذلك وبما ان شقي المعادلة احداهما ثابت والاخر ينخفض ثم يزداد فان قيمة المعادلة ستنخفض في البداية ثم تزداد بعد ذلك .
اما التكلفة الحدية فانها تتناقص في البداية حتى تصل الى ادنى حد لها عند حجم الانتاج (3 ) وحدات بعدها تبدا بالزيادة كلما زاد حجم الانتاج حتى تصل ( 85 ) دينار عند حجم الانتاج (10 ) وحدات .













نستنتج من الجدول مايأتي :

1ـ شكل منحنى التكاليف الثابتة خط مستقيم موازي للمحور الافقي .
2ـ شكل منحنى التكاليف الكلية له نفس شكل منحنى التكاليف المتغيرة ولكن الاخير يبدأ من نقطة الاصل في حين ان منحنى التكاليف الكلية يبدأمن نقطةالاصل لمنحنى التكاليف الثابتة .























مزايا الإنتاج الكبير وتكاليف الإنتاج :

يعود الانتاج الكبير بالفائدة على المشأة من خلال التوفير يصنف الى نوعين رئيسين :
1 ـ الوفورات الداخلية : وهي تلك الوفورات التي تعود الى ظروف خاصة بكل منشأة على حدة وينتج عنها أنخفاض في متوسط التكاليف ومن أهم هذه الوفورات :ـ
أـ وفورات فنية وتنتج عن :ـ
(1) ـ أستخدام أساليب حديثة في الانتاج مما يؤدي الى أنتاج كميات كبيرة من السلع وبالتالي فعلى الرغم من ارتفاع تكلفة الالة فأن متوسط التكاليف سنخفض .
(2) ـ ربط المراحل الانتاجية مع بعضها البعض ، أذ تتمكن المنشأت الكبيرة من ربط خطوطها الانتاج مع بعضها البعض وفي مكان واحد دون الحاجة الى اخراج السلع نصف مصنعه ونقلها الى مكان أخر بعد اتمام تصنيعها وفي هذا توفير في مصاريف النقل والتحميل والتأمين والسرعة بألانجاز .
(3) ـ الاستفادة من بقايا مخرجات الانتاج عن طريق جمعها وبالتالي بيعها وهذا بحد ذاتة توفر هذا في المنشأت الكبيرة أما الصغيرة فغالباً ما تهمل تلك البقايا من المخرجات أما لقلتها أو عدم امكانية الاستفادة منها .
(4) ـ الاستفادة من التخصص وتقسيم العمل والذي يؤدي الى توفير في النفقات وكذلك الاستفادة منه في التطور العلمي والفني مما يزيد الكفاية الانتاجية .

ب ـ وفورات تجارية تتمثل في :
(1) ـ وفورات في الشراء المواد الاولية أذ أن المنشأت الكبيرة تحتاج الى كميت كبيرة منالمواد الاولية فأنها سوف تحصل عتى خصم كما انها تحصل على تسهيلات في الدفع .
(2) ـ وفورات في تكاليف الشحن: عادة تمتلك المنشأت الكبيرة وسائل نقل خاصة بها وهذا يعتبر وفر بالنسبة لها ، وفي حالة استخدامها لوسائل نقل من الخارج فأنها تحصل على خصومات نظراً لفخامة الكميات الت تشحنها .
(3) ـ وفورات في الدعاية والاعلان: أذا تم تقسيم نفقات الدعاية والاعلان على الوحدات المنتجة فأن نصيب كل وحدة منها فأن نصيب كل وحدة منها سكون قليل بالاضافة الى أن المنشأت الكبيرة تستغني عن الدعاية والاعلان لكل منتج نظرا لمعرفة الجمهور بها وثقتهم بمنتجتها .
(4) ـ وفورات في الوسطاء ورجال البيع : اذ لا حاجة للمنشآت الكبيرة الاعتماد وعلى الوشطاء ورجال البيع الترويج وتوزيع منتجاتها وذلك لأن سمعتها وثقة الجمهور بها يغني عن ذلك .
ج-وفورات مالية تتمثل ب :-
1-امكانية الحصول على اموال الاقتراض من مصادر مختلفة بتسهيلات مميزة ودون ان يقدم أي ضمانات كرهن للاصول .
2- يتوفر لدى المنشآت الكبيرةمصادر تمويل مختلفة عند الاقتراض كأصداراسهم او سندات وهذا مايعجز عنه المشروع الصغير .
د- وفورات ادارية منها :
1- امكانية استقطاب المدراء والموظفون الجيدون من خلال الامتيازات المالية التي يقدمها لهم وينعكس على ادائهم وانتمائهم لعملهم .
2- امكانية التغلب على الظروف الطارئة كمشكلة تصريف المنتجات او ايجاد مصادر جديدة للمواد الاولية او الحصول على احدث تقنية وفنية انتاجية .
(2)-الوفورات الخارجية :وهي الوفورات التي تشترك في الحصول عليها جميع المشروعات نتيجة انتمائها الى صناعة معينة او توطينهافي مكان معين ومنها :-
أ- الوفورات الفنية :-وتنشأ عندما تجتمع مشروعات كبيرة في صناعة واحدة وفي منطقة واحدة بحيث يمكنها ان تشترك مع بعضها في الابحاث العلمية لتطوير الانتاج واساليبه وبالمقابل لايستطيع مشروع بمفرده ان يقوم به .
ب- وفورات التركز :- تنشأ هذه الوفورات في حالة قيام عدة منشآت في منطقة صناعية واحدة وتتمثل هذه الوفورات في سهولة النقل والحصول على خدمات المرافق الصناعية بأسعار معتدلة كالماء والكهرباء والغاز ,وكما تحصل هذه المنشآت على مزايا الخدمة العامة الاجتماعية والمالية كخدمة الاسكان والخدمات الترفيهية وخدمات المال والتجارة .
ج- وفورات تجزئة العمليات :-وتنشأ هذه الوفورات عندما تكون هناك صناعات مكملة للصناعات الثقيلة تمدها ببعض مستلزمات الانتاج مثال ذلك صناهة السيارات التي تغذيها صناعات اخرى كصناعة الاطارات وزجاج السيارات والادوات الكهربائية .

الوفورات السلبية:-
(1)- الوفورات الداخلية السلبية :اوضحنا سابقاً بأن الانتاج الكبير يؤدي الى رفع الكفاءة الانتاجية وانخفاض النفقات ,ولكن هذا الوضع لايستمر الى مالانهاية , اذ ان استمرار توسع المنشأة وكبر حجمها يولد بعد حين قوة تعمل في الاتجاه المضاد للوفورات الداخلية ويطلق على هذه القوة بالوفورات الداخلية السلبية وينتج عنها زيادة التكاليف ,والسبب في ظهور هذا النوع من الوفورات يعود الى :-
أ- عدم امكانية التوسع في عنصر التنظيم فعندما تصل المنشأة الى حجم معين يصبح من الصعب على الادارة السيطرة والرقابة الدقيقة عليه مما يؤثر سلبا على كفاءة الجهاز الاداري اذ تبدأ الاختصاصات في التداخل مع بعضها البعض وتظهر البيروقراطية الادارية في العمل مما يؤدي الى زيادة التكاليف .
ب- وصول تقسيم العمل الى حده الاقصى والالات تعمل بأقصى طاقاتها .
(2)- الوفورات الخارجية السلبية :-والتي تؤدي الى زيادة تكاليف الانتاج بسبب :-
أ- زيادة الطلب على الايدي العاملة اذ ان تعدد المنشآت في صناعة واحدة يزيد من الطلب على الايدي العاملة المتخصصة مما يخلق قدرة فيها وبالتالي ارتفاع اسعارها .
ب- ارتفاع اسعار المواد الاولية بسبب زيادة الطلب عليها والتنافس الذي يحصل بين المنشآت للحصول عليها .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .