انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

تعريف النقود وأهميتها للأفراد والمجتمع

الكلية كلية الادارة والاقتصاد     القسم قسم علوم مالية ومصرفية     المرحلة 3
أستاذ المادة حسين عباس حسين الشمري       19/11/2014 18:29:27
تعريف النقود وأهميتها للأفراد والمجتمع ودورها في الحياة الاقتصادية 19-11-2014

تعريف النقود :هي كل ما يتمتع بقبول عام في التداول، أي بقبول كل أفراد المجتمع كوسيلة لمبادة السلع والخدمات ومقياسا للقيم ومستودعا لها ، وهي أيضا ظاهرة اجتماعية كونها تمثل جزءا لا يتجزأ من النشاط الاقتصادي الذي هو بطبيعته نشاط اجتماعي ، والنقود لا تتمتع بصفتها هذه إلا بقبول أفراد المجتمع لها ، هذا القبول الذي تحقق من خلال عملية تاريخية طويلة.

وظهرت النقود للقضاء على صعوبات المقايضة من ناحية ، ولتسهيل عمليات التبادل التي أزداد حجمها زيادة كبيرة من ناحية أخرى ،ومن خلال هذا التطور الذي كان يأتي دائما لكي يلبي حاجات المجتمع ، يمكن جمع وظائف النقود في قسمين هما :
1 – وظائف أساسية :
أ – هي وسيط للتبادل
ب – هي مقياس مشترك للقيمة

2 – وظائف ثانوية :
أ – أنها تستخدم كمستودع للقيمه( أي يمكن خزنها وإنفاقها في فترات لاحقة بدل خزن السلع والخدمات التي يمكن أن تتلف عند خزنها لفترات طويلة )
ب – إنها تستخدم كمعيار للمدفوعات الآجلة ( كشيكات وسندات )
ج – تستخدم كاحتياط لقروض البنوك

ويشترك جميع أفراد المجتمع في استخدامهم للنقود في حياتهم اليومية ، فالكل يعمل من أجل الحصول على النقود ، والكل يقبل التخلي عن جزء منها للحصول على السلع والخدمات التي يحتاجها . ومع تطور استعمال النقود تطورت أشكالها وأنواعها ، من النقود المعدنية الى النقود الورقية ثم الى النقود المصرفية (الشيكات ) ، وتشترك جميعها في قبول جميع أفراد المجتمع بقبولها في التعامل .
وأدى انتشار عملية المقايضة وزيادة الإنتاج وتقسيم العمل أن بدأ المنتج لا يعيش على ناتج عمله فقط وإنما على عائد عمله الذي وجهه لإنتاج السلع لغرض المبادلة ( المقايضة ) في المرحلة الأولى ثم بهدف مبادلة السلع بنقود في مرحلة لاحقة ، ومن هنا أخذت النقود تلعب دورها في الحياة الاقتصادية والاجتماعية .
حيث كان الأفراد في العصور البدائية ينتجون السلع والخدمات البسيطة من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتي ، ولكن مع تطور الحياة الاقتصادية والاجتماعية وظهور التخصص في أنتاج السلع والخدمات وتقسيم العمل ، بدأ الأفراد يتبادلون السلع والخدمات المنتجة الزائدة عن احتياجاتهم عن طريق المقايضة ، وبما أن المقايضة تحتاج إلى سوق تتقابل فيه رغبات المنتجين (أ استنادا لقانون العرض والطلب ) ونظرا لعدم تحقق بعض أو كل تلك الرغبات ، واجهت عملية المقايضة بعض الصعوبات التي تمثلت في صعوبة توافق رغبات ا لمنتجين المتبادلين ، أي في رغبة كل طرف في الحصول على السلع ألمقدمه من الطرف الأخر سواء من حيث الكمية أو النوعية ، مما أدى إلى تطور عملية المقايضة ، تمثل هذا التطور بظهور النقود المعدنية كشكل أخر من أشكال المقايضة . وهذا يعني أن النقود ظهرت لتلافي صعوبات المقايضة من جهة ، ولتسهيل عمليات تبادل السلع والخدمات المنتجة من جهة أخرى .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .